طريقة جديدة لتهريب المخدرات إلى غزة

2018-01-01

كتب محمد الجمل:
نشط مهربو المخدرات في الآونة الأخيرة في إدخال مزيد من السموم إلى قطاع غزة من خلال الأنفاق الحدودية مع مصر، وعبر منافذ أخرى، عبر استحداث طرق ووسائل جديدة وغير معهودة لإنجاح إدخال المخدرات لغزة.
وتمكنت شرطة مكافحة المخدرات من ضبط أكثر من 15 ألف حبة ترامادول مخدرة، في مدينة رفح خلال ساعات ليلة أول من أمس، مخبأة بطريقة غير معهودة.
وقال مصدر أمني مطلع، إن المهربين قاموا بإدخال الحبوب المخدرة داخل أصابع مراهم طبية، وبطريقة احترافية تجعل من اكتشافها أمراً صعباً.
ونوه إلى أن المراهم التي وصلت عبر أحد الأنفاق كانت مغلفة ومغلقة بطريقة لا توحي أن داخلها مخدرات، لكن وجود معلومات مسبقة بقرب تنفيذ عملية تهريب، وشكوكا راودت عناصر المكافحة، دفعتهم لتفحص المراهم، ففوجئوا بوجود العقاقير المخدرة بداخلها.
وأكدت المصادر أنه جرى على الفور ضبط الكمية المهربة وقدرت بنحو 15 ألف حبة ترامادول، واعتقال أربعة من المهربين، فيما فرضت إجراءات لاحقة، لإحباط ومنع أي عملية تهريب جديدة ينوي المهربون تنفيذها.
وليس المرة الأولى التي يستخدم خلالها المهربون طرقاً مبتكرة وجديدة في محاولة لإدخال السموم للقطاع، فقبل عدة أشهر حاولوا إدخال كميات كبيرة من مخدر "الحشيش"، وسط حاويات معبأة بأسماك "الشبار البنية".
واستغل المهربون لون الأسماك البني القريب جدا من لون الحشيش، وخلطوا المخدرات مع الأسماك، معتقدين أن تفتيشها أمر صعب، نظراً لما تتركه من رائحة سيئة في الأيدي، لكن ارتباكهم أمام أحد الحواجز أثار شكون العناصر الأمنية، وتم ضبط المخدرات.
كما سبق وحاول مهربون إدخال السموم داخل الأجهزة كهربائية مثل أجهزة الرسيفر، وفي مغلفات شيبس محكمة الإغلاق بطريقة آلية، بينما نجح آخرون في حشو الفواكه بالمخدرات وتم ضبطهم.
وقالت مصادر مطلعة إن ارتفاع أسعار المخدرات في غزة، مقارنة بخارجها، يدفع المهربين لابتكار طرق ووسائل جديدة وغير معهودة في محاولة لإنجاح عمليات التهريب التي ينفذونها، وتحقيق أرباح طائلة.
ومنذ نهاية العام 2016 وحتى نهاية 2017، نجحت شرطة مكافحة المخدرات في ضبط مئات الآلاف من حبوب ترامادول المخدرة، والمئات من فروش الحشيش، إضافة لأنواع أخرى من المخدرات مثل "حبوب السعادة"، وغيرها.
وتعتبر الأنفاق الحدودية مع مصر من أهم المنافذ السرية التي يلجأ لها المهربون لإدخال سمومهم
 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: