نحث الخطى

لقاء بحسابات تكتيكية

محمود السقا

2018-08-15

أعي، تماماً، ان "الفدائي الاولمبي" سوف لن يدخر جهداً، وهو يُقابل اليوم منتخب اندونيسيا، صاحب الأرض والجمهور، في أقوى مواجهات المجموعة، واكثرها مصيرية، لا سيما للفدائي، لكن لا بأس من التذكير، ولا بدّ، ايضاً، من التبصير ببعض الجوانب الفنية، مع تسليمي ان الطاقم الفني هو صاحب الكلمة الاولى والاخيرة، جرياً على القاعدة القائلة: "أهل مكة ادرى بشعابها".
صراع الصدارة سيكون مُلتهباً اليوم، فالفدائي يتطلع الى انجاز مهمة الفوز، إن شاء الله، ليؤكد انه جدير بالتربع على كرسي الصدارة، واندونيسيا عاقدة العزم على انها قادرة على المضي، قدماً، في مشوار الانتصارات، مُلوحة بالانتصار العريض، الذي انجزته على حساب الصين تايبه، عندما تفوقت برباعية من دون رد.
تفوق اندونيسيا الكاسح، ينبغي ان يدفعنا الى ادارة اللقاء بمنتهى اليقظة والحرص، فمن الواضح ان هجوم اندونيسيا فعال، والخطوط تبدو شبه متكاملة، دفاعاً ووسطاً وهجوماً، أضف الى ذلك، فإن كرة اندونيسيا تطورت في الآونة الاخيرة، بفضل نجاعة مسابقة الدوري.
من المهم ان يدير الكابتن أيمن صندوقة اللقاء بتكتيك يراعي فيه تأمين العمق الدفاعي، واختيار ثنائي ارتكاز يمتلك الفاعلية والمرونة في المساندة الدفاعية وفي وسط الميدان، ومراعاة عدم وجود مساحات في ملعب الفدائي، لأن لاعبي اندونيسيا يتمتعون بالسرعات.
افتكاك الكرة في حال فقدانها من الأهمية، واللعب من اللمسة الاولى لا بد منه، والتركيز على الكرات الثابتة والعرضية، من شأنه ان يرجح كفّة الفدائي.
على فرسان الفدائي الاولمبي ان لا ينسوا ان شعباً بأكمله ينتظر منهم عرضاً جيداً متوجاً بنتيجة ترسم فيضاً من الفرح على الأفواه، بالتوفيق.
newsaqa@hotmail.com
 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: