بطولة انكلترا: محمد صلاح يضع ليفربول في الصدارة

2018-08-26


لندن - أ ف ب: أسقط المضيف ولفرهامبتون العائد حديثا الى صفوف النخبة، حامل اللقب مانشستر سيتي بتعادله وإياه السبت 1-1 في افتتاح المرحلة الثالثة من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم التي شهدت اول فوز لأرسنال هذا الموسم على حساب ضيفه وست هام 3-1، وتصدر ليفربوزل بفوزه على برايتون 1-صفر.
في المباراة الاولى، افتتح ولفرهامبتون التسجيل عبر الفرنسي ويلي بولي (57)، قبل أن يعادل مواطنه إيمريك لابورت لسيتي برأسية (69).
وحرم ولفرهامبتون فريق المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا، من أن يصبح أول حامل للقب يفتتح الموسم الجديد بثلاثة انتصارات متتالية، مذ حقق ذلك مانشستر يونايتد في موسم 2012-2013.
وتعود المباراة الأخيرة في الدوري بين الفريقين الى موسم 2011-2012، حينما خسر ولفرهامبتون على ملعبه أمام سيتي صفر-2 بهدفي الأرجنتيني سيرخيو أغويرو والفرنسي سمير نصري، قبل أن يسقط الى الدرجات الأدنى في بطولة إنكلترا، ويعود للمشاركة في الدوري الممتاز هذا الموسم.
وكان ولفرهامبتون يمني النفس بتحقيق أول فوز له في الدوري في آخر 17 مباراة (14 قبل هبوطه، اضافة الى مباراتين هذا الموسم حينما افتتحه بتعادل مع ايفرتون 2-2، وخسارة أمام مضيفه ليستر سيتي صفر-2).
وخاض المضيف اللقاء بانضباط كبير معتمدا على إغلاق المساحات بدءا من وسط الملعب والارتداد في هجمات سريعة شكلت خطورة واضحة، اختلفت معها وتيرة أداء سيتي عما كانت عليه في المباراتين الاوليين اللتين فاز فيهما على أرسنال (2-صفر) وهادرسفيلد (6-1).
وعاب البطء أداء خط وسط حامل اللقب الذي شغله البرازيلي فرناندينيو والألماني إيلكاي غوندوغان، بينما لم يقدم رحيم سترلينغ الذي يتحرك عادة على الأطراف، أداء يذكر في الشوط الاول بعدما سدت المنافذ في وجهه.
واستفاد ليفربول الساعي الى لقب أول منذ 1990، من هذا التعادل واعتلى الصدارة بعد ان حقق فوزه الثالث تواليا رافعا رصيده الى 9 نقاط ومتقدما بفارق نقطتين على سيتي وبورنموث.
على ملعب انفيلد، افلت ليفربول من فخ برايتون الذي اسقط في المرحلة السابقة مانشستر يونايتد وصيف البطل 3-2، وأثار جدلا كبيرا حول مصير مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو.
ودون المصري محمد صلاح أسمه مرة جديدة، وسجل الهدف الوحيد بعد ان تابع بيسراه في الشباك كرة من البرازيلي روبرتو فيرمينو (23)، رافعا رصيده الى ثلاثة اهداف واصبح شريكا لثلاثة لاعبين آخرين في صدارة الهدافين، علما بأنه توج هدافا للموسم الماضي (32 هدفا).
على استاد الامارات، تفادى ارسنال هزيمة ثالثة تواليا بقيادة مدربه الاسباني اوناي ايمري القادم من باريس سان جرمان الفرنسي بعد أن قاده الى لقب بطل الدوري ليحل محل الفرنسي أرسين فينغر، وخرج بفوز صعب على وست هام في احد دربيات العاصمة لندن.
وغاب الألماني مسعود أوزيل بداعي المرض وحل محله الويلزي آرون رامسي، وكان التغيير الوحيد في تشكيلة ايميري التي خسرت المباراتين الاوليين امام سيتي (صفر-2) وتشلسي (2-3). من جانبه، مني وست هام بخسارته الثالثة تواليا بعد سقوطه امام ليفربول (صفر-4) وبورنموث (1-2).
وتقدم الضيوف اولا بواسطة النمسوي ماركو آرناوتوفيتش بعد تبادل الكرة مع البرازيلي فيليبي اندرسون انهاها إلى يمين الحارس التسيكي بتر تشيك (25).
وعادل الاسباني ناتشو مونريال غير المراقب لآرسنال الذي ظهر ضعيفا جدا على المستوى الدفاعي، بعد عرضية من مواطنه هكتور بيليرين لامست يد الحارس قبل أن يضعها الاول في الشباك (30).
وفي الشوط الثاني، سجل ارسنال هدف التقدم بالنيران الصديقة عندما حاول الفرنسي ألكسندر لاكازيت تمرير كرة بطريقة أكروباتية ارتطمت بصدر مدافع وست هام مواطنه عيسى ديوب وتهادت في مرمى فريقه (70). وفي الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع، أكد البديل داني ويلبيك فوز ارسنال بالهدف الثالث.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: