"الفدائي الأولمبي" يضمن مقعداً في الدور الثاني لبطولة الألعاب الآسيوية

2018-08-18


كتب أشرف مطر:

ضمن المنتخب الأولمبي تأهله للدور الثاني من بطولة دورة الألعاب الآسيوية، على الرغم من تعادله الإيجابي، أمس، بهدف لمثله، امام منتخب هونج كونج، في ختام لقاءاته في دوري المجموعات من دورة الألعاب الآسيوية.

وحافظ الفدائي الأولمبي على صدارة المجموعة الأولى برصيد 8 نقاط، من انتصارين وتعادلين وخسارة، بينما بقي منتخب هونج كونج ثانياً برصيد 7 نقاط، وله مباراة أخيرة امام أندونيسيا يوم الاثنين القادم، لتحديد الترتيب النهائي للمجموعة.

ولعب الفدائي الأولمبي مباراة متوازنة على مدار شوطي اللقاء مع أفضلية واضحة في الشوط الأول تُرجمت بهدف، وكان يمكن ان يزيد الغلة، وهذا الأمر كان متوقعاً، خاصة ان الخطأ ممنوع في هذه المباراة أمام منافس قوي، إضافة لأن الفدائي هو المنتخب الوحيد في المجموعة الذي خاض 4 لقاءات في ظرف 9 أيام، وبالتالي نال من اللاعبين الإرهاق والتعب مع توالي المباريات، بينما سيختلف الأمر في الدور المقبل، خاصة أن المنتخب سيستريح لمدة 6 أيام لحين استئناف لقاءات الدور الثاني، وهذا أمر بالغ الأهمية.

وحافظ الكابتن أيمن صندوقة، على نفس التشكيلة التي خاض بها لقاء اندونيسيا، باستثناء اشراك يوسف الأشهب في الجناح الأيسر مكان احمد قطامش، وما دون ذلك لعب بنفس اللاعبين ونفس التوزيع والأدوار، حيث تواجد محمود يوسف في المحور الهجومي الأيمن ومحمد درويش في الأيسر، وعدي الدباغ في مركز قلب الهجوم، مع ميله لليسار بينما لعب محمود أبو وردة في مركز وسط الارتكاز إلى جانب محمد باسم، وامامهما سامح مراعبة الذي مال لدعم الجبهة اليمنى.

وهدد الفدائي مرمى هونج مبكراً وسدد الدباغ على يسار الحارس في الخارج، بينما كان التقدم بالهدف الأول مبكراً للغاية، بعد مرور ربع ساعة، حيث استلم الدباغ الكرة من المحور الأيسر داخل الصندوق وتوغل ومرر لحظة تحرك زميله محمود يوسف لداخل الصندوق فتابعها جميلة في المرمى.

ارتبك الفدائي الأولمبي لبعض الدقائق، لكنه سرعان ما عاد ونظم صفوفه وحافظ على أفضليته، وكاد عدي الدباغ يقتل المباراة بالهدف الثاني عندما انطلق درويش من المحور الأيسر ومرر كرة بينية إلى الدباغ الذي انطلق بسرعته وسدد قوية علت المقص الأيمن بقليل، تبعه محمود يوسف بكرة انفراد أنقذها حارس هونج كونج في آخر لحظة.

وعلى عكس الشوط الأول، بدا الأولمبي متراجعاً فاستغل هونج كونج هذا الأمر وادرك التعادل عبر اللاعب كاواي لام، لتدخل المباراة في مرحلة جديدة.

هدأ اللعب مرة ثانية من الجانب، وعاد المنتخب الأولمبي ليفرض أفضليته، بينما ركز هونج كونج على المرتدات واستغلال سرعات لاعبيه، لكن دون أي خطورة، باستثناء الهدف الثاني الذي الغاه الحكم للتسلل.

حاول المدير الفني صندوقة تنشيط الجانب الهجومي، عبر اشراك عمر الشريف مكان محمود يوسف المجهد، وتحرك الأول بشكل جيد للغاية في المحور الأيمن، وسدد المنتخب أكثر من كرة أبرزها كرة البهداري الصاروخية من خارج المنطقة مرت بمحاذاة القائم الأيمن لحارس هونج كونج.

عاد مدرب المنتخب ودفع باللاعب محمد عبيد مكان محمود أبو وردة لاعب الارتكاز، وحاول المنتخب ارسال أكثر من عرضية عبر محمد درويش، لكنها جميعا لم تستغل، خاصة رأسية البهداري، لينتهي اللقاء بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله.

تشكيلة الاولمبي: رامي حمادة، عبداللطيف البهداري، ميشيل ترمانيني، موسى فيراوي، يوسف الأشهب، محمود ابو وردة "محمد عبيد"، سامح مراعبة، محمد باسم، محمد درويش، عدي الدباغ، محمود يوسف "عمر الشريف". 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: