نحث الخطى

شركة "أيبك" والرياضة

محمود السقا

2018-07-24

اتساع نطاق مؤسسات المجتمع المدني، ورغبتها في التفاعل مع نبض الحركة الرياضية، بكل مكوناتها، وعلى وجه الخصوص كرة القدم، يعتبر مؤشراً طيباً يؤكد على مدى تغلغل الرياضة في اوساط المجتمع الفلسطيني، ما يتطلب الشروع في وضع استراتيجية متكاملة الأركان بحيث تضع على سلم اولوياتها جذب اكبر قدر من المؤسسات والشركات الضخمة كي تستثمر في الرياضة، باعتبارها موضع متابعة ومواكبة وتفاعل، وهي اولاً واخيراً سلعة رائجة.
بالامس وقّع رئيس اتحاد الكرة، اللواء جبريل الرجوب، ونادر الحواري، نائب الرئيس التنفيذي لشؤون عمليات الشركة القابضة وتطوير الاعمال في "أيبك" اتفاقية، تتضمن رعاية منتخب الكرة الاولمبي، الذي يتأهب لخوض منافسات "الأسياد"، المقررة الشهر المقبل في اندونيسيا.
دخول شركة "أيبك" على ساحات وفضاءات الحركة الرياضية، الرحبة والواسعة، كقطب له وزنه وثقله أمر في غاية الأهمية والقيمة، خصوصاً وان المبادرة جاءت من القائمين على الشركة، ما يعني ان الرياضة، باتت افضل وأنجع وسيلة للترويج، شريطة مواصلة النهوض والارتقاء بواقعها، والحيلولة دون تحوصلها وانكفائها على ذاتها.
في معرض تعليقه على توقيع الاتفاقية قال نادر الحواري: ان الشراكة بين "أيبك"، تتوافق ورؤيتها في مجال المسؤولية الاجتماعية، والتي تتضمن الاستثمار في العديد من القطاعات، ومن ضمنها قطاعا الرياضة والشباب.
هذا المنطق الحافل بالمسؤولية حبذا لو يُصبح سُنّة حميدة لدى كافة المؤسسات والشركات، فالمسؤولية الاجتماعية، ينبغي ان تدفع القائمين على المؤسسات والشركات المترددة الى التفاعل مع قطاعي: الشباب والرياضة، لان المنتسبين لهذين القطاعين، يشكلون السواد الاعظم من نسيج المجتمع الفلسطيني، وهذا النسيج هو الذي يقع على كاهله النهوض بالمجتمع الفلسطيني، على كافة الأصعدة.
شكراً لشركة "أيبك" ولكافة المؤسسات، التي سبقتها، وسوف تلحق بها، وتسير على خطاها في رعاية الأنشطة الرياضية والشبابية.
newsaqa@hotmail.com
 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: