جماهير جنين تشيّع جثمان رئيس بلدية جبع

2018-09-01

جنين - محمد بلاص: شيّعت جماهير غفيرة من مختلف المحافظات، أمس، جثمان رئيس بلدية جبع، عضو لجنة إقليم حركة "فتح" في جنين، بسام سعيد جرار أبو الندى، والذي توفي في ساعات الفجر الأولى بشكل مفاجئ، إلى مثواه الأخير في بلدة جبع جنوب جنين.
وقالت مصادر في عيادة الطوارئ التابعة لجمعية الهلال الأحمر في البلدة: إن جرار وصل إلى العيادة وهو يشعر بحالة إعياء شديد في ساعات الفجر، ومنها إلى مستشفى الشهيد الدكتور خليل سليمان الحكومي في المدينة، إلا أنه لفظ أنفاسه الأخيرة قبل وصوله إلى المدينة بالقرب من قرية المنصورة القريبة.
ونعت حركة "فتح" في إقليم جنين وفصائل العمل الوطني في المحافظة، المناضل الوطني الأسير المحرر جرار، والذي شيعت جماهير غفيرة جثمانه بعد صلاة الظهر في مسيرة ضخمة انطلقت من أمام مسجد البلدة، وتوجهت إلى المقبرة حيث ووري جثمانه الثرى، فيما أعلن عن فتح بيت العزاء للمرحوم في قاعة البلدية لمدة ثلاثة أيام.
وأشادت فصائل العمل الوطني، بالدور النضالي للمرحوم الذي يعتبر من أبرز قادة حركة "فتح" والعمل الوطني، وأمضى ما يزيد على سبع سنوات في سجون الاحتلال، وكرس حياته وعمله في لجان الخير والإصلاح.
ونعى نادي الأسير ولجنة الأسرى في منطقة جبع والحركة الوطنية الأسيرة في معتقلات الاحتلال المناضل أبو الندى، والذي أكد بيان حركة "فتح" لمنطقة جبع التنظيمية، أنه كان أبرز مرشحي انتخابات المجلس الثوري في دورته الأخيرة، وكان يجمع بين التاريخ النضالي المشرف والفكر التنظيمي الشامل، وفاز برئاسة بلدية جبع مرتين متتاليتين، وهو من أبرز قادة الانتفاضة الأولى، ومن مؤسسي مجموعات "الفهد الأسود" خلال انتفاضة "الحجارة" في الثمانينيات
وأشار البيان، إلى أن الراحل أبو الندى أسير محرر من سجون الاحتلال، حيث كان يقضي حكما بالسجن المؤبد، وأطلق سراحه بعد قيام السلطة الوطنية، وتعرض للتعذيب الشديد أثناء عملية اعتقاله من قبل قوات الاحتلال أدت إلى إصابات بالغة في جسده، وهو من أبرز مؤسسي حركة الشبيبة الفتحاوية على مستوى الوطن، ومنعه الاحتلال من السفر أكثر من مرة، وفرض عليه الإقامة الجبرية.
 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: