ومضات

ومضات

وليد بطراوي

2018-01-13

من البيت إلى الروب الأبيض
في كثير من الأفلام العربية والعربية فقط، مشهد لممرضين يدخلان إلى بيت أو غرفة يحملان روباً أبيض مفتوحاً من الخلف وله أكمام طويلة، يخطفان بلحظة شخصاً ما ويربطان الأكمام إلى الخلف ونسمع الشخص يقول: "أنا مش مجنون، أنا مش مجنون". أما الأفلام الأميركية فهناك دائماً البطل الأميركي، وقد شاهدت مؤخراً فيلم الطائرة الرئاسية "Airforce One"، حيث يكون بطل الفيلم الرئيس الأميركي! إذن ما العلاقة تتساءلون؟ في الفيلم الأميركي تعتقد نائب الرئيس أنه اختفى ويحتد الصراع بينها وبين رئيس الأركان على من يحل محل الرئيس، ويكون اللجوء إلى النائب العام الذي يحسم الأمر بحصوله على تواقيع تخول رئيس الأركان بالقيام بمهام الرئيس. خطوة جريئة. وبما أن هناك شكوكاً حول أهلية الرئيس الأميركي ترامب لماذا لا نلبسه "الروب الأبيض" بحيث يتخذ قادة العالم خطوة جريئة بالتوقيع على وثيقة تقول: إنه فاقد للأهلية والتوقف عن التعامل معه، فيخرج من البيت الأبيض مرتدياً الروب الأبيض؟

ع المفرق
منذ أكثر من عام، يقف شاب من ذوي الإعاقة عند الإشارات الضوئية القريبة من حديقة الأمم في رام الله، وعندما تتوقف المركبات بإيعاز من الإشارة الحمراء (بعضها لا يتوقف طبعاً)، يتحرك الشاب مجاهداً ويتجه بحركة صعبة نحو المركبات ليمد يده متسولاً. لم أسأله عن حالته ودواعي تسوله، لكنني أسأل الجهات المختصة من وزارة التنمية الاجتماعية والاتحاد العام للمعاقين الفلسطينيين: أين أنتم؟ وأين هي حقوق هذا الشاب والآلاف من ذوي الإعاقة التي تنص عليها المادة 2 من قانون حقوق المعاقين "حق الحياة بحرية والعيش الكريم والخدمات المختلفة".

الحرية والاستقلال
يعاني كثير ممن يعملون بحرية وبشكل مستقل أي freelancers من ظلم شديد في الحقوق. فبينما عليهم دفع الضرائب لا يتلقون مقابلها أبسط الحقوق مثل التأمين الصحي. فالتأمين الحكومي له شروطه، أما الخاص فحدث ولا حرج، حيث تشترط شركات التأمين أن يكون جماعياً بحيث لا يقل عدد المؤمنين عن عشرة. فلماذا هذا الإجحاف بالحقوق؟

ديلفري
تكثر في البلاد المطاعم والشركات وحتى محلات بيع العطور والملابس التي تقدم خدمة "ديلفري". هذه الخدمة ليست جديدة، فمنذ الصغر كانت تصلنا إلى البيوت خدمات كثيرة، منها: الحليب والغاز والكاز والجبن والتين والتوت والزيت والزيتون والخبز وغيرها. 

لو كنت مسؤولاً
وذهبت إلى أحد المستشفيات للاطمئنان على صحة شخص مسؤول أو مريض يهتم به الإعلام لما اكتفيت بزيارته فقط والتقاط الصور معه، بل لأطلت الزيارة وعرّجت على مرضى آخرين لأستمع إليهم وإلى معاناتهم في الحصول على التحويلة الطبية أو الإجراءات القاتلة التي كان عليهم أن يمروا بها قبل تلقيهم العلاج، ولساهمت في إصلاح هذه الإجراءات.

الشاطر أنا
بما إنه إحنا شعب شاطر وبنفهمها ع الطاير، وبما إنه إحنا فاهمين إنه الاحتلال موجود للتنغيص علينا وإذلالنا والبطش فينا، علشان هيك لازم إحنا نكون أشطر من المحتل. يعني كلنا فاهمين إنه الحواجز بحطوها عقاب إلنا وحتى يذلونا، ولإنه إحنا شاطرين ليش ما نناضل ضد هذا التعسف والبطش وما نحقق للاحتلال غاياته. يعني ليش لازم لما يحطوا حاجز نعمل فوضى ونصير نزاحم ونعمل أزمة ويكونوا مبسوطين عليها؟ خلينا أشطر منهم لو مرة.

للتعليق wbatrawi@journalist.com

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: