"كشكش".. هل يُقدم الإضافة المطلوبة لشباب الخليل"؟

2018-08-02

كتب محمّد عوض:
عاد اللاعب أحمد كشكش مُجدداً إلى شباب الخليل، بعد مواسم متتالية قضاها مع شباب السموع، المنافس القوي في دوري المحترفين، وهي صفقة أبرمها "العميد"، لتعويض النقص الحاصل في خط الدفاع، خاصةً بعد رحيل ثلاثة لاعبين دفعة واحدة وهم: "عبد اللطيف البهداري إلى مركز بلاطة، يزن العويوي إلى أهلي الخليل، معتز النتشة إلى السموع".
"كشكش"، 34 عاماً، اللاعب الذي تحوَّل من مهاجمٍ هداف، جاء من قطاع غزة، وسطع اسمه مع الأمعري، واحترف في الوحدات، إلى مدافعٍ جيد، وعقب تمثيل "الفدائي" عدّة مرّات، بات مُستبعداً من التشكيلة، وكان غريباً جداً تحوّله من مركزٍ إلى آخـر بهذا الشكل، وبدأت المسألة مع "العميد"، ربما كان احتياجاً، فتحوَّل لاحقاً إلى مركزٍ ثابت بالنسبة له.
شباب الخليل، الفريق الذي لا يتطلع للمنافسة فحسب هذا الموسم، بل لاعتلاء منصات التتويج، وقاتل قتالاً كبيراً حتى حصل على خدمات لاعبين مميزين، مثل: "سامح مراعبة، إياد الأعسم، رضوان أبو كرش، أحمد كشكش"، وآخرين، إضافةً إلى تجديد التعاقد مع لاعبين آخرين على مستوى عالٍ على الصعيد المحلي، مثل: "مهند فنون، مصعب أبو سالم، أنس أبو سيف"، وغيرهم.
مهمة "كشكش" مع "العميد"، حتماً ستكون صعبة، خبرته الكبيرة بحاجةٍ ماسة إلى الحفاظ على قدرٍ عالٍ من الجهوزية البدنية، والفنية، والتكتيكية، وسيكون بحكم سنه، قائداً في الميدان حتى ولو لم يحمل شارة "الكابتن"، تشابهت الأمـور حينما كان "فهد العتال"، الذي اضطر أحياناً لأن يكون مُدرّباً، أو مدرّباً ولاعباً على أرضية المستطيل الأخضر، ويؤدي كل الواجبات.
السؤال المطروح: هل يُقدم كشكش الإضافة المطلوبة؟ الإجابة الآن عن سؤالٍ كهذا تعني الاستعجال في الحكم، علينا مشاهدته كثيراً، والنتائج ستكون فيصلاً في هذا الموضوع، الجمهور ونحن كمتابعين بسطاء نتطلع إلى مكانة الفريق على لوائح البطولات، بالنسبة لنا هذه هي المسألة الأهم، وهي المحفز لتقديم الدعم المادي والمعنوي على الدوام. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: