حصاد الاسبوع الرابع عشر لدوري الوطنية موبايل للمحترفين

اهلي الخليل يطير بشموخ ويحطّ في القمة بثلاثية اخرى تملأ شباك "العنابي" هلال القدس يسترد توازنه بانتصار واسع على الخضر وتفوق السموع وبلاطة والبيرة

2018-02-14

طولكرم - كتب محمد عراقي – (الايام الالكترونية): قفز اهلي الخليل لصدارة دوري الوطنية موبايل للمحترفين بعد نهاية الاسبوع الرابع عشر حيث واصل سلسلة انتصاراته الكبيرة وهذه المرة كان الضحية الثقافي الكرمي وبثلاثية نظيفه تماما كنتائجه في الاسبوعين الماضيين.
واستغل الاهلي سقوط جاره شباب الخليل المتصدر السابق على ارضه وبين جمهوره امام البيرة بهدف ليقفز للقمة بفارق الاهداف عن العميد الخليلي،
واستعاد هلال القدس شيئا من بريقه المفقود بالفوز الخارجي الكبير على الخضر بثلاثية نظيفة، وحققت فرق: السموع وبلاطة وواد النيص انتصارات هامة وثمينة على المكبر والظاهرية ودورا والفوز الابرز كان من نصيب البيرة في عقر دار العميد شباب الخليل.

البيرة يصعق العميد
عاد البيرة بفوز خارجي لامع على شباب الخليل بهدف ثمين لمهاجمه المخضرم حسام زيادة في الشوط الثاني ليرفع البيرة رصيده الى 20 نقطة في موقع جيد ومتقدم وهو الفوز الاول للبيرة في الاياب، وبهذا الفوز فان الفريق البيراوي اثبت انه يسير في الطريق الصحيح المخطط له مسبقا بالنظر لترتيبه وحصيلته النقطية وادى البيرة مباراة جيدة ظهر فيها لاعبوه بشكل جماعي ودفاعي جيد ومنضبط وكان سلاح المرتدات واللعب على أخطاء المنافس فعالا وبالفعل استغل زيادة خطا فادحا للبهداري فخطف الفوز الثمين.
ويريد البيرة مواصلة عروضه الجيدة ومحاولة جمع نقاط اضافية من اجل تحسين ترتيبه خاصة وهو يلعب بهدوء ودون ضغوط كبيرة في ظل حالة الاستقرار الفني والاداري الموجودة وفي ظل وجود كتيبة اللاعبين الموجودة حاليا والتي تريد النجاح واثبات الذات.
شباب الخليل ادى احد اسوأ لقاءاته في الدوري فظهر بشكل غير فعال هجوميا رغم استحواذه على الكرة في اوقات عديدة الا ان خطورته كانت محدودة جدا ولم يهدد المرمى البيراوي الا نادرا رغم محاولات فنون وابو سالم والبديل محمود يوسف والكركي الذي اضاع اسهل الفرص في الشوط الاول وما زاد الطين بلة الاحداث المؤسفة التي جرت بعد صافرة النهاية وطرد القائد البهداري.
عموما فان رائد عساف مدرب الشباب يريد من لاعبيه تقديم اداء افضل في المباراة المقبلة من اجل استعادة نغمة الانتصارات ورغم فقدان الصدارة الان لصالح الجار اهلي الخليل بفارق الاهداف حاليا الا انه بمزيد من العمل والتركيز اكثر بامكان الشباب العودة للنجاحات رغم صعوبة المنافسات لان الفريق الخليلي العريق يضم العديد من الخامات الواعدة.

الاهلي وثلاثياته والصدارة
واصل اهلي الخليل تالقه اللافت فسجل فوزا كبيرا اخر على ضيفه ثقافي طولكرم بثلاثية نظيفة اخرى واصل بها الفوز بالثلاثة في مبارياته الاخيرة وبذلك قفز الاحمر لقمة الدوري بالتساوي مع جاره شباب الخليل برصيد 28 نقطة واثبت مرة اخرى انه احد ابرز المرشحين للفوز بلقب الدوري.
الخبرة والفارق الفني حسم الموقف للاهلي امام العنابي المنقوص فالحلمان واصل تالقه وتصدره للائحة الهدافين فهز الشباك في الشوط الاول وانتظر هفوة دفاعية كرمية ليسجل الثاني الذي قتل به اللقاء قبل ان يسجل حمادة مراعبه الهدف الاحتفالي الثالث اواخر اللقاء.
الاهلي يسير من نجاح لاخر وهو واثق من قدراته وامكانياته الكبيرة في مواصلة الزحف نحو اللقب الغالي بالنظر للتشكيلة الغنية بالنجوم وللوضع المثالي الاداري والمالي الذي يمر به الاحمر الخليلي الذي يتطلع لمزيد من الانتصارات تباعا.
الثقافي خاض مباراة خارجية صعبة في وضع غير مثالي حيث لعب منقوصا من ابرز لاعبيه وهم عدي خروب وعايد جمهور للاصابة ومحمد عثمان للايقاف وهو ادى شوطا اول متوسطا وجيدا وخرج خاسرا بهدف وظهر العنابي بشكل ممتاز في ربع الساعة الاولى للشوط الثاني ونشط هجوميا ولكنى الفرص الخطرة التي اتيحت له اهدرها ليث خروب ليفشل الثقافي في التعديل في الوقت المناسب وبعدها كلفت الاخطاء الدفاعية الهدف الثاني الذي انهى المباراة تماما.
الثقافي عليه اعادة حساباته من جديد لانه تراجع للمركز الثامن برصيد 17 نقطة وهو ادنى موقع له في الترتيب العام هذا الموسم ودفع الفريق ثمن الغيابات العديدة التي تضرب صفوفه حاليا بسبب الاصابات لكن يجب ترتيب الاوراق والصفوف من جديد سريعا لانه لا مجال لمزيد من الهزائم وفقدان النقاط في ظل الوضع الحالي وما زال العنابي يبحث عن فوزه الاول في الاياب وهو يحتاجه بسرعه لاعادة الثقة والمعنويات ويبدو تطوير الشق الهجومي اولوية كبيرة جدا.

ابو حبيب يرجح كفة بلاطة
وعاد بلاطة لسكة الانتصارات من جديد بعد الخسارة امام المكبر بفوزه الثمين على ضيفه الظاهرية بثلاثة اهداف لهدفين في نابلس فرفع الفائز رصيده الى 20 نقطة في موقع جيد في المركز الخامس.
ويدين بلاطة بالفوز لنجمه الموهوب ابو حبيب الذي سجل هدفين احدهما هدف الفوز الغالي من ركلة حرة مباشرة رائعة قبل النهاية بدقائق ليؤمن الفوز والنقاط كاملة بعد ان كان التعادل سيد الموقف بهدفين حيث عاد الظاهرية من بعيد بعد التاخر وهذه هي المباراة الاولى التي يخوضها بلاطة بقيادة مدربه الجديد القديم خليفة الخطيب الذي استلم المهمة خلفا لفادي لافي .
ويهم بلاطة مواصلة الانتصارات وجمع مزيد من النقاط للتقدم للامام بخطوات ثابتة للتقدم للامام بقوة والمنافسة على المراكز المتقدمة اضافة لوضع بطولة الكاس كهدف اخر قوي هذا الموسم وبعد عودة ابو وردة وتالق ادهم ابو رويس وابو حبيب تبدو امور بلاطة جيدة الى حد كبير.
الظاهرية تعرض لثاني خسارة له على التوالي وبذلك تجمد رصيده عند 14 نقطة وما زال في المركز العاشر وهو موقع متاخر جدا ولا يليق باسم وعراقة الغزلان،
ويحسب للظاهرية انه ورغم التاخر بهدفين نظيفين الا ا نه عاد من بعيد وحقق التعادل الجيد بفضل هدف ذاتي لمدافع بلاطة ابو بكر بعد مجهود رائع من الواعد ابو حامد واحمد ماهر ولكن الفريق الظهراوي لم يستطع الحفاظ على هذا التعادل فتلقى هدفا قاتلا من ضربة ثابتة في اخر الدقائق من ابو حبيب فكانت الخسارة مؤلمة وقاسية الى حد كبير.
وبات الامر يتطلب انتفاضة جدية من الظاهرية لوقف نزيف النقاط الحاصل له وتحسين الاداء للعودة للنجاحات للتقدم للامام لان الوضع الحالي صعب وغير مقبول لمحبي الغزلان.

واد النيص يلتهم دورا
حقق واد النيص فوزا قياسيا وكبيرا على دورا بسباعية نظيفة في الخضر ليحقق الواد اول فوز له ايابا ويرفع رصيده الى 16 نقطة مع مباراة مؤجلة امام هلال القدس ايضا الامر الذي تنفس معه الواد كثيرا.
وتدل النتيجة على سير اللقاء الذي جاء من جانب واحد تسيده أبناء الواد منذ الدقيقة الاولى التي سجلوا فيها هدفا مبكرا فتح لهم بوابات مرمى دورا الذي غاب عنه الحارس شبير للايقاف واخيرا شهد اللقاء تسجيل اشرف نعمان اول اهدافه في الدوري فسجل ثنائية وشارك جهاد صقر وامجد زيدان وخضر يوسف في مهرجان الاهداف الاحتفالي النيصي.
واعطى الفوز الثقة اللازمة للواد لمواصلة المسيرة وجمع نقاط اضافية لتحسين موقعه خاصة وانه متوقع ان يظهر ايابا بشكل افضل بعد عودة امجد زيدان وجهاد صقر لتكون الخيارات الحالية جيدة للمدرب عرار.
دورا بعد خسارته القياسية ذهابا بتسعة اهداف لهدف امام اهلي الخليل عاد وسقط بشكل مخيف مما يدل ان الفريق لا يسير بالاتجاه الصحيح ورغم اهمية المباراة لدورا الا انه ظهر بشكل كارثي دفاعيا فتلقى الاهداف تباعا من نجوم واد النيص وخاصة من الاطراف وبدا دورا بشكل غير مفهوم حتى ركلة الجزاء التي احتسبت له اهدرها نجم الفريق وهدافه تامر طاطور.
بعد هذه الخسارة التاريخية والمؤلمة يجب التوقف جليا ومراجعة الحسابات الى ان يسير دورا هل هو قادر على القتال على موقعه في الدوري ومجاراة الفرق الاخرى ام لا؟ الاسابيع المقبلة حاسمة واذا اراد الفريق الازرق انعاش اماله في البقاء يجب ان يظهر بشكل مغاير وافضل على جميع الاصعدة.

السموع يجتاز المكبر
وحقق السموع فوزا كبيرا وثمينا على جبل المكبر بهدفين لهدف ليخطف رجال المدرب علي حوامدة ثلاث نقاط غالية جدا ويرفع رصيده الى 19 نقطة ويتقدم للمركز السابع .
وبرهن السموع بهذا الفوز على تحسن وضعه ونتائجه ومستواه ايابا مقارنة بالذهاب وظهر ذلك جليا في المباريات الماضية والفوز على المكبر له عدة دلالات لانه جاء على فريق قوي وعنيد وينافس على اللقب اولا وفي ظروف صعبة للسموع بعد طرد نجمه ابو غنيمة نهاية الشوط الاول ولكن الليث اثبت عناده ومعدنه الاصيل واستعاد ذكريات التالق فحقق الفوز بفضل هدفي المميز رامي مسالمة.
والتطلع الان لمواصلة هذا التالق في الاياب ومواصلة الوجه المشرق للتقدم للمواقع الامامية قدر الامكان بالاعتماد على الخبرات الكبيرة الموجودة في صفوفه.
المكبر واصل نتائجه المتذبة مؤخرا بين خسارة ثم فوز ثم خسارة الامر الذي جعله يتراجع للمركز الرابع برصيد 25 نقطة ولكنه ما زال في دائرة المنافسة على اللقب .
المكبر ورغم محاولاته وسعيه الحثيث لحسم مباراة السموع الا ان التركيز بدا غائبا عن لاعبيه في الشق الهجومي ولم يستغل الفريق المقدسي حالة الطرد في صفوف منافسه لتحقيق الفوز بل على العكس تلقت شباكه هدفا ثانيا قاتلا ساهم في الخسارة التي يجب ان يتعلم منها المكبر كثيرا اذا ما اراد الاستمرار في المنافسة على اللقب ، فالفريق يضم عناصر ممتازة في جميع الخطوط ولكن الثبات في الاداء مطلوب جدا من خلال التوازن دفاعيا وهجوميا للعودة للنجاحات قريبا.

الهلال يسترد عافيته
استعاد هلال القدس شيئا من بريقه المفقود فحقق فوزا كبيرا على مضيفه الخضر بثلاثية نظيفة ليعود لسكة الانتصارات من جديد ويرفع رصيده الى 25 نقطة في بؤرة المنافسة تماما .
وكما كان متوقعا حسمت الخبرة والتفوق الفني النتيجة لصالح الهلال بفضل تألق تامر صيام والدباغ وعدوي وجوناثان وبقية الكتيبة الهلالية التي كانت حريصة على العودة من جديد وبسرعة للانتصارات وهو ما حصل وهذا الامر خفف من حدة النتائج المخيبة الاخيرة سواء اسيويا او التعادل امام الثقافي فلا مجال امام الهلال الان لفقدان نقاط ثمينة في ظل سخونة المنافسة على اللقب بين عدة فرق.
الخضر لا جديد خسارة اخرى جمدت رصيده عند ثلاث نقاط في المركز الاخير ولكن يحسب للفريق انه قاتل برجولة ووقف ندا لمنافسه الهلالي في فترات عديدة خاصة في الشوط الثاني ولكن الحسم الهجومي والخبرة الميدانية كان غائبا عن الفريق الخضري الفتي الذي اقترب من الهبوط بشدة ولكنه يسير بالطريق الصحيح نحو كسب فريق جديد وجيل خضراوي واعد.

 

 

 

 

 

 

 

 


 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: