نحث الخطى

قرار جائر وبائس و...

محمود السقا

2018-08-26

ردود الفعل المساندة والداعمة والهائلة لرئيس اتحاد الكرة الفلسطيني، اللواء جبريل الرجوب، رداً على قرار "الفيفا" الجائر والظالم والمُتعسف والقاضي بفرض عقوبة الحرمان لمدة عام، وغرامة مالية قدرها عشرين الف فرنك، متوقعة من الاسرة الرياضية المُخلصة والوفية، وبالكمّ الهائل، الذي تصدر مواقع "السوشيال ميديا".
القرار الأرعن، جاء ليؤشر الى جملة من المعطيات، يصطف في مقدمتها ان القرار جاء ليدغدغ عواطف الاحتلال، من خلال النزول عند رغباته المتمثلة في التساوق التام مع نهجه وسياساته القائمة على محاربة الحركة الرياضية الفلسطينية، بكل الوانها واطيافها، لقناعة الاحتلال ان المشروع الرياضي الفلسطيني، بات يشكل الركيزة القوية والمكينة في المشروع التحرري الوطني الفلسطيني.
مخالفات كثيرة ومتعددة ارتكبها الاحتلال، وما زال ماضياً في ارتكابها، بحق الحركة الرياضية الفلسطينية، وتم التعبير عنها بحرمان الرياضيين من السفر، ومطاردتهم وملاحقتهم بالرصاص، وزجهم في غياهب السجون، وقد تم تقديم شكاوى عديدة لـ "الفيفا"، تضمنت ممارسات الاحتلال واجراءاته التعسفية، لكنه كدأبه كان يلوذ بالصمت المُطبق، خصوصاً عندما يتعلق الامر بدولة الاحتلال.
فريق "بيتار القدس"، لسان حال غُلاة المتطرفين، وعلى رأسهم نتنياهو، رئيس الحكومة، يطالب بسحق الفلسطينيين العرب لا سيما في كافة ملاعب الكرة، من خلال شعارات حافلة بالقبح والتحريض والتأليب، والتعمد بشتم الرموز الدينية، وعلى رأسها النبي محمد صلوات الله ورضوانه عليه، وشتم الرموز الوطنية، وبالتحديد الشهيد الرمز ياسر عرفات، كل هذا وغيره، كثير، لكن لسان "الفيفا" يُصاب بالخَرس، ويا لها من مفارقات غريبة وعجيبة!
قرار "الفيفا" البائس من الأهمية بمكان ان يُجابه بالرفض والصدود والتنديد ليس، فقط، من خلال الاسرة الكروية الفلسطينية، بل عبر اتحادات الكرة العربية، التي أهيب بالقائمين عليها ان يتحركوا، من اجل المساعدة في رد القرار الجائر الى نحر مَنْ خططوا له، وضغطوا من اجل تنفيذه على جناح السرعة.
newsaqa@hotmail.com
 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: