في ختام لقاءاته بدورة الألعاب الآسيوية

"الفدائي الأولمبي" يبحث اليوم عن انتصار تأكيد الصدارة والتأهل

2018-08-17

كتب أشرف مطر:

يختتم المنتخب الأولمبي، اليوم، لقاءاته في دوري المجموعات، من دورة الألعاب الآسيوية، عندما يواجه هونغ كونغ الساعة 12 ظهراً حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس.
ويعتلي الأولمبي صدارة الأولى برصيد 7 نقاط من انتصارين على لاوس (1 /0)، وعلى أندونيسيا (2 /1) وتعادل سلبي أمام الصين تايبيه، بينما يملك منتخب هونغ كونغ 6 نقاط، من انتصارين على لاوس والصين تايبيه.
ويخوض الأولمبي المباراة بمعنويات عالية للغاية، بعد الفوز المثير الذي حققه على إندونيسيا - الدولة المنظمة، والذي جعله على أبواب الدور الثاني، بعد أداء جماعي منظم ومقنع.
"الفدائي الأولمبي" عاد بلقاء إندونيسيا إلى المستوى المنتظر منه من حيث الانضباط التكتيكي العالي، والتحرك الواعي عبر اعتماد طريقة 4/1/4/1، فالمنتخب الأولمبي عاد للتحرك كمجموعة متكاملة، بينما شكلت الأطراف قوة كبيرة للأولمبي، خاصة مع انطلاقات محمود يوسف السريعة في الطرف الأيمن، ومحمد درويش في الطرف الأيسر، والذي شكل عودته للمنتخب ثقلاً كبيراً في الجانب الهجومي مع عدي الدباغ وسامح مراعبة.
ما يهمنا في مباراة هونغ كونغ، اليوم، أن نتعامل بنفس الجدية مع المباراة، كما تعاملنا مع لقاء إندونيسيا، فالمباراة مهمة للغاية والفوز بها سيمنحنا الصدارة، وهذا أمر بالغ الأهمية بالنسبة لنا، وحتى في حال عدم الفوز، فعلى الأقل نخرج بنقطة التعادل على اعتبار أن هونغ كونغ سيخوض مباراته الأخيرة أمام إندونيسيا، لذلك أتوقع أن يخوض المدير الفني الكابتن أيمن صندوقة المباراة بأفضل تشكيلة لديه، خاصة أن المنتخب سيمنح بعض الراحة بعد ذلك، وهذا سيكون مفيد للغاية بالنسبة له، على اعتبار أن ختام لقاءات المجموعة سيكون يوم الأحد القادم، وبالتالي فالفدائي الأولمبي هو بأمس الحاجة لها، بعد الجهد الكبير الذي بذله في البطولة وخوض 4 لقاءات بشكل متتال وفي ظرف 9 أيام فقط.
أيضاً لا بد من الحذر ونحن نواجه هونغ كونغ، فالفريق سجل 7 أهداف في ظرف لقاءين، أمام لاوس والصين تايبيه، وقد يكون لعب أمام المنتخبين الأضعف والأقل في المجموعة، لكن لديه أنياباً هجومية، وعلينا أن نكون المبادرين وأن نهاجم مرماه منذ البداية، وأن نسعى للتسجيل المبكر، لما لذلك من فوائد كثيرة، فالتسجيل المبكر سيخفف من ضغط المباراة علينا ويزيد من ضغوطات المباراة على هونغ كونغ الذي سيضطر للخروج من مناطقها، ما يتيح الفرصة للمساحات التي ستكون مفيدة للغاية للثنائي عدي الدباغ ومحمود يوسف. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: