نحث الخطى

"الكلاسيكو".. قراءة سريعة

محمود السقا

2017-12-23

طبقاً لوكالات الانباء، فان 650 مليون شخص سوف يتابعون لقاء "الكلاسيكو" المرتقب بين ريال مدريد وبرشلونة، المقرر اليوم، الساعة الثانية ظهراً بتوقيت فلسطين بهدف افساح المجال امام دول شرق آسيا كي تتابع الحدث، وقد دخلت على الخط الهند، التي أصبح سكانها مغرمين بالكرة، خصوصاً الاسبانية، فقد فرضت نجاعتها وديناميكيتها ورشاقتها، عبر نافذتي: "ريال مدريد" و"برشلونة"، فتنبه القائمون على الكرة الاسبانية لذلك، واستثمروا "الكلاسيكو" في التسويق.
برشلونة يلعب اليوم بمنأى عن الضغوطات، فهو متصدر بفارق 11 نقطة عن الغريم التقليدي، ريال مدريد، علماً ان هناك لقاءً مؤجلاً لـ "الميرنجي"، بسبب مشاركته في بطولة اندية العالم، وأفلح في قطف تاجها النفيس ليكون العام 2017 عام الانجازات للفريق "الملكي".
فنياً "ريال مدريد" مطالب بانجاز الفوز، خصوصاً وان اللقاء على ارضه ووسط جماهيره، فلا خيار امامه سوى التفوق، وغير ذلك، فانه سوف يفقد فرصته في الدفاع عن لقبه.
فوز الريال معناه: ان الفارق النقطي سوف يتقلص، خصوصاً اذا فاز في لقائه المؤجل بحيث يصبح خمس نقاط، وسوف يظهر فريق او اكثر يخدم "الريال"، من خلال عرقلة "البارسا". الفوز وحده هو مَنْ يجدد الثقة لدى الفريق الأبيض، لكن السؤال هل هو قادر على معانقته؟
ربما خصوصاً وانه يمتلك ميزة وحيدة عن برشلونة، وتتمثل بخط المنتصف، بوجود ثُلّة من النجوم القادرة على بعثرة الاوراق، لكن المشكلة، التي يعاني منها الريال، تتمثل بخط ظهره، لا سيما في ظل تقدم "كارفخال" و"مارسيلو" على الاطراف، وهناك ظاهرة العُسر في تسجيل الاهداف.
برشلونة يشترك مع "الريال" في نقطة ضعف واحدة هي خط الدفاع، في حين يتميز بنجاعة حرابه، خصوصاً في ظل تفتح شهية "سواريز" في تسجيل الاهداف.
newsaqa@hotmail.com
 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: