ارتفاع درجات الحرارة في ظل انقطاع الكهرباء .. معاناة مضاعفة في غزة

2018-07-28


كتب خليل الشيخ:

تعجز أسرة المواطن بشير جودة (40 عاماً) عن تحمل درجات الحرارة الشديدة داخل منزلها الضيق المحاط بمنازل تكاد لا تفصل بينها مسافة في مخيم جباليا المكتظ بالسكان، شمال قطاع غزة الساحلي والذي يساهم قربه من البحر في ارتفاع معدلات الرطوبة في الأجواء.
وحرم الانقطاع شبه التام للتيار الكهربائي هذه الأسرة وغيرها من الأسر القاطنة في المخيم من القدرة على استخدام المراوح.
وتفترش هذه الأسرة المكونة من ثمانية أفراد، الأرض في مساحة ضيقة أمام منزلها الواقع وسط عدة بنايات مرتفعة، لقضاء غالبية ساعات الظلام برفقة بعض الجيران، هرباً من الحر داخل المنازل.
واعتاد غالبية سكان البيوت الضيقة في مخيم جباليا مغادرة منازلهم والتوجه إلى الساحات المقابلة لها، بحثاً عن نسمة هواء في مواجهة موجة الحر الشديد.
يقول المواطن جودة الذي يقطن في محيط منطقة "الترنس"، "منزلي ضيق وقديم الإنشاء، وحار صيفاً، وهو غير مهيأ للسكن".
وأضاف لـ"الأيام"، "نشعر بقسوة الحياة كلما ارتفعت درجات الحرارة، خصوصاً مع انقطاع التيار الكهربائي، وهو ما يدفعنا إلى البحث عن وسائل للهرب من حرارة الجو عبر مغادرة المنزل وقضاء معظم الوقت جلوساً في الشارع".
وأوضح، أن أطفاله يعانون خلال ساعات الليل، لافتاً إلى أن بعضهم ينامون في الزقاق المؤدي إلى المنزل، بحثاً عن الهواء.
ولا تقتصر المعاناة بسبب زيادة الحر بل دفع ضيق واكتظاظ المنازل بغالبية أصحابها إلى مغادرتها خلال ساعات انقطاع التيار، لاسيما وأن منازلهم معتمة.
قال المواطن عاطف نعيم السحار (35 عاماً)، إنه لا يمتلك أي بدائل للإنارة أو التهوية في حالة انقطاع التيار الكهربائي، خصوصاً وأن الفترة الحالية تشهد انقطاع التيار 16 ساعة متتالية وأحيانا أكثر.
وقال السحار الذي يقطن في منطقة "الفالوجة" غرب المخيم، "انقطاع التيار الكهربائي يفاقم المعاناة في ظل الأجواء الحارة، فتخيل منزلا مُعتما بدون إنارة، تغيب عنه وسائل التبريد، ورب المنزل لا يمتلك سوى شواكل قليلة فهذا شيء مؤلم للغاية".
وأكد أن منزله لم يعد مهيأً للسكن لا في فصل الصيف ولا في فصل الشتاء، بسبب وقوعه في منطقة مكتظة بالمنازل، ويأمل بأن تتحسن ظروفه المادية ليتمكن من ترميمه.
وأكد أن الانقطاع الطويل للتيار في هذه الأيام يضاعف من معاناة أسرته، معبراً عن استياء شديد بسبب هذه الظروف الراهنة.
 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: