"سيدة الأرض" لرمزي عويس .. خاتم يدشن مشروعاً لترويج فلسطين عبر المجوهرات

2018-07-11

رام الله - "الأيام": "سيدة الأرض"، هو العنوان الذي اختاره مصمم المجوهرات الفلسطيني رمزي عويس، لمشروعه الذي يروّج فيه لثمانية من أبرز المعالم الفلسطينية ذات البعد الثقافي والديني، وأطلق باكورته في خاتم فضة جمعت بتصميمه كافة هذه المعالم، ليؤكد من خلاله على أن "الشعب الفلسطيني له تاريخ عريق يعود لآلاف السنين على أرضه التي سلبت منه".

وأطلق عويس، خاتم "سيدة الأرض"، في متحف محمود درويش، مساء أول من أمس، بحضور رسمي وشعبي، ونخبة من المثقفين والفنانين، الذي عبروا عن إعجابهم بتصميم الخاتم.

وأشار عويس لـ"الأيام" أنه سعى إلى أن يتناسب التصميم للجنسين، ولكافة الأعمار، لافتاً إلى أنه في الفضة الخالصة عيار ٩٥٠ بدلا من ٩٢٥ لـ"تعطي للقطعة الفنية خصوصية تشبه تلك التي نعيشها في فلسطين، حيث ارتباط الروح بالمكان والجغرافيا".

وكان رئيس بلدية رام الله موسى حديد، أهدى الخاتم للأمير وليام خلال زيارته الأخيرة إلى فلسطين، كما قدم هدية للمطرب البريطاني الشهير روجر ووترز.

معالم وهُوية
ولفت عويس لـ"الأيام" إلى أن المعالم التي اشتمل عليها الخاتم هي قبة الصخرة وكنيسة القيامة في القدس، وخان العمران في عكا، والساعة العثمانية في نابلس، والحرم الإبراهيمي في الخليل، وقصر هشام في أريحا، وتماثيل الأسود في رام الله، وميناء غزة.

وأكد عويس أن فكرة هذا المشروع جاءت بعد دراسة معمقة للسوق المحلية والعالمية، والوصول إلى أن ثمة حاجة ماسة للخروج بمنتجات تحمل الهوية الفلسطينية بشكل إبداعي بعيداً عن ما هو مألوف وكلاسيكي، بحيث تصل رسالة فلسطين وشعبها وقضيتها العادلة إلى العالم عبر طرق مبتكرة.

وأضاف: على مدار عامين تم العمل على تصميم مجوهرات دمجت بين ثمانية من أبرز معالم فلسطين من شمالها إلى جنوبها ومن بحرها إلى نهرها، وهذه القطع الفنية، التي تنطلق بخاتم يليه سلسلة من المجوهرات وغيرها تحمل التصميم ذاته، صنعت بعناية شديدة وبعمل يدوي فائق الدقة، بحيث يعكس في تفاصيله فلسطين الحضارة والفن والابداع، وكانت باكورة منتجات "سيدة الأرض" كمشروع خاتماً مصنوعاً من الفضة.


هُوية وثقافة وسياحة
بدوره، قال وزير الثقافة د. إيهاب بسيسو إن المشروع مهم على الصعيد الثقافي والاقتصادي، عبر توظيف التراث والثقافة في التنمية الاقتصادية، فالاعتماد على الإبداع في الترويج الاقتصادي لمنتج ينتصر لتراث وحضارة شعبنا الذي يناضل ضد الاحتلال وسياساته أمر في غاية الأهمية، خاصة أنه يعتمد على المكونات التاريخية والتراثية والثقافية لتحقيق تنمية تصب في تعزيز الصمود على أرض فلسطين.

وفي هذا الصدد، أكدت محافظ محافظة رام الله والبيرة، د. ليلى غنام دعمها الكامل للأفكار والمشاريع الصغيرة والإبداعية، خصوصاً تلك التي تهتم بتقديم التراث بشكل عصري ليتداول بين الأجيال الفلسطينية، مشددة على أن هذا المشروع يشكل نقلة نوعية هامة في الترويج للتراث والثقافة الفلسطينية، ويؤكد إبداع الشباب الفلسطيني.

وهنأ رئيس بلدية رام الله موسى حديد المصمم عويس على مشروعه الجديد، معتبراً إياه مشروعاً هاماً في الترويج السياحي لفلسطين، وفي وضع بصمة قنية تراثية ثقافية لفلسطين.

ومن أجل الوصول إلى العالمية، عبر خاتم "سيدة الأرض"، فإن المصمم راعى أدق التفاصيل، ليس فقط في تصميم الخاتم، بل في تصميم العلبة الخاصة ذات اللون الأسود، والتي تضم الخاتم، تحوي كتيباً خاصاً بست لغات (العربية، والإنكليزية، والفرنسية، والإسبانية، والإيطالية، والروسية) يشرح عن الأماكن الأثرية التي تزين الخاتم. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: