المنتخب العراقي يتغلب على الفدائي بثلاثية نظيفة

2018-08-05


كتب محمد أبو حنون:

تغلب المنتخب العراقي على منتخبنا الوطني بثلاثة أهداف نظيفة، أمس، في اللقاء الودي التاريخي الذي أقيم على استاد الشهيد فيصل الحسيني بالرام، بحضور عدد من الشخصيات الاعتبارية: عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، الوزير عصام القدومي أمين عام المجلس الأعلى للشباب والرياضة، ومحافظ القدس عدنان الحسيني، وسفير فلسطين لدى العراق أحمد عقل.

وافتتح المنتخب العراقي التسجيل عند الدقيقة الرابعة من كرة رأسية، أحرزها اللاعب رعد فنار.

تحرك منتخبنا الوطني بعدها، ووصل في عدة مناسبات إلى مناطق "أسود الرافدين" الخلفية".
وكاد محمد درويش في الدقيقة التاسعة أن يدرك التعادل لمنتخبنا الوطني حين صوب كرة أرضية من خارج منطقة العمليات، خرجت بمحاذاة القائم الأيمن.

وبعدها بدقيقتين، احتسب الحكم ركلة حرة مباشرة للعراق، من الجبهة اليسرى، نفذها وليد سالم وأرسل الكرة داخل الصندوق، قبل أن تستقر بين يدي الحارس رامي حمادة.

واصل العراقيون اغلاق مناطقهم أمام المد "الفدائي"، ما حال دون تهديد مرماهم.

انخفض رتم اللقاء مع مضي الربع ساعة الأولى من اللقاء، وتركز اللعب في منطقة المناورة، وسط حذر دفاعي طغى على مجريات اللعب.

واحتسب حكم اللقاء ركلة حرة للضيوف عند الدقيقة العشرين، انبرى لها همام طارق وصوب كرة نموذجية تجاوزت حائط الصد، وتألق الحارس رامي حمادة بإبعادها عن مرماه إلى ركلة ركنية.

وغاب الانسجام الهجومي عن عناصر منتخبنا الوطني في المناطق الأمامية، ما سهل من مهمة الدفاع العراقي بقطع الكرات.

وعند الدقيقة الثانية والثلاثين، أحرز "أسود الرافدين" هدفهم الثاني من ركلة حرة مباشرة، نفذها همام طارق، وحول الكرة داخل الصندوق، قبل أن يودعها مصطفى ناظم في الشباك.

وتألق مدافع منتخبنا الوطني عبد اللطيف البهداري في اللقاء، وتمكن من استخلاص الكرة من أمام اللاعب مازن فياد الذي كان يستعد لتسديد الكرة أمام المرمى.

واحتسب الحكم دقيقتين كوقت بدل ضائع، لم يسجل خلالهما أي تطور يذكر لينتهي الشوط الأول بتقدم "أسود الرافدين" بهدفين نظيفين.

ودخل منتخبنا الوطني الشوط الثاني مندفعاً صوب المناطق العراقية، لكن مع غياب الفعالية الهجومية المطلوبة أمام المرمى.

وفي الدقيقة 55 أشرك نور الدين ولد علي المدير الفني لمنتخبنا الوطني اللاعب محمد يامين بدلاً من عدي خروب.

وبعدها بدقيقتين مرر تامر صيام لاعب منتخبنا كرة طولية بالعمق لزميله أحمد ماهر داخل الصندوق، التي طالت عليه وخرجت لتتحول ضربة مرمى لصالح المنتخب العراقي.

وأجبر "الفدائي" بنزعته الهجومية التي ظهرت في مجريات الشوط الثاني "أسود الرافدين" على العودة، والاعتماد على الهجمات المرتدة.

وأقحم المدرب ولد علي في الدقيقة الثالثة والستين، اللاعب عبد الحميد أبو حبيب مكان أحمد وريدات.

وبعدها بدقيقتين، توغل لاعب منتخبنا عبد الله جابر من الجبهة اليسرى، وأرسل كرة عرضية، لم تجد من يتابعها داخل صندوق الجزاء.

وفي الدقيقة السادسة والستين، سدد تامر صيام كرة من داخل الصندوق، خرجت من دون أن تشكل خطورة على المرمى العراقي.

تبعتها تسديدة أخرى لشادي شعبان من خارج منطقة العمليات، لكنها مرت بجوار القائم الأيسر.

وعند الدقيقة التاسعة والستين، أشرك باسم قاسم مدرب المنتخب العراقي، اللاعب محمد شوقان مكان صفاء هادي.

واحتسب الحكم ركلة جزاء لمنتخبنا الوطني عند الدقيقة 71، أضاعها سامح مراعبة الذي سددها أرضية لتخرج بجوار القائم الأيسر.

واستنفد منتخبنا الوطني تبديلاته بإشراك بابلو برافو بدلاً من عبد الله جابر الذي خرج للإصابة.

وكاد "الفدائي" أن يقلص النتيجة عند الدقيقة 81، حين مرر عبد الحميد أبو حبيب كرة داخل الصندوق إلى محمد درويش الذي سددها مباشرة، قبل أن تستقر بين يدي حارس الضيوف.

وفي الدقيقة 85، أشرك المدرب العراقي اللاعب مصطفى محمد بدلاً من أيمن حسين.
وفي الدقيقة الأخيرة من اللقاء أضاف محمد شوقان هدف العراق الثالث من تسديدة رأسية، واحتسب الحكم بعدها ثلاث دقائق كوقت بدل ضائع لم تأت بجديد.

تشكيلة فلسطين
- في حراسة المرمى: رامي حمادة.
- اللاعبون: عبد اللطيف البهداري، موسى سليم، هيثم ذيب، عبد الله جابر، محمد درويش، شادي شعبان، أحمد وريدات، عدي خروب، سامح مراعبة، تامر صيام.

تشكيلة العراق
- في حراسة المرمى: جلال حسن.
- اللاعبون: مصطفى ناظم، رعد فنار، فرانس بطرس، وليد سالم، أمجاد أوطان، صفاء هادي، همام طارق، مازن فايد، مهدي كامل، أيمن حسين.

الحكام:
أدار اللقاء مراد زواهرة، ساعده أيمن عبيدات، وعبد الرحمن عبيدات، ورابعاً محمد عرفات 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: