حسين السلمان يغني لفلسطين والأردن في افتتاح مهرجان البيرة السادس

2018-07-05

كتب يوسف الشايب:

"فلسطيني فلسطيني رافع للسما جبيني، يا يمّا يا مزنّرة ع العز ربّيتيني .. فلسطيني وبعلنها أرضي ما استغني عنها، والكل بيشهد إنها عربية والقدس إلها".
بهذه الأغنية أشعل نجم الغناء الأردني حسين السلمان المدرجات، منذ لحظة دخوله أرض استاد البيرة الدولي في افتتاح مهرجان البيرة السادس، مساء أول من أمس، وهي أغنية أطلقها قبل أشهر من كلمات الشاعر الفلسطيني رامي اليوسف، وألحان وتوزيع فادي الفحماوي.
وتفاعل الجمهور بحماس كبير مع الأغنية ومطربها الذي اعتمر الكوفية الفلسطينية، مكملاً "فلسطيني الهوية ومزيّن بالكوفية .. بلادي حرّة وقوية علم العز مزيّنها".
ووسط تشجيع كبير قدم السلمان نخبة من الأغنيات الوطنية الفلسطينية والأردنية، منها ما هو خاص به، ومنها أغنيات لفنانين آخرين كمحمد عساف وعمر العبدللات، في حين قدم أغنيات من تراث البلدين.
واحتوت الوصلة الغنائية الافتتاحية له على عديد الأغنيات، من بينها أغنيته "هذا الأردن أردنّا"، "وميّل يا حبيّب أردني وأصلي طيب"، و"علي الكوفية" شهيرة عساف، حيث اقترب كثيراً من الجمهور الذي غناها وإياه معاً، تلتها في ذات الوصلة أغنية "مرعية يا البنت مرعية" من الفلكلور الأردني، وأغنية "يا بيرقنا العالي عبد الله الثاني"، وغيرها.
وعبر السلمان، صاحب أغنية "تيرشرش" ذائعة الصيت، عن سعادته في الغناء على أرض فلسطين، ومن بوابة مهرجان البيرة، مؤكداً لحمة الشعبين الأردني والفلسطيني، واصفاً إياهما بالشعب الواحد، قبل أن يغني "لأبني عليّة فوق وعليّة بدنا نغني للفلسطينية .. شعبك جبار وغالي عليّة، وهاي تحية أردنية".
ومن الأغنيات التراثية التي قدمها السلمان الأغنية الفلكلورية الفلسطينية الشهيرة "يا ظريف الطول"، و"يا حلالي يا مالي"، إضافة إلى نخبة من أغنيات الأعراس في فلسطين والأردن، كما قدم موالاً لفلسطين جاء فيه "حبيبي القلب صار مني ينهد، وخفت على الجبل من التنهيد ينهد .. القلب لأهل فلسطين ينهد، أنا لأهدي دم قلبي للأحباب".
أما الدحية فكان لها طابع خاص، حيث شارك عدد من أعضاء مؤسسة شباب البيرة الجهة المنظمة للمهرجان بالشراكة مع بلدية البيرة في رقصة الدحية المشتركة ما بين الأردن وفلسطين على المسرح بدعوة من السلمان، الذي بدأ "دحيته" بالغناء "صفوا على الدحية حفلتنا مية بالمية، بيحييكم ابن الأردن يا أهلي الفلسطينية .. حفلتنا مية مية بوجود الفلسطينية، في مهرجان البيرة خلوا الهمّة قوية"، لينتقل إلى الدحيّة الأردنية الشهيرة "هلا بيك ويا هلا".
كما قدم السلمان عدداً من أغنياته الشهيرة، كأغنية "دق الماني" الشهيرة بـ"تيرشرش"، و"بيطلعلو"، ليعلوا صوت الجمهور تفاعلاً مع النجم الأردني في أمسية كانت نقطة انطلاق لافتة لمهرجان البيرة بدورته السادسة.
وكانت د. ليلى غنام افتتحت المهرجان بكلمة نيابة عن الرئيس محمود عباس، شددت فيها على أهمية الثقافة والفنون كفعل مقاومة وصمود ضد الاحتلال وسياساته والإرهاب الأميركي، موجهة التحية لأسر الشهداء وللأسرى البواسل وعائلاتهم ولمسنّات البيرة وغيرها من المدن الفلسطينية اللواتي حضرن حفل الافتتاح بالثوب الفلسطيني المطرز، وللجمهور من أبناء الجالية الفلسطينية في الولايات المتحدة الأميركية، مؤكدة: الاحتلال يحاول أن يبث اليأس في نفوسنا، لكننا مصرّون على أنّ هذه الأرض أرضنا، وهذه البلد بلدنا، ونحن باقون هنا، وهم إلى زوال.
بدوره أشاد رئيس بلدية البيرة بالإنابة هشام شكوكاني بالمهرجان الذي تدعمه البلدية، وبجهود منظميه في مؤسسة شباب البيرة، متحدثاً عن الفعاليات التي احتضنتها المدينة في إطار المهرجان، كإحياء يوم التراث، وتنظيم المسار السياحي للمواقع الأثرية في المدينة، وهي بالعشرات كما أشار.
وكان عمر عطا رئيس مؤسسة شباب البيرة، تحدث عن المؤسسة التي أنشئت العام 1933 وإنجازاتها المتواصلة، وعن خصوصية هذا المهرجان فيها الذي أعاد للمدينة حضورها الثقافي والفني في المشهد الفلسطيني، مقدماً الشكر لرعاة المهرجان ولكل من ساهم في العمل على إنجاحه.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية:


أطراف النهار
حسن البطل
«يوم من أيام» .. فلسطين!
آراء
ريما كتانة نزال
توقيع البروتوكول الاختياري...
دفاتر الأيام
عادل الأسطة
في الخامسة والستين... أنت مثل...
مساحة للحوار
فيحاء عبد الهادي
في الذاكرة الشعبية الجماعية:...
اقرأ المزيد ...