بريطانيا تضاعف دعمها لتنمية الاقتصاد الفلسطيني

2018-07-28


غزة -"الأيام": أعلنت الحكومة البريطانية عزمها مضاعفة مساعداتها للتنمية الاقتصادية في قطاع غزة والضفة الغربية من أجل المساعدة في تحسين الظروف الاقتصادية والإنسانية لأكبر عدد ممكن من العائلات الفلسطينية.
واعلن وزير شؤون الشرق الأوسط، أليستر بيرت امس، عن برنامج مساعدات بريطاني جديد للمساعدة في خلق المئات من فرص العمل، والمساعدة في تجهيز البنية التحتية الحيوية للمياه والكهرباء، وتعزيز الصادرات الفلسطينية.
وقال ان المملكة المتحدة ستقدم ما يصل إلى 38 مليون جنيه إسترليني على مدى الخمس سنوات القادمة (2018 - 2023) من أجل دعم النشاط الاقتصادي في قطاع غزة والضفة الغربية.
واكد ان برنامج المساعدات البريطاني الجديد سيعمل على المساعدة في بناء محطة تحلية المياه المركزية في غزة والتي من شأنها زيادة فرص الوصول إلى مياه الأنابيب النظيفة بالإضافة الى تحسين المياه الجوفية في غزة وبالتالي مساعدة سكان قطاع غزة في الحصول على المياه النظيفة.
كما يتضمن البرنامج البريطاني توفير التمويل اللازم من أجل تركيب الألواح الشمسية للبيوت والشركات والمستشفيات والمباني العامة وذلك من أجل ضمان مصدر كهرباء بديل موثوق به وبأسعار معقولة.
من شأن البرنامج أيضاً أن يربط شركات تكنولوجيا المعلومات الفلسطينية مع الشركات البريطانية بهدف خلق المزيد من فرص العمل للفلسطينيين.
كما سيساعد خبراء التمويل موظفي السلطة الفلسطينية على كيفية العمل مع الحكومة الإسرائيلية من أجل ضمان تحويل الضرائب والإيرادات الجمركية - التي على الحكومة الإسرائيلية تحويلها إلى السلطة الفلسطينية – والمقدرة بمبلغ 220 مليون جنيه إسترليني سنوياً.
كما سيقدم البرنامج الدعم الفني اللازم لمساعدة الشركات الفلسطينية على تصدير منتجاتها الى الخارج، بما في ذلك تخفيض التكاليف اللوجستية، وإزالة الحواجز أمام عمليات التصدير، ومساعدة الشركات الفلسطينية على الوصول الى المعايير الدولية التي من شأنها المساعدة في تسهيل عمليات التصدير.
 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: