إطلاق الطائرات الورقية يحافظ على ديمومة مسيرة العودة في رمضان

2018-06-13

كتب عيسى سعد الله:


واصل فتية وأطفال، أمس، إطلاق الطائرات الورقية المشتعلة عبر الحدود الشرقية والشمالية لقطاع غزة رغم تهديدات الاحتلال باغتيالهم.
ومنذ حلول شهر رمضان انخفضت حدة المواجهات مع قوات الاحتلال على الحدود بشكل ملحوظ بسبب طبيعة شهر رمضان، إلا أن "الطائرات الورقية" بقيت الفعالية الصامدة في مسيرات العودة لتناسبها مع ظروف الصيام.
وتمكن نشطاء، أمس، من إطلاق العديد من الطائرات الورقية في محيط التجمعات الاستيطانية شمال قطاع غزة ما تسبب في اندلاع عدد من الحرائق.
وذكرت مواقع عبرية أن حريقًا كبيرًا اندلع، أمس، قرب كيبوتس "زيكيم" شمال غربي قطاع غزة بفعل بالون حارق، ولفت الموقع الى ان نحو ستة فرق إطفاء عملت لساعات طويلة لإخماد الحريق.
وأشارت إلى اندلاع حريقين آخرين أحدهما قرب خزان "هشيكما" القريب من "زيكيم"، وآخر قرب كيبوتس "رعيم" شرق المغازي وسط القطاع.
وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من أكثر من مكان في المثلث الحدودي شمال شرقي بيت حانون إضافة المنطقة الغربية الشمالية ومنطقة شرق مدينة جباليا.
ولا تزال "الطائرات الورقية" تؤرق جيش الاحتلال الذي يعترف بدراسة الكثير من الخيارات لوقف هذه الظاهرة التي كبدت قطاع المزارعين الإسرائيليين خسائر فادحة.
وغير النشطاء من أسلوب وطريقة إطلاق هذه الطائرات تجنباً لقصفهم كما حدث قبل ثلاثة أيام حينما استهدفت طائرة مسيرة مجموعة من الفتية خلال محاولتهم إطلاق طائرة ورقية.
وقال الفتى زياد أبو قمطة إنه ونظراءه الفتية سيواصلون إطلاق الطائرات الورقية حتى في أيام العيد ولن يتركوها حتى يحافظوا على ديمومة مسيرة العودة التي انطلقت في الثلاثين من آذار الماضي واسفرت عن استشهاد أكثر من 127 مواطنا واصابة 15 ألفا بجروح.
واعترف أبو قمطة التي يقود مجموعة من الفتية التي تسير الطائرات الورقية عبر الحدود بصعوبة العمل بعد محاولة الاغتيال الفاشلة التي نفذتها طائرات الاحتلال بحق عدد من الفتية في منطقة بيت حانون مطلع الأسبوع الجاري.
ويتخذ الفتية المزيد من الاحتياطات ومن أبرزها التخفي بين الأشجار خلال إطلاق الطائرة ومن ثم الابتعاد عنها لتجنب قصفهما من الطائرات المسيرة بدون طيار التي تجوب سماء المنطقة.
اما الشاب فتحي طروب فقد ابدى ثقته بقدرة الشباب على مواصلة إطلاق الطائرات الورقية مهما كانت ردة فعل جيش الاحتلال.
وأضاف طروب: لن نفرط بورقة الطائرات الورقية التي أصبحت العمود الفقري لمسيرة العودة واحد اهم ادواتها في الأسابيع الأخيرة.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: