أغنيات فلسطينية تحقق ملايين المشاهدات في العام 2017

2017-12-31

كتب يوسف الشايب:

حققت العديد من الأغنيات الفلسطينية لمطربين مقيمين في فلسطين أو خارجها نسبة مشاهدات بالملايين، فاقت توقعاتهم أنفسهم أحياناً، وتراوحت بين الشعبية، والطربية، و"الهيب هوب"، وغيرها من الأنماط الموسيقية.

وكان من أبرز هذه الأغنيات، "يللي بتحب النعنع" للنجم طوني قطان، والتي هوجمت في البداية لكونها "دون مستوى ما يقدمه"، و"لا معنى لها"، و"أنها ذات طابع شعبي"، إلا أن لحنها الفلكلوري الفلسطيني، وكلماتها المغايرة للنمط الرومانسي أو "الهيب هوب" الذي يغني فيه قطان، جعلها أكثر الأغنيات الفلسطينية مشاهدة عبر مواقع التواصل الاجتماعي في العام 2017، ففي "يوتيوب" وحده سجلت ما يزيد على 32 مليون مشاهدة، وهي من كلمات الزجال الفلسطيني موسى الحافظ الملقب بـ"شيخ الزجالين الفلسطينيين"، وتوزيع المايسترو بهاء الداوود.

وانتشرت "الدحيّة" بشكل لافت في العام 2017، كان من أوسعها انتشاراً "دحية يا ستي" للفنانين قاسم النجار وشادي البوريني، وأخرجها بطريقة الفيديو كليب عادل الظاهر، وشارك في التصوير إضافة إلى البوريني والنجار، الفنانة القديرة نجاح أبو الهيجاء التي جسدت دور الجدة باقتدار، وفرقة سفراء فلسطين للفنون الشعبية.

النجار والبوريني، وفي الأغنية التي صوّرت في بلدة جمّاعين، وبمشاركة أطفال منها ومن بلدة بورين قضاء نابلس، وتجاوزت العشرين مليون مشاهدة في "يوتيوب"، ناقشا العديد من القضايا كالتطور التكنولوجي الذي بات جزءاً أساسياً من حياة الشباب بجنسيه، ما ألغى الخصوصية التي كانت تعيشها الجدة ومن عاصروها، بحيث شكلت "فشة غل شبابية عن الزمن المعاش حالياً"، كما تطرقت الأغنية لغلاء المهور والذي هو سبب من أسباب عزوف الشباب عن الزواج كما هي البطالة، ما بين مهر الجدة (الليرة العصملية)، وما بين مهر "هو سبب العزوبية".

واشتكى البوريني والنجار للجدة الأوضاع السياسية، فغنى الأول "يا ستي يا أحلى الناسِ .. دمرونا بالسياسة (السياسي) .. اتفرقنا وانقسمنا.. كله عشان الكراسي" كما تحدثوا عن غلاء المعيشة، وحالة "الطفر" التي أوصلت الموظف إلى الاختباء من "صاحب الدكان"، و"العامل المعتّر" للحصول على لقمة عيشه إلى "المرمطة" على المعبر.

أما "صف الدحية" للنجار والبوريني أيضاً، فحققت ما يزيد على 11 مليون مشاهدة، في حين حققت ما سماها شادي البوريني "الدحية الحربية" فحققت قرابة أربعة ملايين ونصف المليون مشاهدة بمقياس "يوتيوب"، وجاء في مطلعها "لو زغردت صوت البارود وشفت السما مضوية .. لا تقولو بالسما رعود هدولا فلسطينية"، أما "الدحية الحربية" التي تسببت بسجن صاحبها المغني الشعبي محمد البرغوثي من بلدة بيت ريما، شمال غربي رام الله، في سجون الاحتلال، وتغنى فيها بعملية "حلميش" ومنفذها الشاب عمر العبد، فتجاوزت النصف مليون مشاهدة، هي التي اعتبرتها سلطات الاحتلال "أغنية تحريضية".

وفي إطار الدحية، قدم النجم محمد عساف، في حفله الذي غص مدرج مدينة روابي بالجماهير التي حضرت من كامل الجغرافيا الفلسطينية لمتابعة محبوبها و"محبوب العرب"، فكانت "الدحية" التي باتت تعرف باسم "دحية عساف"، وأدخل فيها مقاطع من أغنيات شهيرة له، وعبارات خالدة على لسان الرئيس الشهيد ياسر عرفات كـ"شعب الجبارين"، هي مفاجأة الحفل الذي زاد فيه عدد الحضور على العشرين ألف مشاهد، ما فاق الطاقة الاستيعابية للمدرجات حينها، وهي التي تجاوزت ثلاثة ملايين مشاهدة بعد بثها على موقع "يوتيوب".

وحقق ألبوم عساف الجديد "ما وحشناك"، وغنى فيه بالفلسطينية، واللبنانية، والمصرية، والراي برفقة الشاب فضيل، والخليجية، وبأنماط موسيقية متعددة، نجاحاً كبيراً ترجم إلى حجم وجماهيرية وكم الحفلات التي قدمها خلال العام في مختلف قارات العالم، وكذلك عبر "يوتيوب"، وغيرها من مواقع التواصل الاجتماعي، حيث حققت أغنيته "راني" مع مطرب الراي الشهير فضيل 11 مليون مشاهدة، و"وما وحشناك" أكثر من ستة ملايين ونصف المليون مشاهدة، ومثلها أغنية "عللومة"، فيما حققت "بدك عناية" قرابة الثلاثة ملايين.
وحققت الأغنية الأولى الخاصة بالفنان يعقوب شاهين، الفائز بلقب الدورة الأخيرة من مسابقة "محبوب العرب"، بعنوان "شو الفكرة"، قرابة مليونين ومائتي ألف مشاهدة.

واستطاعت فرقة "الإنس والجام" تحقيق أعلى نسبة مشاهدة لأغنية قدمتها فرقة فلسطينية، وذلك عبر أغنية "ترللي"، التي اقتربت من ثلاثة ملايين ونصف المليون مشاهدة في "يوتيوب"، من إخراج فادي أبو نعمة، عن كلمات سامر الصالحي، وألحان إبراهيم نجم، وغناء محمد مصطفى وميرا أبو هلال.

أما على صعيد الأغنيات الوطنية، والتي انتشرت بكثافة في الشهر الأخير، عقب "هبّة العاصمة" التي جاءت رداً على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، فكانت الأكثر مشاهدة أنشودة "أخت المرجلة" بما يزيد على خمسة ملايين مشاهدة في "يوتيوب" لفرقة الوفاء الفنية في قطاع غزة، واتهمت في بعض التغريدات الإسرائيلية بـ"التحريض"، و"معاداة السامية". 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: