حماس تربط تمكين الحكومة بحل مشكلة الموظفين

2017-12-26

كتب فايز أبو عون:

أكدت حركة "حماس" على لسان عضو مكتبها السياسي د. خليل الحية، أن الحركة لن تعترف بأي عمل تقوم به اللجنة الإدارية والقانونية التي شكلتها حكومة الوفاق ما لم تضم ممثلين من غزة اقترحتهم الحركة على المصريين وتمت إضافتهم للجنة.

ونوه الحية إلى أن "حماس" لن تعترف بأي مخرج من مخرجات اللجنة ما لم يضم هؤلاء، مشدداً على أن رواتب الموظفين يجب أن تُدفع فوراً.

وأكد تضامن حركته مع الموظفين ودعمهم في اعتصاماتهم وفعالياتهم الغاضبة المطالبة للحكومة بالالتزام بواجباتها حسب ما اتفق عليه في الثاني عشر من تشرين الأول الماضي.
وقال الحية، إن قضية موظفي غزة لا يجوز التراخي أو التردد فيها أو القفز عنها، وإنه ما لم تُحل مشكلة الموظفين فلا يوجد حل لعمل الحكومة في غزة.

وأضاف إن اللقاء الذي تم بين حركة حماس ود.رامي الحمد الله في السابع من كانون الأول الجاري، أكد فيه الحمد الله عدم وجود مشاكل في استلام الحكومة، وإنه لا يوجد أمامنا خيار إلا أن نتقدم للأمام".

ورحب الحية بالدور المصري كراعٍ للاتفاق، قائلاً إن المصريين وضعوا قطار المصالحة على السكة، وما زالوا راعين للاتفاق، وإنهم لا يمتلكون عصا سحرية يُلزمون بها الرئيس محمود عباس والحكومة للالتزام بالمصالحة التي تحتاج لإرادتهما.

وتابع "إن الحكومة أعادت بعض موظفي السلطة القدامى بغزة، ومع ذلك طالبنا الموظفين بتسهيل ذلك"، لافتاً إلى أن الحكومة لم تقم بأي خطوة ايجابية تجاه المصالحة لا في موضوع العقوبات ولا الموظفين.

ونفى الحية أن تكون هناك دعوات مصرية لزيارة وفد "حماس" للقاهرة، قائلاً: "إن مصر لم توجه دعوة لـ "حماس" بهذا الخصوص، ولا يوجد معلومات لديه إن وُجهت دعوة لـ "فتح" أم لا".

وأكد أن حركته تريد تطبيق الاتفاق واقعاً على الأرض، خاصة وأن السنوار وعضو المكتب السياسي لـ "حماس" حسام بدران وعضو اللجنة المركزية لـ "فتح" عزام الأحمد اجتمعوا قبل أسبوعين بالقاهرة، وما تم الوصول إليه من خطوات في ملف المصالحة، يحتاج إلى إعادة تقييم من كل الأطراف، باعتبار أن السلطة والحكومة لم تلتزما بأي شيء من جانبهما في كل الاتفاقيات الموقعة.

وشدد الحية على ضرورة أن يوضع الجميع أمام مفهوم "العدالة الانتقالية" والتوافق على توصيف مرحلة الانقسام، التي إذا لم تعترف السلطة بها فهذا يعني الدخول بنفق مظلم لا نهاية له. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: