تراجع إيرادات الجباية وعدم التزام 70 ألفاً بالتسديد أبرز أسباب أزمة الكهرباء بغزة

2018-06-27

كتب حامد جاد

اعتبرت شركة توزيع كهرباء محافظات غزة أن تراجع ايرادات الجباية وعدم التزام نحو 70 ألف مشترك بالسداد وتواصل التعديات على الشبكة شكلت ابرز الاسباب التي أدت لتفاقم أزمة انقطاع الكهرباء لأكثر من 16 ساعة يومياً .

وأوضح مدير العلاقات العامة والاعلام لدى شركة توزيع الكهرباء محمد ثابت في معرض تعقيبه لـ "الايام" على بيان أصدرته الشركة أمس، حول أزمة الكهرباء أن إيرادات الشركة انخفضت خلال الاشهر الاخيرة الماضية من 23 مليون شيكل شهرياً الى 16 مليوناً الأمر الذي زاد من حجم المتأخرات(الديون) المتراكمة للشركة على المواطنين والمؤسسات المفترض دفعها للسلطة حيث بلغت تلك المتأخرات منذ أكثر من عشر سنوات وحتى الشهر الماضي نحو 4.4 مليار شيكل . ونوه ثابت الى ان النسبة الأكبر من المشتركين في نظام التسديد الآلي غير ملتزمين بالسداد الشهري وان نسبة الفاقد في التيار الكهربائي ومنها الناجم عن الوصلات غير الشرعية "سرقة التيار الكهربائي والتعديات" بلغت نحو 30% .

وبين ثابت أن وتيرة التراجع الحاد في ايرادات الشركة بدأت مع تفاقم حدة التدهور في الاوضاع الاقتصادية بشكل عام وانخفاض الدخل خاصة بالنسبة لشريحة الموظفين منذ ما يزيد على عام مضى متوقعاً حال انتظام دفع رواتب موظفي السلطة في قطاع غزة مع بداية الشهر المقبل حسب ما صدر مؤخراً عن أكثر من مسؤول لدى السلطة أن يطرأ تحسن على معدل الايرادات التي تحصلها الشركة شهرياً .

وأوضح ثابت أنه منذ أقل من اسبوع مضى تم تشغيل مولد واحد لدى محطة توليد الكهرباء وذلك بعد مضي أكثر من شهرين على التوقف الكلي للمحطة حيث اعتمدت آنذاك شركة التوزيع على الكهرباء الواردة فقط من الجانب الاسرائيلي "120 ميجا وات" وبالتالي لم يطرأ تحسن جوهري على معدل ساعات وصل التيار الكهربائي حيث يوفر المولد طاقة بقدرة نحو 20 ميجا وات.

الى ذلك بينت شركة التوزيع في بيان أصدرته أمس، أن مهمتها الأساسية تنحصر بتوزيع ما يصلها من كهرباء موضحة أن الكهرباء الواردة لقطاع غزة تعتمد على ثلاثة مصادر(الخطوط الإسرائيلية (120) ميجاوات، محطة التوليد وتعمل بمولد واحد تستلم منه طاقة (20) ميجاوات فقط، والخطوط المصرية(23) ميجاوات وهي متعطلة منذ قرابة 4 أشهر، لافتة الى أن احتياج القطاع وصل إلى 500 ميجاوات في حين المتوفر حالياً 140 ميجاوات فقط.

وأشارت الى أن تكلفة تشغيل مولد واحد في المحطة تبلغ نحو 12 مليون شيكل شهرياً ويستهلك قرابة 150 ألف لتر يومياً وتشغيل أربعة مولدات يحتاج قرابة 600 ألف لتر يومياً بكلفة تصل لنحو 45 مليون شيكل شهريا، في حين لا ترتقي جباية وايرادات شركة التوزيع إلى 16 مليون شيكل شهرياً خاصة خلال الأشهر الماضية .

ونوهت الى الالتزامات المالية للشركة ومن أبرزها مبلغ 12 مليون شيكل ثمن وقود لتشغيل أحد مولدات المحطة، والتزام آخر بقيمة 2,5 مليون دولار شهرياً تجاه محطة التوليد، والتعهد البنكي المتعلق بإعادة كمية 50 ميجا وات من الجانب الاسرائيلي وقيمته 10 ملايين شيكل شهريا والتي تلتزم الشركة بالوفاء به، بالإضافة إلى مصاريف تشغيلية شهرية ورواتب موظفيها .

وبينت أن عدد المشتركين في قطاع غزة قرابة (271) ألف مشترك، منهم أكثر من (70) ألف مشترك غير ملتزم نهائيا وأن حجم المتأخرات(الديون) المتراكمة للشركة على المواطنين والمؤسسات حتى الشهر الماضي بلغت 4.4 مليار شيكل، ووصلت نسبة الفاقد الفنية ومنها سرقة التيار الكهربائي والتعديات على الشبكة إلى قرابة 30% ، كما أن نسبة التحصيل الاجمالي النقدي من فاتورة الكهرباء الشهرية يبلغ قرابة 30% ، وباقي التسديدات الحكومية هي عبارة عن مقاصة يتم تسويتها.  

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: