خسوف القمر الكلّي والطويل.. يبهر العالم

2018-07-29


باريس - أ ف ب: أبهر أطول خسوف كلّي للقمر في القرن الحادي والعشرين ومعه كوكب المريخ يشع في أقرب نقطة من الأرض أول من أمس، مشاهديه في جميع أنحاء العالم.
وتحدث ظاهرة خسوف القمر عندما يقع على خطّ واحد مع الشمس والأرض، وحينها تحجب الأرض نور الشمس عنه، وكان القمر الجمعة بدراً ودخل في ظلّ الأرض جزئياً، ثم كليّاً، ثم خرج منه شيئاً فشيئاً.
وأصبح لون القمر الذي حجب كوكب الأرض عنه ضوء الشمس تدريجياً، أحمر قرميدياً في ظاهرة بدأت عند الساعة 17,14 وانتهت عند الساعة 23,28 بتوقيت غرينتش.
وحين تحجب الأرض نور الشمس عن القمر، يبدو أحمر اللون للناظرين إليه من الأرض. والسبب في ذلك أن الغلاف الجوّي يحرف الأشعة الحمراء من نور الشمس إلى داخل منطقة الظلّ، فيعكسها القمر للأرض.
أما الخسوف الكلّي للقمر فقد استمر حوالى الساعة و43 دقيقة (103 دقائق)، وهو الأطول في القرن الحادي والعشرين.
وتسنى متابعة هذه الظاهرة الفلكية في نصف العالم تقريباً (لا سيما في القسم الشرقي من الأرض)، وكان من الممكن مشاهدتها في إفريقيا وأوروبا وآسيا وأستراليا.
وبدأت ملامح الخسوف تتجلّى بوضوح عند الساعة 18,24 بتوقيت غرينيتش.
ومن أجمل المشاهد التي تسنى تتبعها، دخول القمر بالكامل إلى منطقة الظلّ التي يحدثها كوكب الأرض عند الساعة 19,30 وحتّى الساعة 21,13 بتوقيت غرينيتش.
وهو ثاني خسوف كلّي للقمر في 2018، بعد ذاك الذي حدث في 31 كانون الثاني الماضي.
وكان للمريخ إطلالة لامعة في هذه الظاهرة الفلكية إذ كان الكوكب الأحمر في أدنى مسافاته من الأرض على بعد 57,6 مليون كيلومتر.
وهو ظهر نقطة مشعة للعين المجردة، في حين كان من الممكن رؤيته بالتفصيل بوساطة التلسكوبات والنظارات.
وظهر الخسوف بأبهى حلله خصوصاً في إفريقيا الشرقية والشرق الأوسط وجزء من أوروبا.
واحتشد أكثر من ألفي شخص في مدينة العلوم في العاصمة التونسية لمتابعة هذه الظاهرة الفلكية، وهم استخدموا المناظير والتلسكوبات والهواتف المحمولة لتأمل الخسوف، وبدا الإعجاب واضحاً على الأطفال.
وقالت كريمة (46 عاماً) وهي تحمل منظاراً في يدها: "آمل أن يجلب لنا هذا الخسوف السعادة والطمأنينة".
وفي برلين، تجمع كثيرون على تلّة دراخنبرغ غرب العاصمة الألمانية، ونقلت وكالة الأنباء الألمانية "دي بي ايه" عن سفين ملشيرت مدير جمعية أصدقاء النجوم في هبنهايم (غرب ألمانيا) قوله: "إنه لحدث فريد من نوعه بالنسبة لسكان العالم".
وفي جنوب كينيا، تابعت ربة العائلة ماريون روتيش الخسوف مع ابنتيها في نايفاشا، وهي قالت: "إنه لأمر مثير للاهتمام فعلاً أن نرى القمر أحمر كما لو كان مغطى بالدمّ".
لكن سكان الهند والبلدان المجاورة كانوا أقل حظاً إذ حجبت الأمطار الموسمية الغزيرة والغيوم الكثيفة القمر في إحدى أجمل إطلالاته.
والأمر سيان في بعض البلدان الأوروبية حيث شوّشت الغيوم المشهد الفلكي.
ولم يخف تيش آدمز (67 عاماً) الذي قصد منتجعاً شاطئياً جنوب غربي إنكلترا خيبة أمله، وهو قال: "التقطت بعض الصور لكن جلّ ما بان لي هو بقعة وردية اللون في السماء".

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية:


أطراف النهار
حسن البطل
فاتحة لبدايات القرن !
آراء
مهند عبد الحميد
دعوا الشعب اليمني يعيش ويقرر!
آراء
عبير بشير
حسن نصر الله: الأمر لي
دفاتر الأيام
زياد خدّاش
أنا والغريب
اقرأ المزيد ...