الرجوب: الكشافة كانت رمزاً من رموز الحركة الوطنية ويجب العمل لنشرها

2018-07-28

بيت ساحور - إعلام المجلس الأعلى للشباب والرياضة: أكد اللواء جبريل الرجوب، رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضية، رئيس جمعية الكشافة الفلسطينية أن الحركة الكشفية الفلسطينية، ومنذ تأسيسها وحتى اليوم، كانت رمزا من رموز الحركة الوطنية الفلسطينية، وعنصرا أساسيا في نضاله في وجه الاحتلال الذي يسعى بكافة السبل لطمس هوية شعبنا، وحرمانه من حقوقه بالاستقلال وإقامة دولته.
جاء ذلك خلال حفل اختتام المخيم الكشفي التدريبي الـ 35 لمجموعة كشافة النادي الأرثوذكسي العربي بيت ساحور، والذي أقيم في كنيسة حقل الرعاة ببيت ساحور، الخميس، بحضور أمين عام المجلس الأعلى الوزير عصام القدومي، ومحافظ بيت لحم، جبرين البكري، ورئيس بلدية بيت ساحور جهاد خير، وعدد من شخصيات وفعاليات مدينة بيت ساحور، وأهالي الأشبال والزهرات المشاركين في المخيم.
وأشاد الرجوب خلال كلمته بالجهود التي بذلتها طواقم كشافة الأرثوذكسي بتنظيم المخيم واخراجه بالشكل الذي يليق باسم فلسطين وكشافتها، مهنئا المجموعة على النجاح الكبير في تنظيم المخيم، مشيرا إلى أن المدينة التي خرج منها السيد المسيح الذي كان مرشدا للبشرية بأخلاقه ومبادئه، لابد أن تخرِج مجموعة كشفية تشكل مصدر فخر لفلسطين بشكل عام، وبيت ساحور بشكل خاص.
كما شكر الرجوب كافة الجهات الراعية، وكل الجهات التي ساهمت في نجاح المخيم، وعلى رأسها بلدية بيت ساحور، وشاكرا بشكل خاص أهالي الأشبال والزهرات الذين دعموا أبناءهم المشاركين في المخيم للانخراط في صفوف الحركة الكشفية.
وأشار الرجوب إلى ضرورة العمل لتشكيل مجموعات كشفية في كافة مناطق التواجد الفلسطيني في الداخل والشتات، خاصة بعد حصول فلسطين على اعتراف جمعية الكشافة الدولية، وعضوية جمعية المرشدات الدولية، وإلى ضرورة العمل لنشر ثقافة التطوع، والاحترام، وكافة القيم الكشفية بعيدا عن أي من التجاذبات السياسية والفصائلية، ودون الخضوع لأي من الاجندات التي لا تخدم أحدا سوى الاحتلال وأعداء الشعب الفلسطيني.
وأكد الرجوب أن الأشبال والزهرات، الذين سيشكلون معاول لبناء وطن خالٍ من فيروسات الانقسام والجغرافيا والفئوية، ومن كل ما يمكن أن يشكل طعنة للقضية الفلسطينية، خاصة في ظل التآمر على قضية فلسطين، مؤكدا على الدور الكبير والمهم للمخيمات الكشفية في صهر وتشكيل الوعي الوطني للمشاركين فيها، كما تشكل عاملا أساسيا في زرع الثقافة والقيم الكشفيتين فيهم.
من جانبه، رحب جهاد خير، باللواء الرجوب، وكافة الحضور، وشكر كافة الجهات التي ساهمت ودعمت المخيم وعلى رأسها المجلس الأعلى للشباب والرياضة، وعلى رأسه اللواء الرجوب.
وأشاد خير بالجهود التي تبذلها كشافة المدينة للنهوض بها، والعمل على تطويرها، ونشر ثقافة التغيير والاحترام في المجتمع.
وأكد خير على أن البلدية تولي اهتماما كبيرا للمجموعة الكشفية في المدينة، وتعمل بشكل متواصل، مع مؤسسات المدينة لدعمها وتطويرها.
بدوره، شكر قائد المجموعة، جريس قمصية، كل من ساهم في اخراج المخيم بالصورة المطلوبة، وشاكرا المجلس الأعلى والقائمين عليه لدعمهم منذ اللحظات الأولى للمخيم واهتمامهم الكبير به. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: