آراء

قطاع غزة «قنبلة موقوتة».. والحل الاقتصادي ليس حلاً!!

هاني حبيب

2018-02-07

بعد سلسلة التصريحات المهددة والمحذرة من قبل إسرائيل للبنان وإشاعة أجواء حرب ثالثة عليه، استمرت لعدة أسابيع متلاحقة بذرائع بدأت من الأسباب ذات الطبيعة الأمنية على خلفية أحاديث إسرائيلية عن وجود مصانع للأسلحة الصاروخية الدقيقة أقامتها إيران على أراضيه، وامتداداً إلى التوترات الناجمة عن بدء لبنان في استثمار حقوله من الغاز في البحر المتوسط والتي تدعي إسرائيل أنها في إطار مياهها الاقتصادية الإقليمية، كل هذه التصريحات، دفعت بعض المحللين الفلسطينيين إلى قراءة مختلفة حول التوجهات الحربية الإسرائيلية، بالإشارة إلى أن ذلك يعني حرباً رابعة على قطاع غزة والإيهام بأن الحرب على لبنان، وأن إثارة أجواء الحرب في الشمال، إنما هي توطئة لحرب فعلية في الجنوب!
ومع تراجع التصريحات الحربية الإسرائيلية حول لبنان، انتقلت اهتمامات المؤسسات الأمنية والسياسية لإثارة أجواء شبيهة ضد قطاع غزة، محورها التقاطعات الجدية بين انهيارات الأوضاع الاقتصادية في القطاع مع إمكانية عالية لانفجار حتمي على ضوء هذه الأوضاع باتجاه حرب مع إسرائيل، ما أعاد الحديث مجدداً، ولكن مع احتدام متزايد للتعايش في اطار المؤسسات الأمنية والسياسية في الدولة العبرية، ومع أن التصريحات الإسرائيلية بدأت حول توفر أجواء الحرب، إلاّ أنها عادت لتتحدث عن ضرورة توفير بدائل اقتصادية وتنموية لإزالة أسباب احتمال الحرب، ما أعادنا إلى حديث متكرر حول "الحل الاقتصادي".
ويمكن القول، إن الانهيار الاقتصادي في قطاع غزة قد بدأ يتدحرج منذ حوالي عقد من الزمن، تقارير الأمم المتحدة ووكالة الغوث والبنك الدولي، كلها أشارت بالأرقام وبالتفاصيل الى هذا الأمر من خلال تقارير موثقة بالبيانات ووصلت في النهاية إلى أن العام 2020 سيشكل المدى الزمني للانهيار القادم وبحيث لا يمكن أن يكون قطاع غزة مكاناً يمكن العيش فيه، مع أن الدلائل كلها تشير، إلى أن الأمر هو كذلك الآن وليس انتظاراً لعامين قادمين، وتكمن أسباب هذا الانهيار في عدة عوامل، الحصار الذي فرضته دولة الاحتلال على قطاع غزة وتداعياته الكارثية، وسوء إدارة حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة، ثم الإجراءات التي اتخذتها الحكومة ضد موظفيها في قطاع غزة، سواء لجهة إحالة أعداد متزايدة منهم إلى التقاعد، أو خصومات على الرواتب تتجاوز الثلث تقريباً، وأخيراً، بدء الولايات المتحدة وإسرائيل في عملية تفكيك وكالة الأونروا تمهيداً لإلغائها، من خلال إقدام واشنطن على تقليص دعمها المالي للوكالة والتهديد بقطع تام لهذا الدعم، وكذلك عدم إنهاء حالة الانقسام.
وكان من اللافت، أن إسرائيل هي التي تبنت مطالب ذات طبيعة اقتصادية تنموية لقطاع غزة في المؤتمر الطارئ لمنتدى الدول والجهات المانحة لفلسطين المنعقد في بروكسل قبل أسبوع، حيث طالب الوزير الإسرائيلي هنغبي، مبعوث نتنياهو إلى المؤتمر بتمويل خطة إسرائيلية لما أسماه "إعادة تأهيل إنساني لقطاع غزة" تتضمن بناء منشآت بنى تحتية في مجال تحلية المياه والكهرباء والغاز وتطوير المنطقة الصناعية في إيرز، وهذا يتطلب حوالي مليار دولار.
رئيس الحكومة الإسرائيلية نتنياهو، ورئيس الدولة العبرية ريفلين، ومنسق أعمال الحكومة يوآف مردخاي، أشاروا تعقيقاً على اجتماع بروكسل إلى الأحوال الصعبة لسكان قطاع غزة، وسارعوا للقول إن إسرائيل هي التي تهب دائماً لمساعدتهم في التقليل من معاناتهم، حتى أن نتنياهو أشار إلى أنه مستعد لاتخاذ قرارات أكثر مرونة حول تخفيف الحصار على قطاع غزة من خلال إعادة النظر بتصدير المواد "مزدوجة الاستخدام" وهذا تطور بالغ الأهمية ويمكن اعتباره دليلاً إضافياً على مدى تخوف وقلق حكومة الاحتلال من جراء الانهيار الاقتصادي والإنساني في قطاع غزة.
في الأيام الأخيرة، استبدلت التهديدات بالحرب على قطاع غزة من قبل المسؤولين الإسرائيليين، إلى وسائل التخفيف عن الضائقة الاقتصادية والإنسانية في قطاع غزة (!) بل وألقى باللوم على مسؤولين آخرين في تأخر إسرائيل بالقيام بدورها في هذا المجال، وعلى سبيل المثال هاجم يسرائيل كاتس وزير النقل والاستخبارات الإسرائيلية، وزيرَ الحرب افيغدور ليبرمان على خلفية معارضته للاقتراح والذي سبق أن قدمه بشأن إقامة جزيرة اصطناعية على شواطئ غزة لتسهيل تصدير واستيراد البضائع لسكان القطاع، علماً أن كبار قادة الجيش الإسرائيلي سبق وأن دعموا اقتراح كاتس هذا، وبعد هذا الهجوم، أمر نتنياهو الكابينيت لمناقشة خطة كاتس هذه، بعدما سبق وأن رفضها نتنياهو نفسه عندما ناقشها الكابينيت قبل عدة أشهر، ما يشير الى تحولات أساسية في هذا السياق.
قطاع غزة "قنبلة موقوتة" هذا هو الوصف المستخدم من قبل وسائل الإعلام الإسرائيلية للقطاع، محاولة عدم نزع مسمار القنبلة من غمده، لا تغني عن إزالة الاحتلال ومعه الاستيطان، حتى لا تبقى هناك أية قنبلة موقوتة، على المدى المنظور على الأقل!
Hanihabib272@hotmail.com

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: