نسبة ملوحة المياه الجوفية في غزة تجاوزت 95%

2018-07-23


غزة - "الأيام": أعلن مسؤول سلطة المياه في غزة، ياسر الشنطي، أن نسبة الملوحة في المياه الجوفية بمحافظات غزة ارتفعت إلى أكثر من 95%، متجاوزةً بذلك المعايير الدولية المتعلقة بمستوى جودة المياه.

واعتبر الشنطي، في مؤتمر صحافي، عقد بمقر وزارة الإعلام في غزة، أمس، أن استخراج المياه من الخزان الجوفي في ظل ما يعانيه من عجز تراكمي أدى لاستنزافه، وتسرب مياه البحر له بشكل متسارع.

ونوه إلى أن الخزان الجوفي يعاني من ارتفاع تركيز مركب النترات NO3 الناتج عن تسرب مياه الصرف الصحي؛ لعدم وجود البنى التحتية المطلوبة فيما يخص شبكات تجميع هذه المياه ومعالجتها، بالإضافة إلى الاستخدام المفرط للأسمدة النيتروجينية في الزراعة، خاصة في المناطق التي تمتاز بوجود تربة رملية، كذلك ارتفاع عنصر الكلوريد الناتج عن تداخل مياه البحر مع الخزان الجوفي.

وبيّن أن الخزان الجوفي الساحلي يعد المصدر الرئيس لتلبية الاحتياجات المائية لمواطني القطاع، لافتاً إلى أن الطاقة المتجددة لهذا الخزان تقدر بما يتراوح من 50 إلى 60 مليون متر مكعب سنوياً، ومصدرها الرئيس مياه الأمطار والانسياب الطبيعي والعائد من الاستخدام الزراعي.

ولفت الشنطي إلى أن الاحتياج السنوي المائي في القطاع يقدّر بنحو 200 مليون متر مكعب، ما يعني أن هناك عجزاً بنحو 140 مليون متر مكعب سنوياً.

وأشار إلى أن استمرار الحصار الإسرائيلي المفروض أدى إلى تجميد وتأخر تنفيذ خطط سلطة المياه ذات العلاقة بالمشاريع التطويرية لمصادر مياه جديدة، كمشاريع تحلية مياه البحر، والاستفادة من مياه الأمطار، مؤكداً أن تلك المشاريع وغيرها تعد بمثابة الحلول الإستراتيجية لأزمة المياه.

وتطرق الشنطي إلى واقع محطات ووحدات تحلية المياه القائمة في قطاع غزة، منوهاً إلى أنها أسهمت في توفير مياه الشرب للمواطنين، حيث يبلغ عدد هذه المحطات 110 محطات منتشرة في محافظات القطاع الخمس، ويقدّر معدل نصيب استهلاك الفرد في قطاع غزة من المياه المحلاة لأغراض الشرب بنحو ثلاثة لترات للشخص الواحد يومياً.

وأشار الشنطي إلى وجود لجنة حكومية مشتركة برئاسة سلطة المياه وعضوية وزارة الصحة ووزارة الاقتصاد الوطني وسلطة جودة البيئة، تعمل على متابعة عمل محطات تحلية المياه، ومراقبة التزامها بالشروط الصحية والفنية التي تضمن وصول مياه سليمة خالية من أي ملوثات للمواطنين.

ولفت إلى أن سلطة المياه ستطلق اعتباراً من اليوم ومن خلال اللجنة المذكورة حملة تستهدف تكثيف الرقابة على محطات تحلية المياه وسيارات توزيع المياه المحلاة، منوهاً إلى أن الحملة ستنطلق من محافظة شمال غزة ومن ثم للمحافظات الأخرى، وسيتم اتخاذ إجراءات عقابية ميدانية مباشرة في حال ضبط أي حالة مخالفة للشروط الصحية والفنية، سواء كانت غير معقمة أو لا تلتزم بمعايير الصحة الفلسطينية.

وبيّن، في هذا السياق، أنه بالتزامن مع هذه الحملة ستنطلق حملة توعية تستهدف المواطنين ومنتجي وموزعي المياه المحلاة، وذلك لتوضيح المعايير الصحية وأهمية اتباعها لضمان سلامة المواطنين.

وأوصى الشنطي بضرورة ترخيص جميع محطات تحلية المياه الجوفية في قطاع غزة، واتباع الإجراءات القانونية لضمان تطبيق الشروط الصحية والفنية فيها، داعياً في ذات الوقت إلى ضرورة تقليل كميات المياه العادمة الناتجة عن محطات التحلية، من خلال رفع كفاءاتها، وذلك باستخدام معدات وتجهيزات ذات كفاءة عالية لتحسين النوعية والكمية. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: