كاليفورنيا في استقبال حماسي لـ "الماريجوانا الترفيهية"

2018-01-03

ديزيرت هوت سبرينغز -الولايات المتحدة-أ ف ب:عمّت الحماسة شوارع كاليفورنيا في اليوم الأول من دخول قانون تشريع الماريجوانا لأغراض الترفيه حيز التنفيذ في هذه الولاية الأكثر تعدادا للسكان في البلاد التي تستحيل بحكم الواقع أكبر سوق لهذه المخدرات الخفيفة بعدما كانت رائدة في تشريعها لأغراض طبية سنة 1996.

وقالت نيكول سالسبوري (35 عاما) التي تملك متجر "غرين بيرل أورغانيكس" لبيع الماريجوانا في ديزيرت هوت سبرينغز "نحن متحمسون كثيرا لكننا أيضا متوترون بعض الشيء، فعدد الزبائن أكثر بثلاث مرات من المعتاد".

ولم يتوقف هاتف نيكول عن الرنين منذ ثلاثة أسابيع.

وقد اتصل بها أشخاص من ولايات أخرى ليسألوها إن كانت ستبيعهم الماريجوانا لأغراض الترفيه عند زيارتهم الولاية.

وقد شرّع استخدام هذه المخدرات الخفيفة في ثماني ولايات أميركية وفي العاصمة واشنطن، غير أن استهلاكها لدواع غير طبية يبقى محظورا على الصعيد الفدرالي.

تشكلت طوابير انتظار طويلة أمام متاجر بيع الماريجوانا في كاليفورنيا الاثنين. وطاقم "غرين بيرل أورغانيكس" في الخدمة منذ الثامنة صباحا وهو يرد على كل استفسارات الزبائن ليطلعهم على المنتجات المختلفة.

وبدأ المتجر يغص بالزبائن ظهرا وراح مخزون المنتجات القابلة للأكل ينفد، ما أثار استياء الكبار في السن الذين يشترون الماريجوانا لدواع طبية منذ فترة طويلة وبات عليهم الآن الانتظار في طوابير إلى جانب مستهلكي الحشيشة لأغراض الترفيه.

ولفتت نيكول سالسبوري إلى أن "البعض يشتكي من توسيع نطاق الاستخدام، في حين يتذمر البعض الآخر من الضرائب" المفروضة على مبيعات القنب الهندي التي تتخطى 20 %.

وبات يكفي للحصول على القنب الهندي أن يكون الشاري قد تخطى الحادية والعشرين من العمر وأن يكون في حوزته رخصة سوق أو أوراق ثبوتية، حتى لو كان أصله من ولاية لم تشرّع بعد القنب الهندي. ويخرج الزبائن من المتجر حاملين كيسا مختوما.

تعجّ قاعة الانتظار برجال ونساء من فئات عمرية مختلفة يعيشون في هذه المنطقة من صحراء كاليفورنيا التي تبعد ساعتين عن شرق لوس انجليس.

وأقر أندرو جينينغز (32 عاما) الذي أصله من تكساس "حيث يتعذر شراء القنب الهندي مع وصفة طبية او من دونها" بأنه "لأمر رائع ألا يحتاج المرء إلى استشارة الطبيب".

وأوضح أن الكثيرين لا يعلمون أن القنب الهندي، بحسب الكمية المستهلكة، يساعد على "زيادة التركيز".

وأضاف جينينغز "أتفهم أن يعتبر البعض أن الأمر خطير لكننا إن كنا نبيع الكحول في البلد، فلا بد من أن يكون في وسعنا بيع الماريجوانا بطريقة شرعية.

فهذه المبيعات تدر عائدات ضريبية وتوفر للمستهلكين نوعية جيدة... إنها لمعادلة رابحة للجميع".

تأمل مدينة ديزيرت هوت سبرينغز التي هي أقل رونقا وثراء من جارتها لوس أنجليس أن تستحيل مقصدا لمحبي الماريجوانا من كل أنحاء البلاد.

وراح مستثمرون كثر يشترون مستودعات فيها لزرع هذه النبتة.

ويلقى هذا القطاع تأييد البلدية وحتى الشرطة.

ومن المرتقب أن تبلغ عائداته في كاليفورنيا 5,8 مليارات دولار بحلول 2021، بحسب مجموعة الأبحاث "آركفيو".

وتعتبر نيكول التي فتحت متجرها قبل سنتين هذا التشريع نصرا شخصيا، قائلة "لم أعد أشعر بالعار عندما أفصح عن عملي .. وكنت أشعر كأني مومس في السابق". 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: