نحث الخطى

"الشماتة بالمنكوب لؤم"

محمود السقا

2018-06-23

علي هدي هذه المقولة، عزف وزير الحرب في دولة الاحتلال الاسرائيلي "أفيغدور ليبرمان"، عندما بادر الى كتابة تعليق عبر موقع التواصل الاجتماعي "توتير" على ضوء تعادل الارجنتين مع ايسلندا بهدف لمثله في الجولة الاولى من المونديال الروسي، وكتب يقول: "كان ينقصهم، ويقصد منتخب الارجنتين، التدرب في لقاء ودي امام اسرائيل".
هذه هي الشماتة بعينها، وهذا هو اللؤم في اقصى درجاته، وهذا هو الحقد الأسود، وزير الدفاع في دولة الاحتلال يشمت بالارجنتين، لأنها لم تلعب في فلسطين امام المنتخب الاسرائيلي.
قادة دولة الاحتلال، حاولوا استقطاب المنتخب الارجنتيني، من اجل اللعب في القدس المحتلة كي يروجوا باعتبارها عاصمة الدولة العبرية الموحدة، وعندما اخفقوا في هذا المسعى، بفضل وعي وتحرك اتحاد الكرة الفلسطيني السريع لافشال هذه الخطوة، وقد نجح في ذلك، جنباً الى جنب مع أصحاب الضمائر الحية والنقية في هذا العالم، انقلب قادة الاحتلال على الارجنتين، ووجدوا ضالتهم المنشودة في منتخب "التانغو"، الذي يخوض منافسات المونديال، وقد وجدوها فرصة سانحة لافراغ كل ما في الجعبة من حقد وشماتة وهم يتابعون كيف ان الارجنتين تتعثر، لدرجة ان حظوظها بالتأهل للدور الثاني، باتت تعتمد، بالدرجة الاولى، على خدمات المنتخبات الاخرى، وعلى وجه الخصوص على لقاء نيجيريا وايسلندا، ذلك ان التعادل او فوز نيجيريا هو الذي يُبقي على خيوط الامل قائمة، لأن الارجنتين سوف تلعب لقاءها الأخير مع نيجيريا والفوز يكفيها للتأهل شريطة خسارة ايسلندا امام كرواتيا.
محصلة الكلام، مهما حاولنا ان ننأى بالرياضة عن السياسة، فان ذلك يبدو متعذراً، وطالما ان الامر كذلك، فلماذا لا ننهض بالرياضة كي تخدم عبر قنواتها، الفاعلة والمؤثرة، قضايانا السياسية كما يفعل غيرنا؟
newsaqa@hotmail.com
 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: