النيابة الإسرائيلية تطالب بأربعة مؤبدات لمنفذ عملية "حلميش"

2017-12-28

رام الله - وكالات: أدانت محكمة الاحتلال الإسرائيلي العسكرية في "عوفر"، أمس، الشاب عمر العبد (19 عاما) بالقتل المتعمد لثلاثة مستوطنين.

وكان العبد، من بلدة كوبر غرب رام الله، قد نفذ عملية طعن في مستوطنة "حلميش"، قتل فيها ثلاثة مستوطنين، قبل نحو خمسة شهور.

وأدانت محكمة الاحتلال العسكرية العبد بـ"التسبب بالموت بشكل متعمد".

وخلال المداولات في المحكمة، طالبت نيابة الاحتلال العسكرية بفرض عقوبة السجن المؤبد 4 مرات على منفذ العملية، 3 منها مقابل كل قتيل، والمؤبد الرابع بداعي "ارتكاب باقي المخالفات التي أدين بها، وهي محاولتا قتل متعمد والتحريض ومخالفات أخرى".

وكان العبد أحضر إلى قاعة المحكمة، كما حضر المحاكمة والده ووالدته، إضافة إلى عدد من عائلة المستوطنين القتلى.

وبعد انتهاء المداولات، احتج أفراد عائلة المستوطنين القتلى بسبب عدم عرض مطلب حكم الإعدام على منفذ العملية. وأشاروا إلى أن رئيس الحكومة ووزير الدفاع كانا قد تعهدا بشكل صريح بالعمل على ذلك وإتاحة المجال للدفع باتجاه فرض هذا الحكم.

يذكر أن وزير الجيش الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، كان قد كتب على صفحته في موقع "تويتر" أن "حكم الإعدام هو العقوبة الوحيدة المناسبة"، ودعا قضاة المحكمة العسكرية إلى "إبداء الشجاعة وفرض حكم الإعدام".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو صرح أثناء زيارة لتعزية عائلة المستوطنين بأن "الوقت حان لتطبيق عقوبة الإعدام للإرهابيين في الحالات الأكثر خطورة".

ودخل العبد الى منزل في مستوطنة حلميش (نيفي تسوف) شمال غربي رام الله حيث طعن ثلاثة من المستوطنين من عائلة واحدة وأصاب رابعاً بجروح، قبل أن يُصاب هو برصاص أحد الجيران الذي سمع صراخ من كانوا داخل المنزل.

واقدم الجيش الإسرائيلي في 16 آب على تدمير منزل عائلة العبد في قرية كوبر.

واعلن الجيش الإسرائيلي آنذاك ان المهاجم نشر قبيل تسلّله إلى داخل المستوطنة وصية على "فيسبوك" قال فيها خصوصا "أنا كل ما أملك سكين مسنون ها هو يُلبّي نداء أقصانا" في إشارة إلى المسجد الأقصى، ووقّعها باسم "الشهيد بإذن الله عمر العبد أبو زين".

 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: