بلدية البيرة تفتتح ميدان الشهيد ياسر عرفات

2018-01-01

البيرة - "الأيام": افتتح رئيس بلدية البيرة، عزام إسماعيل قرعان، أمس، ميدان الشهيد ياسر عرفات في مدينة البيرة، أمام مخيم الأمعري، وسط مهرجان تضامني مع القدس تحت عنوان "عيوننا نحو القدس".

وشارك في افتتاح الميدان: نائب محافظ رام الله والبيرة حمدان البرغوثي، وعضو اللجنة المركزية لمنظمة التحرير واصل أبو يوسف، ورئيس ديوان الموظفين الوزير موسى أبو زيد، والأب اياس عواد، وممثلون عن القوى والفصائل الإسلامية والوطنية، وممثلون عن الأجهزة الأمنية، ونائب رئيس شرطة محافظة رام الله والبيرة العقيد باسم جبارة، ومدير العلاقات العامة في شرطة المحافظة العقيد عاهد حساين، ومدير شرطة مركز المدينة المقدم مراد قنداح، وممثلون عن مخيم الأمعري، وكشافة قالونيا والأمعري، وأعضاء مجلس بلدي البيرة؛ جمال شلطف، وأحمد بدران، وجهاد زهور، وناريمان الفار، وضياء معلا، وتمارا حداد، وعمر عابد، وجعفر الطويل، وسفيان عدوي.

وأكد قرعان في كلمته خلال حفل الافتتاح، اهتمام بلدية البيرة بالصورة الحضارية للمدينة، وأن المجلس البلدي يكرس كل جهده لتطوير صورة المدينة والارتقاء بمرافقها العامة، لتكون واجهة مشرقة ومشرفة للمواطنين.

وقال قرعان: إن البيرة دوماً تقف مع شقيقتها وجارتها القدس، التي لن نتخلى عن حقنا بأن تكون عاصمتنا الأبدية، وهنأ الحضور بقدوم العام الجديد، الذي يتزامن مع انطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة، متمنياً أن يأتي العام القادم وقد تحققت تطلعات الشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

وأضاف، يأتي هذا المهرجان ضمن رؤية مجلس بلدي البيرة المتمثلة باعطاء اهتمام خاص ومساحة كبيرة للقضايا الوطنية، وعلى رأسها قضية القدس.

وألقى ممثلو المؤسسات والقوى الوطنية والاسلامية الذين حضروا المهرجان، كلمات أكدوا فيها حق الشعب الفلسطيني باقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس، وأشادوا بالدور الريادي لبلدية البيرة بالارتقاء بواقع المدينة ومرافقها وتجميل صورتها، وحرصهم على إرضاء المواطنين والسكان، وكافة المؤسسات السيادية المنتشرة على أراضي البيرة. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية:


آراء
عبد الناصر النجار
التهويد الصامت للأغوار الشمالية
آراء
د.علي الجرباوي
صرخة تحتاج إلى صدى
مقالات
تحسين يقين
هل هو كذلك عالَم ورق!
مقالات
حمادة فراعنة
مخاطر السياسة الأميركية على...
خرم إبرة
رامي مهداوي
كما تفكرون تكونون!
اقرأ المزيد ...