تباطؤ نمو الاقتصاد الأميركي في الربع الأخير من العام الماضي

2018-01-27

واشنطن - رويترز: تباطأ نمو الاقتصاد الأميركي خلافا للتوقعات في الربع الأخير من العام الماضي في الوقت الذي زادت فيه الواردات مع تسجيل معدل إنفاق المستهلكين أقوي وتيرة في ثلاث سنوات.
وقالت وزارة التجارة الأميركية في تقرير أولي بشأن النمو في الربع الأخير من العام الماضي أمس، إن الناتج المحليالإجمالي زاد بمعدل سنوي بلغ 2.6 بالمئة وإن تراكم المخزونات بوتيرة ضعيفة كبح النمو.
ونما أكبر اقتصاد في العالم بمعدل بلغ 3.2 بالمئة في الربع الثالث. وكان خبراء اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا أن ينمو الاقتصاد 3.0 بالمئة في الأشهر الثلاثة الأخيرة من 2017.
وقفز معيار لقياس الاستهلاك المحلي 4.6 بالمئة وهي أسرع وتيرة منذ الربع الثالث من 2014 وهو ما يؤكد قوة الاقتصاد.
ونما الاقتصاد الأميركي 2.3 بالمئة في 2017 متسارعا من 1.5 بالمئة سجلها في 2016. ويتوقع خبراء اقتصاديون أن يبلغ نمو الناتج المحلي الإجمالي السنوي المستوى الذي تستهدفه الحكومة للعام الحالي
والبالغ 3.0 بالمئة بدعم جزئي من ضعف الدولار وارتفاع أسعار النفط وتعزز الاقتصاد العالمي.
وزاد إنفاق المستهلكين، الذي يشكل أكثر من ثلثي النشاط الاقتصادي في الولايات المتحدة، 3.8 بالمئة في الربع الأخير من العام الماضي وهي أسرع وتيرة في ثلاث سنواتن بعد ارتفاع بلغ 2.2 بالمئة في الربع الثالث.
ومع تسارع إنفاق المستهلكين ارتفع التضخم في الربع الأخير من العام الماضي. وزاد مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي، وهو مقياس
التضخم المفضل لدى مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) الذي يستبعد أسعار الغذاء والطاقة، 1.9 بالمئة وهي أسرع وتيرة في أكثر من عام وبعد ارتفاع قدره 1.3 بالمئة في الربع الثالث.
وسجل استثمار الشركات في المعدات نموا بلغ 11.4 بالمئة وهي أسرع وتيرة منذ الربع الثالث من 2014 ومرتفعا من 10.8 بالمئة في الربع الثالث. ومن المرجح أن يتلقى الإنفاق على المعدات دعما في 2018 من تخفيضات لضرائب الدخل للشركات والمكاسب التي حققتها أسعار النفط في الآونة الأخيرة.
وتعافى الاستثمار في بناء المنازل بعد أن سجل انكماشا لفصلين متتاليين. وزاد إنفاق الحكومة بمعدل قوي بلغ 3.0 بالمئة متسارعا من معدل النمو الفاتر البالغ 0.7 بالمئة في الفترة بين تموز وأيلول.
من ناحية أخرى، أعلنت وزارة التجارة الأميركية، أمس، ارتفاع الطلب على السلع المعمرة في الولايات المتحدة خلال كانون أول الماضي بأكثر من التوقعات بما يعكس الزيادة الكبيرة في الطلب على معدات النقل.
وذكرت وزارة التجارة أن الطلب على السلع المعمرة خلال الشهر الماضي ارتفع بنسبة 9ر2% بعد ارتفاع بنسبة 7ر1% خلال تشرين ثان الماضي وفقا للبيانات المعدلة، في حين كان المحللون يتوقعون ارتفاع الطلب خلال الشهر الماضي بنسبة 8ر0% فقط، مقابل ارتفاع بنسبة 3ر1% خلال الشهر السابق وفقا للبيانات الأولية الصادرة في وقت سابق.
جاء الارتفاع الذي فاق التوقعات في الطلب على السلع المعمرة خلال الشهر الماضي نتيجة زيادة جديدة كبيرة في الطلب على معدات النقل والذي زاد بنسبة 4ر7% خلال كانون أول الماضي بعد ارتفاع بنسبة 6ر4% خلال تشرين ثان الماضي.
وزاد الطلب على الطائرات العسكرية ومكوناتها بنسبة 3ر55% خلال الشهر الماضي، في حين زاد الطلب على الطائرات غير العسكرية ومكوناتها بنسبة 9ر15% خلال الشهر نفسه.
وفي حالة استبعاد الطلب على معدات النقل، فإن الطلب على السلع المعمرة يرتفع واقعيا بنسبة 6ر0% خلال كانون أول الماضي، بعد ارتفاع بنسبة 3ر0% خلال الشهر السابق وفقا للبيانات المعدلة.
كان المحللون يتوقعون ارتفاع الطلب بدون حساب معدات النقل بنسبة 5ر0% تراجع بنسبة 1ر0% وفقا للبيانات الأولية في الشهر السابق.
وبدد التراجع في الطلب على المعدات الكهربائية والأجهزة المنزلية ومكوناتها، التأثير الإيجابي للزيادة الملموسة في الطلب على المعادن الأساسية والمشغولات المعدنية.
في الوقت نفسه أشار تقرير وزارة التجارة الأميركية إلى تراجع السلع الرأسمالية غير العسكرية مع استبعاد الطائرات بنسبة 3ر0% خلال الشهر الماضي، بعد ارتفاع بنسبة 2ر0% خلال تشرين ثان الماضي.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية:


أطراف النهار
حسن البطل
السلطنة والسلطة
آراء
ريما كتانة نزال
قانون حماية الأسرة من العنف...
دفاتر الأيام
عادل الأسطة
أولاد الغيتو.. اسمي آدم ثانية
مساحة للحوار
د. فيحاء عبد الهادي
سلمى.. والوطن.. والحرية
اقرأ المزيد ...