محمد أبو ربيع: اخترت الانضمام للعبيدية لهذه الأسباب!

2018-07-28

كتب محمَّد عوض:
تعاقد شباب العبيدية، أحد أندية الدرجة الأولى (الاحتراف الجزئي)، مع اللاعب محمّد أبو ربيع، ابن مخيم الفوار، قادماً من شباب يطا، الهابط مؤخراً إلى الدرجة الثانية، وذلك بهدفِ تعزيز قدرات التشكيلة التي ستخوض غمار الموسم الكروي الجديد، لاسيما بأنه يسعى للظهورِ بأفضل شكلٍ ممكن، بعدما قدَّم مستويات جيدة للغاية في الاستحقاقات الماضية.
وفي ذات السياق، أشاد أبو ربيع، بالهيئة الإدارية، والجهاز الفني، ولاعبي، وجمهور شباب يطا، على الفترة التي قضاها معهم، والتعامل المميز الذي حظي به، مشيراً إلى أنه كان يُعامل معاملة أبناء النادي، ولم يقصِّر أحد تجاهه، وهذا ما جعله دائماً يلعب بأعلى درجات الروح القتالية في الميدان، ويحاول بكلِّ طاقته المساعدة في تحقيق الانتصارات.
وأضاف: "لم يكن أي منا يريد هبوط الفريق، الانتكاسة كانت كبيرة، ولها وقع سلبي على نفوسنا، كانت التشكيلة بحاجةٍ إلى تعزيز بلاعبين جدد، مع فرض الاستقرار الإداري، والفني؛ نحن نأسف لما جرى، واتخذت قراراً بالرحيل بعد تفكير طويل، وجدت اهتماماً من عددٍ من الأندية، وفي النهاية رأيت بأنني سأكون مُرتاحاً مع العبيدية، وانضممت إليه فعلاً".
أبو ربيع، لفت إلى أن شباب العبيدية، وبالاعتماد على أبناء النادي، كان منافساً شرساً الموسم المنصرم، للصعود إلى مصاف دوري المحترفين، لكن آماله لم تتحقق بسبب تواضع الإمكانيات في الجانب المادي، وما ترتب على ذلك من حاجيات تتعلق بتعاقدات جديدة لم يستطع حسمها، الأمـر الذي أدى في نهاية المطاف، للبقاء في الاحتراف الجزئي.
وتابع: "نمتلك تشكيلة قوية، ولاعبين على سوية عالية في كل الخطوط، وهم مزيج من عناصر الخبرة والشباب، وسنعوِّل على أنفسنا دائماً لتحقيق نتائج إيجابية تليق باسم الفريق، المواجهات على صعيد الدوري لن تكون سهلة قط، وهذا يستلزم الجد والاجتهاد الدائمين، في التدريبات التحضيرية للموسم، وما بعد ذلك، وأثناء المباريات، ونسأل الله التوفيق.  

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: