مستقبل مورينيو مع مانشستر يونايتد حديث الساعة في إنكلترا

2018-08-22


لندن- أ ف ب: بات مستقبل البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد الإنكليزي، حديث الساعة في أوساط اللعبة في إنكلترا، بين ترشيحات مكاتب المراهنات ليكون أول من يقال من منصبه في "البرميرليغ" هذا الموسم، وبين تقارير تؤكد تجديد ثقة إدارة النادي به.

المدرب المثير للجدل بدأ موسمه الثالث مع "الشياطين الحمر" بفوز أول غير مقنع على ضيفه ليستر سيتي (2-1)، أتبعه بخسارة الأحد أمام برايتون المتواضع 2-3، على رغم تواجد ستة لاعبين في تشكيلته ممن بلغوا ربع نهائي المونديال الأخير أو أكثر.

ومنذ الخسارة، لم تتوقف الصحافة الإنكليزية عن الحديث عن مصير مورينيو (55 عاما) الذي تركه مساعده التاريخي روي فاريا هذا الموسم، وسط معلومات عن أن الفرنسي زين الدين زيدان الذي اختار الرحيل عن ريال مدريد الإسباني في نهاية الموسم الماضي بعدما قاده الى لقب دوري أبطال أوروبا ثلاث مرات تواليا، هو من أبرز المرشحين لخلافته.

وعلى رغم أن هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" نقلت عن مصادر في النادي لم تسمها، أن مورينيو حظي بدعم متجدد من مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي إد وودورد، الا أن حبر التحليلات الإنكليزية لم يجف بشأنه، لاسيما "لعنة الموسم الثالث" الذي غالبا ما كان كارثيا بالنسبة إليه في تجارب سابقة، لاسيما مع تشلسي الإنكليزي وريال مدريد الإسباني.

المدرب "المميز" الذي سيكون في موقف لا يحسد عليه في المرحلة الثالثة من الدوري عندما يواجه القوي توتنهام، يظهر توترا مشابها للفترات التي سبقت إقالته من تشلسي وريال، إذ يبدي امتعاضه باستمرار لعدم تدعيم صفوف فريقه وخصوصا الدفاع بأمثال البلجيكي توبي ألدرفيرلد من توتنهام وقلب الدفاع هاري ماغواير من ليستر سيتي.

الا أن القشة التي قد تقصم ظهر البعير في يونايتد هي خلاف ينفيه مورينيو مع لاعب وسطه الفرنسي بول بوغبا، وعدم الرضى من قبل جماهير "الشياطين الحمر" على أسلوب لعبه المتحفظ.

في ما يلي عينة من آراء المحللين البريطانيين في الأيام الأخيرة حول الوضع الحالي ليونايتد مع مورينيو:

- نجم وسط يونايتد والمنتخب الإنكليزي السابق بول اينس "أصبح (يونايتد) أضحوكة ويبتعدون عنه (باقي الأندية). لم نكن لنشاهد هذا الأمر مع السير أليكس فيرغوسون كمدرب... في مانشستر يونايتد كل شيء من الأعلى إلى الأسفل في حالة اضطراب، وهذا ظاهر. هل يجب أن يغادر مورينيو؟ كلا. هل يجب أن يرتب يونايتد بيته الداخلي؟ بالطبع. من الأعلى إلى أسفل، إد وودورد، جوزيه مورينيو، بول بوغبا، كل شيء في فوضى تامة".

تابع "أرى أن الجماهير انقلبت الآن على مورينيو، وأتفهم الأمر. عندما تشاهدون أمثال مانشستر سيتي، تشلسي وتوتنهام... يلعبون بالطريقة التي تتوقعها من يونايتد. الجمهور يريد كرة هجومية، وإن كانت النتائج مخيبة أحيانا... شاهدت المباراة الأحد. لم تكن هناك خطة للعب. عندما تدرب في أولد ترافورد عليك أن تدرب بأسلوب معين، وإلا ستدخل في مشاكل مع المشجعين".

- لاعب وسط يونايتد الدولي السابق لي شارب الذي توقع الاثنين ان مورينيو سيقال قبل فترة عيد الميلاد، لإذاعة "توكسبورت": "مورينيو تحت التجربة مجددا.. لم يظهر سعيدا منذ قدومه إلى النادي. في يونايتد لا تظهر أية خطة. لا أحد يعلم أين يذهب وماذا يفعل. سمعت قليلا من الهمس أن المدرب لا يعطيهم الكثير من التعليمات قبل المباريات. يختار فقط التشكيلة ويدعهم يلعبون".

تابع "يبدو لي أنه لم يحصل على اللاعبين الذين أرادهم هذا الصيف، وقد حرد قليلا. يترك اللاعبين يقومون بأمورهم الخاصة. عندما تدور حول نفسك وتشكو من عدم القدرة على التوقيع وعن عدم وجود لاعبين لديك، بدلا من تطوير اللاعبين الذين تملكهم ومنحهم الثقة، لا أعتقد أن ذلك جيد لمعنويات الفريق. أعتقد أن زيدان سيكون المرشح المثالي. لعب على أعلى المستويات، درب على أعلى المستويات وكان ناجحا في المجالين. هو اسم كبير للتعامل مع الضغوط والاسئلة عن تدريب ناد بهذا الحجم".

- مهاجم أرسنال الدولي السابق إيان رايت لصحيفة "ذي صن": "ماذا يحزنني أكثر شيء بالنظر إلى يونايتد في إشراف مورينيو؟ بقدر ما أحترمه كمدرب، لا أرى طريقة كيف ستنقلب الأمور. كلنا يعلم عن جوزيه ومتلازمة السنة الثالثة، لكن مجرد الاستماع اليه يبدو كأنه قَبِل هذا الأمر لنفسه. أشعر برغبة في الصراخ له: +هيا يا رجل، سوف تكون أحد العظماء، لكن بالطريقة التي تتصرف بها ستشوه كل ما قمت به+".

تابع: "يبدو الأمر مشابها للأيام الأخيرة لأرسين فينغر مع أرسنال (رحل بنهاية الموسم الماضي بعد 22 عاما انتهت بتراجع النتائج وانتقادات من المشجعين). لا يمكن القول أنه لم يطرأ أي تحسن مع جوزيه. أحرز يوروبا ليغ وكاس الرابطة وحل ثانيا في الدوري الموسم الماضي".

- مدافع مانشستر يونايتد الدولي السابق فيف أندرسون لصحيفة "إيفنينغ ستاندراد": "الجميع تقريبا سئم بعض الشيء من سلوكه الحزين.. إلقاء اللوم على الجميع فيما يمكن الاستمتاع بيورغن كلوب (الألماني مدرب ليفربول) وبيب غوارديولا (الاسباني مدرب مانشستر سيتي)... مورينيو لديه الكثير ليفعله، لا أحد أكبر من النادي أكان بول بوغبا أو جوزيه مورينيو، إذا كان لديهم مشكلة يجب أن يلتقيا في مكان ما وحلها، لأن مانشستر يونايتد يجب أن ينافس على كل الجبهات". 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: