الرئاسة والحكومة ترحّبان بقرار باراغواي سحب سفارتها من القدس إلى تل أبيب

2018-09-06


رام الله - وفا: رحبت الرئاسة الفلسطينية، بالقرار الذي اتخذته حكومة الباراغواي بسحب سفارتها من مدينة القدس المحتلة إلى تل أبيب، ووصفته بالقرار الشجاع.

وقالت الرئاسة في بيان لها مساء أمس، إن هذا القرار ينسجم مع قرارات الشرعية الدولية، وجاء ثمرة للجهود الدبلوماسية الفلسطينية الحكيمة والحثيثة في تبيان خطر نقل السفارات إلى القدس على عملية السلام في الشرق الأوسط وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

وأكدت الرئاسة أن هذه الخطوة الشجاعة من حكومة الباراغواي تشكل نموذجا يحتذى به لكل الدول في مواجهة الأطماع الإسرائيلية، ولمحاولات الإدارة الأميركية أن تفرضه على العالم عندما نقلت سفارتها إلى القدس ضمن ما تسمى بصفقة القرن.

وثمنت الرئاسة، مواقف كل الدول التي رفضت الخطوة الأميركية واعتبرتها خطراً يهدد عملية السلام برمتها في المنطقة.

ووجهت الرئاسة، تحية شكر وتقدير لدولة الباراغواي رئيسا وحكومة وشعبا على هذا الموقف النبيل والحكيم.

كما رحبت حكومة الوفاق الوطني بقرار باراغواي .

وأشاد المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود بقرار حكومة باراغواي الذي صدر بعد مراجعة حقيقية كشفت طريق الصواب السياسي والدبلوماسي، وضرورة الالتزام بالقوانين الدولية التي تقر بأن القدس العربية جزء من الأرض الفلسطينية التي احتلتها إسرائيل إثر عدوان العام 1967، وأنها عاصمة دولة فلسطين ويعترف بها أكثر من 138 دولة في العالم.

واعتبر أن هذه الخطوة تشير إلى مدى استمرار النجاح الدبلوماسي الفلسطيني، وتحقيقه النتائج الإيجابية بقيادة الرئيس محمود عباس.

ووجه المتحدث الرسمي تحية الحكومة والشعب الفلسطيني إلى جمهورية باراغواي وشعبها وحكومتها ورئيسها. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية:


أطراف النهار
حسن البطل
«يوم من أيام» .. فلسطين!
آراء
ريما كتانة نزال
توقيع البروتوكول الاختياري...
دفاتر الأيام
عادل الأسطة
في الخامسة والستين... أنت مثل...
مساحة للحوار
فيحاء عبد الهادي
في الذاكرة الشعبية الجماعية:...
اقرأ المزيد ...