في اللقاء الثاني لـ "الفاينل فور"

مركز قلنديا يتحرك شوقا لتأكيد حسم التأهل والسرية لاستعادة الروح

2018-02-05

البيرة - بسام ابو عرة: ينتظر عشاق كرة السلة اليوم الاثنين اللقاء الحاسم في الفاينل فور بين مركز قلنديا وسرية رام الله بكرة السلة على صالة المرحوم ماجد اسعد بالبيرة الساعة السابعة مساء في المباراة الثانية بينهما بعدما انتهت المباراة الاولى على صالة السرية بفوز قلنديا بنتيجة 91- 80 ، وستكون المباراة حاسمة للفريقين كون ان فوز قلنديا يعني التاهل للنهائي واقصاء بطل الدوري السرية من الدوري ومنصة التتويج فيما اذا فازت السرية فان ستعود الامور من البداية وتحسم بعد ذلك بلقاء حاسم ثالث بين الفريقين على صالة السرية .
لذلك اطلقنا على اللقاء حاسم لانه يحسم امورا كثيرة في الحالتين فوز قلنديا او خسارتها وكذلك الامر نفسه تجاه السرية.
فريق مركز قلنديا يدخل اللقاء بكل عنفوان مع اعصاب اكثر هدوءا كونه يلعب على ملعبه البيتي ومحقق فوزا في اللقاء الاول يعطيه الاولوية للتقدم وانهاء اللقاء بفوز يجنبه خطورة اللقاء الحاسم في حال خسرت قلنديا اللقاء الثاني.
فريق قلنديا المنتشي بفوز مهم وتاريخي على السرية في المباراة الاولى جاهز لموقعة الاثنين ، فالفريق لديه معنويات عالية جدا ، حيث اعطى فوزهم بالمباراة الاولى وعلى صالة السرية دعما معنويا كبيرا للفريق جعله يضع نصب عينيه الوصول للنهائي ، وكل ذلك مقترن بما سيقدمه الفريق باللقاء الثاني من مستوى وتركيز وحسن تصويب فكل ذلك يصب في مصلحة الفريق القلنداوي .
امر اخر يصب في مصلحة قلنديا الزحف الجماهيري غير المسبوق الذي سيكون في اللقاء الثاني والموشحات والتشجيع الكبير للفريق طوال الوقت وهذا يدفع بالفريق الى تقديم ما لديه وارضاء هذه الجماهير المتعطشة للوقوف على منصة التتويج .
مركز قلنديا جاهز للموقعة بقيادة المدرب غسان عليان و المخضرم نزار شحادة قائد الفريق الازرق مع مجموعة مميزة مقاتلة في الملعب اثبت جدارتها منذ بداية الموسم.
في الجانب الاخر فريق السرية العريق الذي خسر المباراة الاولى على ملعبه وبين جمهوره فاق الان من الصدمة التي تلقاها الفريق، واصبح الان جاهز للقاء الثاني بكل عنفوان ، فالفريق من الصعب عليه التسليم بنتيجة اللقاء الاول بل سيعمل على رد الاعتبار في هذا اللقاء ويقدم مستوى افضل من المباراة الاولى التي خسرها في اخر 6 دقائق.
فليس من السهل الفوز على السرية في جميع المباريات، ففريق مثل السرية يحمل لقب الدوري وومثل فلسطين في غرب اسيا وخبرته الطويلة والعريقة ستجعله الند الاقوى في المباريات رغم الهزيمة في مباراته الاولى، فهو يعتبرها اختبارا حقيقيا والان سيكون الاختبار الاهم للفريق في مباراته الثانية التي لا مجال امامه في التفريط بها ابدا ، بل سيسعى لجر مركز قلنديا للقاء حاسم ثالث يجري على صالته من جديد حتى يقنع جمهوره الكبير ان المباراة الاولى سحابة صيف وانقشعت..
موقف فريق السرية لا يقبل القسمة على اثنين فالفوز الهدف الاساسي والاخير له في المباراة حتى يعوض ما فات ويكون له نفس الفرصة مع قلنديا للوصول للنهائي .
فريق السرية تابع الاخطاء التي وقع بها في مباراته الاولى ووضع الحلول لها حتى يستطيع الوصول باللقاء لبر الامان ويحسم المباراة ليتعادل الفريقان ويذهبان معا للقاء حاسم .
الكتيبة البيضاء ستلعب بشكل مغاير عن اللقاء الاول وعن التكتيك الاول كون مباراة اليوم لا مجال فيها للتعويض، فالفريق سيقوده كالعادة المدرب فلاديمير وقائد الفريق المخضرم ابراهيم حبش وكتيبة مميزة من اللاعبين الذين تعلموا الدرس في اللقاء الاول.
لا احد يستطيع التكهن بالفائز منهما خاصة بعدما حقق فريق قلنديا المستحيل في اللقاء الاول ، ولذلك الكفة متساوية تماما بينهما والاكثر هدوء للاعصاب وتركيزا في الملعب وتنفيذا لخطط المدرب على ان تكون هذه الخطط في مكانها وتكون هناك رؤيا حقيقية وسليمة لقراءة اللقاء من قبل المدربين سيكون من يطبق ذلك اقرب للفوز في اللقاء.



 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: