للمرة الثانية .. الاحتلال يحرم طالبات وطلاب قرية زنوتا من التعليم

2018-04-16

الخليل - "معا": صادر جنود الاحتلال، مساء أمس، الأثاث والخيام الخاصة بمدرسة زنوتا الأساسية المختلطة في بلدة الظاهرية جنوب الخليل للمرة الثانية، بعد أن أقدم على هدمها الأسبوع الماضي، ومصادرة كل محتوياتها.
وفي هذا السياق، أكد مدير التربية والتعليم العالي في جنوب الخليل، محمد سامي، أن قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي سيطرت على مدرسة زنوتا، وسلبت الخيام التي وفرت كحل مؤقت لحين بناء المدرسة من أجل ضمان سير العملية التدريسية.
واعتبر سامي "أن هذا العمل الإجرامي والتحريض الممنهج ضد وزارة التربية والتعليم العالي ومدارس التحدي يأتي ليؤكد للعالم أجمع أن دولة الاحتلال هي المحرض الرئيس في المنطقة ضد كافة أشكال الحياة، مضيفاً: إن ما نفذته قوات الاحتلال وإعادة الكرة والاعتداء تحت غطاء الليل على المدرسة ما هو إلا دليل على همجية الاحتلال الذي يعتقد بأن الفجر غير قادم وأنه لن تفضح تلك الانتهاكات".
ووجّه سامي رسالة عاجلة إلى أحرار العالم وكافة المؤسسات الدولية والإنسانية والمؤسسات الإعلامية، بفضح تلك الانتهاكات التي تتم تحت جنح الظلام، مطالباً إياهم بضرورة توفير الدعم لتك المدرسة.
وشدد سامي على "أن مدرسة زنوتا الأساسية (التحدي رقم 7) لن تهزم أمام تلك الغطرسة التي تحاول وبكل الوسائل قتل الطفولة والتحدي، وأن ما يحدث حالياً على أرض زنوتا وصمة عار في جبين محتلٍ غاصب".
ومن الجدير بالذكر أن الاحتلال سلب خياماً كانت تأوي 40 طالباً وطالبة من قرية زنوتا، وسلب الأثاث الذي وفرته وزارة التربية والتعليم العالي لاستمرار المدرسة الموجودة في تجمع بدوي محاط بالمستوطنات. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: