كارلا بروني تحط رحالها في مهرجانات بيت الدين اللبنانية

2018-07-31


بيت الدين (لبنان)- أ ف ب: قدّمت المغنية كارلا بروني أمسية غنائية في مهرجانات بيت الدين اللبنانية الاثنين ضمن جولتها العالمية "فرانش تاتش"، بحضور زوجها الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي وعدد من المسؤولين اللبنانيين.

وحضر الحفلة جمهور من 1800 شخص وصفته المغنية لوكالة فرانس برس بأنه "ودّيّ ومستمع جيّد". وفي الصفوف الأمامية، جلس الرئيس ساركوزي متوسطاً رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري ورئيس الجمهورية السابق ميشال سليمان.

وأدت بروني، الإيطالية الأصل، أغاني لها من ألبوماتها الخمسة الصادرة حتى الآن، منها "جاريف آ توا" (أصل إليك)، و"لو غارسون تريست" (الفتى الحزين) التي كتبتها عن ساركوزي، و"كلكان ما دي" (أحدهم قال لي) وعزفتها على الغيتار وهي أول أغنية لها أطلقتها العام 2002.

وغنّت أيضا لفرقة "أبا" السويدية وفرقة "ديبيش مود" ولريتا هيوارث وسواهم.
واعتلت بروني المسرح من بين الجمهور، وارتدت عارضة الأزياء السابقة هذه سروالا جلديا أسود ضيقاً وسترة قصيرة، مرصعة بأحجار لماعة.

وقبل كل أغنية كانت تعرّف بكاتبها وتقدمها بطريقة خاصة لا تخلو من حس الفكاهة الذي تتميز به.

وشهدت الطريق المؤدية إلى قصر الأمير بشير الشهابي المبنيّ في أوائل القرن التاسع عشر في بيت الدين (جنوب شرق بيروت)، تدابير امنية مشددة.

وقالت بروني لوكالة فرانس برس بعد الحفلة مباشرة "وجودي الليلة هنا مدعاة فرح عظيم وشرف كبير، لأنها المرة الأولى التي أحظى فيها بفرصة الغناء في لبنان وهو بلد أعشقه".

وأعرب ساركوزي عن سروره بالحفل وقال لوكالة فرانس برس "الحفلة كانت رائعة مع جمهور لبناني صديق كما كان دائما".

ودعا الرئيس الفرنسي السابق اللبنانيين إلى "العيش بسلام" وأن يثبتوا "أن العيش معا ممكن" في ظل الاضطرابات والنزاعات التي تشهدها البلدان المجاورة.

وتشمل جولة بروني دولا في أوروبا إضافة إلى الولايات المتحدة وكندا.

وقد حضر زوجها معها حفل انطلاق هذه الجولة في اليونان في 23 تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وكانت كارلا بروني تزوّجت من ساركوزي في الثاني من شباط/فبراير 2008، وكان حينها الرئيس السادس للجمهورية الخامسة.

وقد واصلت مسيرتها الفنية بدعم منه، وأطلّت في العام 2010 بفيلم "ميدنايت إن باريس" للمخرج الأميركي وودي آلن.

ويستمر المهرجان حتى 11 آب في قصر الأمير بشير الشهابي المبنيّ في أواخر القرن التاسع عشر في بلدة بيت الدين الجبلية الواقعة على مسافة أربعين كيلومترا جنوب شرق بيروت.

وافتتح المهرجان في 12 تموز مع الفنان اللبناني زياد الرحباني، ويستمر حتى 11 آب في بلدة بيت الدين الجبلية الواقعة على مسافة أربعين كيلومترا من بيروت.

ويواصل المهرجان الذي انطلق في العام 1985، أي في ذروة الحرب اللبنانية (1975-1990)، تقديم مساهمة كبيرة في المشهد الثقافي والفني في لبنان، معرفا جمهوره على طاقات فنية لبنانية وعربية وعالمية، ومشاركا في إغناء المشهد الثقافي والفني في هذا البلد الذي لم تحل اضطراباته الأمنية والسياسية دون تواصل الحياة الإبداعية فيه ونموها. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: