أطراف النهار

1947... لماذا قلنا «لا»؟

حسن البطل

2018-01-02


أليس لهذا التفويت والتبكيت والتنديم والتأثيم الإسرائيلي للفلسطينيين من آخر؟ وهل أضعنا فرصة إنقاذ ما يمكن إنقاذه من أرض بلادنا، عندما قلنا: لا، لمشروع التقسيم الغاشم الدولي للعام 1947.
في الحكاية الأسطورية (امرأتان تنازعتا أمومة طفل) غير ما في الواقع.. منذ هدم المستوطنون اليهود قرية زمارين قبل 120 سنة وأقاموا «مستوطنة زخرون يعقوب»، وإلى هدم الجيش الإسرائيلي لـ»طريق الحرية» في قراوة بني حسّان!
هذا ضرب من الاحتلال الإحلالي - الإبدالي (ولي شرف أول من استخدم مصطلح الإحلال).
الاستيطان اليهودي زمن «الييشوف»، كما زمن «دولة إسرائيل» ينتهج مبدأ القضم والضم والإزاحة».. ومنذ أقاموا تل أبيب جوار عروس المتوسط «يافا» إلى إقامة «نتسريت عيليت» جوار الناصرة.. وقس على هذا من شواهد مادية.
كان لدى الآباء والأجداد ما هو أكثر من «الهواجس» حول الهدف النهائي للمشروع الاستيطاني - الإحلالي اليهودي، ومنذ طبعوا على «التعريفة» و»القرش» و»الجنيه» الحرفين الأولين من «أرض إسرائيل». ألا يقول المتطرفون منهم: اذهبوا لبلاد العرب.. إلى مكة؟ لديكم 22 دولة ..إلخ!
أولاً: خصّ مشروع التقسيم (52% لليهود مقابل 48% للعرب) الدولة اليهودية بمعظم الساحل الفلسطيني وما فيه من مدن شكلت البلديات الأولى لمقومات الكيانية الفلسطينية.
ثانياً: لا يستقيم كون الرعايا الفلسطينيين في الدولة اليهودية يشكلون شبه غالبية، والمستوطنون اليهود في «الدولة العربية» يشكلون الأقلية. هذا مخالف للعقيدة الصهيونية بإقامة «دولة اليهود».
نظرة إلى واقع اللا - تكافؤ الحالي بين الشعبين في إسرائيل، وإلى إصرارهم على اعتراف الفلسطينيين «بدولة يهودية - ديمقراطية» إلا تأكيد على أن المسألة كانت بعيدة عن عناد فلسطيني، مشروع في الواقع، وعن الهواجس والخوف.. وتفويت الفرص!
ثالثاً: إن قالوا، الآن، إن القدس «عاصمة الشعب اليهودي» في أربعة أركان الأرض، فمن الطبيعي أن تتطلّع القيادات الفلسطينية المنهكة بعد هَبّة البراق وثورة 1936، إلى الجوار العربي لإنقاذ فلسطين. الفلسطينيون عرب أكثر مما يهود الييشوف وإسرائيل «يهوداً» حقيقيين. الإنقاذ العربي كان كارثة!
رابعاً: ليس صحيحاً أن قوات «الهاغاناه» وما شاكل من عصابات نظامية مسلحة، ألحقت الهزيمة بسبعة جيوش عربية.. بالكاد تشكل في مجموعها «جيشاً» واحداً مبعثراً، تتناوشه حسابات الزعماء العرب.
خامساً: دولة إسرائيل نتيجة إعداد منهجي طويل سبق قيامها بنصف قرن.. وفي المقابل تحطمت خلاصة وزبدة الشعب الفلسطيني (مثقفون، رجال أعمال، بورجوازية.. الخ) بخصّ الدولة اليهودية بزهوة مدن الساحل.. ومن ثم حتى لو قبل الفلسطينيون المشروع، فإن «أرض الدولة العربية» سوف تذوي أمام دولة فتية يُحرِّكها طموح قديم.. عدا إلحاق أراضي هذه الدولة بشرق الأردن، الذي قد يلحق بمملكة فيصل في سوريا. لم يتحدث المشروع الدولي عن «دولة فلسطينية» وإنما «دولة عربية».
الإسرائيليون الخبثاء جعلوا دستوراً لهم عبارة قالها عميد وزراء الخارجية الإسرائيلية، أبا إيبان، إن الفلسطينيين لا يتركون فرصة دون تفويتها.. في الواقع، عدّل القائل كلامه وأضاف: «هذه، أيضاً، حال إسرائيل».
سادساً: نعرف أن دولة أسرائيل، حتى العام 1967، تجنبت نسبياً إسكان الأراضي التي خص بها مشروع التقسيم «الدولة العربية».. عن تقدير أنه ربما ينتصر العرب في جولة حرب جديدة، إضافة إلى أولوية تعزيز الاستيطان على الساحل.
بعد كامب ديفيد 2000 ضرب إيهود باراك على نغمة «تفويت» الفرص لدى الفلسطينيين، علماً أن عرفات قال: ليشهد التاريخ أنه لم تكن هناك فرصة حقيقية وأضعناها لا مفاوضات حقيقية (إلا عَبر الوسيط الأميركي) ولا خرائط وإنما مجرد «أفكار خام».
تكررت اللازمة التفويتية التنديمية مع رئيس الوزراء إيهود أولمرت، الذي لم يعرض خطوط اتفاق مبدئي كتابي، ولا خطة جديدة لحدود فلسطين - إسرائيل. مع ذلك يشهد الرئيس بوش الثاني أن عباس قبل الأفكار العامة لأفكار أولمرت (صرح عباس بذلك، أمس، أمام الرئيس الألماني).
في مشروع قانون «الاستفتاء الشعبي» الذي أقرّه الكنيست (وقد لا يصمد أمام المحكمة العليا) جاء أن التبادلات الأرضية بين الدولتين، خارج القدس، تتطلب استفتاء الشعب الإسرائيلي.. والأخرى أن تتطلب استفتاء الشعب الفلسطيني! كان شارون يطلب «سبعة أيام هدوء» لبدء المفاوضات، ومنحنا إسرائيل سنوات من الهدوء.
فلماذا أمن إسرائيل قبل ترسيم الحدود؟ ولماذا الإصرار على تمادي الاستيطان في الضفة؟
كلا، لم تكن هناك «مساومة» العام 1948، والمساومة الإسرائيلية العام 2010 مرفوضة.

حسن البطل

تاريخ نشر المقال 2 كانون الأول 2010

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: