أمريكا تفرض عقوبات على كوريا الشمالية بسبب حادث قرصنة في العام 2014

2018-09-06


واشنطن - د ب أ: فرضت الولايات المتحدة عقوبات على فرد وشركة مرتبطين بحكومة كوريا الشمالية، على ذمة حادث قرصنة ضد شركة سوني بيكتشرز في العام .2014

ووقع حادث القرصنة حينما كانت سوني، عملاق الترفيه، تستعد لإطلاق فيلم "المقابلة" أو "The Interview"، فيلم كوميدي يتحدث عن مؤامرة لاغتيال الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون.

وتضمن الاختراق كميات كبيرة من البيانات السرية، وتسريب رسائل بريد الكترونية.

وقال وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشن في إعلانه عن هذه الخطوة: "لن نسمح لكوريا الشمالية بتقويض الأمن المعلوماتي العالمي، لتعزيز مصالحها وتحقيق إيرادات غير مشروعة مخالفة لعقوباتنا".

ويأتي إقرار العقوبات وسط مؤشرات على أن الولايات المتحدة تكافح من أجل إقناع كوريا الشمالية لنزع السلاح النووي. وتجري محادثات منفصلة مستمرة بين بيونجيانج وكوريا الجنوبية.

وقد اتخذت الولايات المتحدة في السنوات الأخيرة خطوات ضد القراصنة من روسيا والصين.

وفي وقت سابق اليوم، قال الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون إنه ينبغي على الكوريتين الاستمرار في العمل على نزع الأسلحة النووية، فيما تم تحديد موعد لعقد اجتماعه المقبل مع رئيس كوريا الجنوبية مون جاي إن.

وأعلن مكتب الرئاسة في سول اليوم أن قمة ثالثة بين مون وكيم سوف تعقد في العاصمة الكورية الشمالية بيونجيانج في الفترة بين 18 و20 أيلول الجاري.

ومن ناحية أخرى، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو للصحفيين في ختام زيارته إلى الهند إن الأمر يتطلب بذل جهد ضخم من أجل نزع السلاح النووي في كوريا الشمالية.

وأضاف " إقناع الرئيس كيم بالقيام بالتحول الاستراتيجي الذي تحدثنا عنه لمستقبل أكثر إشراقا لشعب كوريا الشمالية، لا يزال مستمرا".
 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: