خليجي 23: "الأخضر" يتحدى عناد "الأزرق"

2017-12-22

الكويت - د ب أ: في غياب القوة الكاملة والضاربة لكل منهما، يرفع المنتخبان الكويتي والسعودي الستار اليوم عن فعاليات النسخة الثالثة والعشرين من بطولة كأس الخليج (خليجي 23) التي تنطلق فعالياتها اليوم الجمعة في الكويت.
ويلتقي المنتخبان الكويتي (الأزرق) والسعودي (الأخضر) على استاد "جابر الأحمد" الدولي في المباراة الافتتاحية للبطولة.
ولن تكون المباراة مجرد افتتاح أو ضربة بداية لهذه النسخة فقط وإنما تمثل ضربة البداية أيضا للعودة الحقيقية للكرة الكويتية إلى نشاطها على الساحة الدولية.
وعانت الرياضة الكويتية العزلة على مدار أكثر من عامين بسبب قرار إيقافها الذي صدر في تشرين أول 2015 بدعوى التدخل الحكومي في شؤون الرياضة حتى جاء قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) في وقت سابق من الشهر الحالي بعد محاولات عربية مكثفة ليرفع الإيقاف عن الكرة الكويتية ويفتح الطريق نحو عودتها إلى الساحة الدولية.
ولهذا، تحظى خليجي 23 بأهمية بالغة على المستويين الكويتي والخليجي وتبدو ضربة البداية بين الأزرق والأخضر بقدر أهمية هذه النسخة حيث تصلح المواجهة بين المنتخبين لتكون نهائي مبكر للبطولة.
ويجمع المنتخبين الكويتي والسعودي فيما بينهما 13 لقبا في النسخ ال22 الماضية للبطولة حيث توج الأزرق باللقب عشر مرات سابقة (رقم قياسي) وفرض نفسه زعيما لبطولات كأس الخليج فيما توج الأخضر باللقب ثلاث مرات بالتساوي مع كل من العراق وقطر في نفس الرصيد.
ويتطلع كل من الفريقين إلى ضربة بداية قوية أملا في أن تكون حجر الأساس نحو فوزه باللقب في ختام هذه النسخة يوم الخامس من كانون ثان المقبل.
ورغم هذا، لا يمكن اعتبار أن أيا من الفريقين سيخوض المباراة بقوته الكاملة أو الضاربة لاسيما في ظل الظروف والتوقيت الذي تقام فيه هذه النسخة.
وبعد عامين من الإيقاف، وجد المنتخب الكويتي نفسه في هذا الاختبار الصعب مع ضربة البداية لطريق عودته إلى الساحة الدولية.
ومما لا شك فيه أن العامين شهدا العديد من المتغيرات في صفوف الفريق كما يفتقد عناصر الأزرق للياقة المباريات الدولية لاسيما وأن الأندية الكويتية أيضا عانت من قرار الإيقاف وغابت عن المنافسات الأسيوية والخليجية في العامين الماضيين.
ويخوض الأزرق البطولة بقيادة فنية مؤقتة حيث استعان الاتحاد الكويتي للعبة بالصربي بوريس بونياك المدير الفني للجهراء الكويتي ليقود الأزرق بشكل مؤقت بعد موافقة نادي الجهراء.
لكن مشاركة المنتخب السعودي في هذه النسخة من البطولة الخليجية بعناصر شابة واعدة قد يكون سلاحا قويا في وجه المنافسين نظرا لعنصر المفاجأة الذي يمكن لهذه الوجوه الشابة تقديمه في المباريات إضافة للقدرات البدنية الجيدة لهذه العناصر الشابة.
وكانت أولى المواجهات بين الفريقين في النسخة الأولى التي استضافتها البحرين عام 1970 وفاز فيها الأزرق 3/1 فيما كانت أحدث مواجهة بين الفريقين في البطولة قبل مباراة اليوم عندما التقيا في خليجي 21 التي اقيمت بالبحرين أيضا في عام 2013 وفاز الأزرق 1/صفر.

الامارات + عمان

وفي المباراة الثانية، تتجه الأنظار إلى استاد جابر الأحمد الدولي لمتابعة المواجهة المثيرة التي تجمع المنتخب الإماراتي بنظيره العماني في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الأولى لبطولة كأس الخليج لكرة القدم (خليجي 23).
والتقى الفريقان 14 مرة من قبل في بطولة خليجي حيث فاز الأبيض تسع مرات مقابل ثلاثة انتصارات لعمان وتعادلا مرتين.
ويدخل الأبيض الإماراتي المباراة رافعا شعار لا بديل عن الفوز للاقتراب خطوة من لقب خليجي 23 من أجل مصالحة جماهيره بعد تبدد حلم الوصول إلى المونديال حيث احتل الفريق المركز الرابع في التصفيات النهائية لقارة آسيا المؤهلة لكأس العالم بعد فوزه أربع مرات وتعادله مرة واحدة وخسارته خمس مرات.
وخاض الفريق الإماراتي تدريبه الأول في الكويت الأربعاء على ملعب نادي الشباب، بمشاركة جميع اللاعبين باستثناء علي مبخوت، الذي خضع لحصة تدريب بدني قبل أن يشارك في جزء بسيط من التقسيمة التكتيكية التي أداها المنتخب تحت قيادة المدرب الإيطالي البرتو زاكيروني.
ويتطلع الفريق العماني لإحراز اللقب الثاني له في كأس الخليج حيث اعتاد الفريق على تقديم نتائج جيدة في البطولة بعد أن وصل إلى المربع الذهبي في أخر خمس نسخ من البطولة.
وعلى مدار 20 مشاركة سابقة، خاض المنتخب العماني 99 مباراة فاز في 16 منها وتعادل في 25 وخسر 58 وسجل 77 هدفا مقابل 175 في مرماه.
وطالب سعد بن محمد لاعبي المنتخب العماني بتقديم اداء مشرفا معربا عن ثقته بان اللاعبين سيكونون عند مستوى الثقة وسوف يحققون تطلعات الحكومة ومسئولي الرياضة والجماهير العمانية، بتقديم نتيجة مشرفة في البطولة والذهاب الى الكويت للمنافسة على اللقب.
واكد الوزير العماني على أهمية كأس الخليج موجها بضرورة تجنب التصريحات المثيرة والاتزان في التصريحات خلال ايام المنافسة، وبما يحقق تطلعات انجاح المنافسة ويجنب اللاعبين الضغوطات النفسية خلال مواجهات البطولة  

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: