آلاف الخريجين والمتعطّلين يجتاحون مكاتب العمل للحصول على فرص تشغيل مؤقتة

2018-07-23

غزة -عيسى سعد الله- (الأيام الالكترونية):

دفع الإقبال الكبير، من الخريجين والمتعطّلين، على مكاتب التشغيل التابعة لوزارة العمل في المحافظات الجنوبية للتسجيل؛ للاستفادة من فرصة عمل مؤقتة، الوزارة إلى إلغاء التسجيل المكتبي، والاستعاضة عنه بالتسجيل الإلكتروني؛ لتجنب أحداث شغب وقعت بسبب التزاحم والتدافع الشديدين، كما يقول مدير عام التشغيل في وزارة العمل بقطاع غزة، عبد الله كلاب.
وشهدت بعض مكاتب التسجيل عمليات تدافع وشجارات وتكسير بسبب حرص آلاف الخريجين على ضمان تسجيل أسمائهم في قوائم المرشحين؛ للحصول على فرصة عمل أعلنت عنها وزارة العمل، منتصف الأسبوع الماضي.
وقدّر كلاب، خلال حديث لـ"الأيام"، أعداد المسجلين للاستفادة من المشروع المحدود في اليوم الأول بنحو 15 ألف خريج وفي اليوم الثاني 10 آلاف، ما دفع الوزارة إلى إلغاء عملية التسجيل المكتبي والاستعاضة عنه بالتسجيل الإلكتروني عبر موقع الوزارة على شبكة الإنترنت.
وأوضح أنه في أول ثلاث ساعات من التسجيل الإلكتروني، يوم الأربعاء الماضي، تم تسجيل أكثر من 5000 اسم للخريجين والمتعطلين عن العمل.
ورغم الأعداد الكبيرة للمسجلين، إلا أن عدد فرص العمل المؤقتة التي أعلنت عنها وزارة العمل تبلغ 885 فرصة فقط ولمدة ثلاثة أشهر لكل مستفيد، كما يشير كلاب.
ويتوقع كلاب أن يسجل أكثر من 50 ألف خريج وعاطل عن العمل للاستفادة من المشروع الذي سينفذ بالتعاون مع وزارات خدماتية ومؤسسات وجمعيات.
وقال كلاب: إن قاعدة بيانات وزارة العمل تضم أكثر من 250 ألف عاطل عن العمل، بينهم 90 ألف خريج، وهو رقم مرتفع جداً مقارنة مع الإمكانات المتوفرة للتشغيل.
وأشار إلى أنه سيتم توزيع الــ885 فرصة على وزارة الصحة بمعدل 150 مستفيداً، والتعليم 150، وقسم الإنقاذ البحري 120 مستفيداً، و45 متخصصاً في نظام المعلومات الجغرافية، و280 سيعملون في إصلاح وإعادة تأهيل الطرق، و60 آخرين سينفذون مشروعاً لمكافحة حشرة البعوض.
ورغم إعلان الوزارة إلغاء التسجيل الميداني، إلا أن عشرات الخريجين والعاطلين عن العمل يتوافدون إلى مقر الوزارة الرئيس في غزة والمكاتب الفرعية، كما هو الحال مع الخريج صفوت موسى، والذي أصر على الدخول إلى مكتب التشغيل والاستفسار عن شروط الاستفادة منها.
وبرّر موسى (28 عاماً) إصراره على الدخول والاستفسار إلى حاجته الماسة للحصول على فرصة عمل، خصوصاً أنه لم يستفد من أي مشروع مماثل منذ تخرجه من الجامعة قبل أربع سنوات.
وخفضت الشروط القاسية للحصول على فرصة عمل من تفاؤل الشاب مهدي هلال، الذي حدّث بياناته في مكتب التسجيل التابع لوزارة العمل.
وقال هلال، وهو خريج منذ سنتين: إن الشروط صعبة، فضلاً عن الأعداد الهائلة المسجلة، مبيناً أن اشتراط حصول الخريج على معدل فوق 80% في الشهادة الجامعية سيحرمه بلا شك من الحصول على فرصة عمل، إضافة إلى محدودية التخصصات المطلوبة.
من جانبه، قال برنامج الأمم المتحدة الإنمائي "undp": إنه سيقوم بخلق ما يزيد على 2500 فرصة عمل طارئة وقصيرة المدى في قطاع غزة خلال 12 شهراً، حيث سيستفيد منها بشكل مباشر 2979 مستفيداً، تشكل النساء 40% منهم، كما وستدعم المشاريع انخراط الشباب من خلال الأعمال الريادية والشركات الناشئة، والعمل عن بعد ودعم الأعمال والتدريب المهني، بالإضافة إلى تطوير المهارات.
وبيّن "البرنامج"، في بيان صدر قبل عدة أيام، أن هذه التدخلات تعتبر جزءاً من مبادرة مستمرة للبرنامج في غزة، من خلال برنامج التمكين الاقتصادي للشعب الفلسطيني "ديب".

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: