استشهاد شاب وإصابة مائة خلال قمع مسيرات العودة

2018-09-07

كتب: محمد الجمل
استشهد الفتى بلال مصطفى خفاجة (16 عاما)، شرق مدينة رفح، وأصيب أكثر من 100 مواطن، في مواجهات عنيفة اندلعت في خمس محاور رئيسة شرق قطاع غزة مساء أمس في "جمعة عائدون رغم أنفك يا ترامب".
واتسمت مسيرات اليوم بحشد عدد كبير من المتظاهرين مقارنة بالأسابيع الماضية، وتكثيف إطلاق البالونات الحارقة والطائرات الورقية تجاه مزارع شرق القطاع.
ونجح المتظاهرون في إحراق برج إرسال إسرائيلي شرق رفح، بربط "كاوتشوك" مشتعل بطائرة ورقية كبيرة، وإسقاطه فوق البرج، كما نجح متظاهرون شرق مدينة غزة، بإسقاط طائرة مسيرة، عبر ربط شبكة صيد أسماك في طائرة ورقية، حيث جرى اصطياد طائرة الغاز الإسرائيلية وهي في الجو وإسقاطها.
وتعمدت قوات الاحتلال استهداف المسعفين، حيث سجلت إصابات في صفوف الأطقم الطبية وتضرر عدد من سيارات الإسعاف.
وكان الشاب امجد فايز حمدونة (19عاماً) استشهد صباح اليوم متأثراً بجروح أصيب بها خلال مسيرات العودة شرق جباليا في الرابع عشر من شهر تموز الماضي.
وخلال ساعات المساء ومع اشتداد المواجهات، قصفت مدفعية الاحتلال نقاط رصد للمقاومة شمال القطاع وشرق مدينة غزة.
 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: