بطولة ايطاليا: يوفنتوس وروما في الواجهة ونابولي للتشبث بالصدارة

2017-12-22

روما - أ ف ب: سيكون ملعب "يوفنتوس ارينا" في تورينو مسرحا السبت لقمة المرحلة الثامنة عشرة من الدوري الايطالي لكرة القدم بين يوفنتوس حامل اللقب وضيفه ووصيفه روما، فيما يبحث نابولي عن التشبث بالصدارة خلال استضافته سمبدوريا السادس.
ويحتل يوفنتوس بطل المواسم الستة الاخيرة المركز الثاني برصيد 41 نقطة بفارق نقطة واحدة خلف نابولي المتصدر و3 نقاط امام روما الرابع والذي يملك مباراة مؤجلة امام سمبدوريا.
ويدخل يوفنتوس وروما مباراة السبت بمعنويات متناقضة، فالبطل منتشي بتأهله الى ربع نهائي مسابقة كأس ايطاليا التي يحمل لقبها في المواسم الثلاثة الاخيرة، فيما يخوضها الوصيف بعد خروجه من ثمن النهائي على ارضه وعلى يد الغريم التقليدي ليوفنتوس جاره تورينو 1-2.
واراح مدربا الفريقين ماسيميليانو اليغري واوزيبيو دي فرانشيسكو ابرز عناصرهما في مسابقة الكأس ترقبا للقمة النارية بينهما في الدوري والتي يعقد عليها كلاهما امالا كبيرة في البقاء ضمن دائرة المنافسة على اللقب خصوصا وانهما استعادا توازنهما في المرحلة الماضية بفوز يوفنتوس على بولونيا وروما على كالياري عقب سقوطهما في فخ التعادل امام انتر ميلان وكييفو على التوالي.
وكان اليغري ناجحا في رهانه على البدلاء في مسابقة الكأس وحجز بطاقته الى ربع النهائي على حساب جنوى بهدفين للارجنتينيين باولو ديبالا وغونزالو هيغواين علما بان الاخير دخل احتياطيا في الشوط الثاني بدلا من البرازيلي دوغلاس كوستا.
وعلق هيغواين على مواجهة جنوى قائلا: "هذه المباريات يمكن أن تكون بمثابة فخ، ولكن الشيء المهم هو التأهل"، مضيفا "أنا سعيد بهز الشباك وسعيد أيضا لديبالا: بدأ المباراة بقوة وعندما يغيب عن التهديف لبضع مباريات، فمن الطبيعي أن تكون هناك انتقادات، لكنها كانت أكثر من اللازم".
وتابع "آمل ان يستعيد توازنه بهذا الهدف".
وواجه ديبالا انتقادات كبيرة في الاونة الاخيرة بعد بدايته المدوية في الدوري وتسجيله 12 هدفا تصدر بها لائحة الهدافين قبل ان يتفوق عليه مواطنه مهاجمه انتر ميلان ماورو ايكاردي (17 هدفا) وتشيرو ايموبيلي مهاجم لاتسيو (15 هدفا).
ووجه أليغري انذارا الى ديبالا بعدما اجلسه على مقاعد البدلاء في المباراة الاخيرة امام بولونيا واشركه في الدقائق الـ15 الاخيرة.
وقال اليغري: "لا أحد يشك في موهبة باولو، ولكن يتعين عليه ان يكون في حالة ذهنية وبدنية مثالية"، موجها سهام الانتقادات الى وسائل الاعلام التي تشبه ديبالا بمواطنه نجم برشلونة ليونيل ميسي.
وتابع: "لا أعتقد أن وسائل الاعلام تساعد بمثل هذه المقارنات التي هي مضرة بصراحة. تقوم بها للاعبين شباب، يخوضون بعض المباريات الجيدة ويعتقدون انهم الافضل في العالم. انها مقارنات غير صحية".
وتألق ديبالا بشكل لافت امام جنوى، حيث افتتح التسجيل بتسديدة رائعة من خارج المنطقة موقعا هدفه الخامس عشر في مختلف المسابقات هذا الموسم والسابع من خارج المنطقة، وصنع الثاني لمواطنه هيغواين.
وجلس جورجو كييليني وهيغواين والفرنسي بليز ماتويدي والالماني سامي خضيرة والمغربي المهدي بنعطية والبرازيلي اليكس ساندرو والبوسني ميراليم بيانيتش على مقاعد البدلاء.
وسيحرم اليغري السبت من خدمات قائده حارس المرمى العملاق جانلويجي بوفون بسبب اصابة عضلية يعاني منها الاخير وحرمته من خوض المباريات الاربع الاخيرة في مختلف المسابقات، بيد ان يوفنتوس يملك ترسانة مهمة من اللاعبين القادرين على حسم القمة والبقاء على مقربة من نابولي في سعيهم الى لقب سابع تواليا.
في المقابل، سيكون دي فرانشيسكو مطالبا بمصالحة جماهير نادي العاصمة بعد خروجه خالي الوفاض من مسابقة الكأس على يد تورينو وفشله في رهانه باراحة نجومه في مقدمتهم القائد دانييلي دي روسي والبلجيكي راديا ناينغولان واليساندرو فلورنتسي والمدافع اليوناني كوستاس مانولاس والارجنتينيان فيديريكو فاثيو ودييغو بيروتي ولورنتسو بيليغريني، قبل ان يدفع بالاخيرين ودزيكو في الشوط الثاني دون جدوى، بل ان البوسني اهدر ركلة جزاء مباشرة بعد دخوله (77).
وانتقد دي فرانشيسكو لاعبيه عقب المباراة، وقال "كنا ساذجين امام المرمى"، مضيفا: "حصلنا على الكثير من الفرص وللاسف اهدرناها برعونة".
وتابع: "مباراة يوفنتوس مختلفة تماما، سنواجه افضل فريق في ايطاليا، سيلعب على ارضه وبمعنويات عالية، يجب ان نكون في المستوى وفي قمة استعدادنا وتركيزنا".
ويسعى نابولي الى التشبث بالصدارة التي استعادها في المرحلة الماضية عندما يستضيف سمبدوريا الجريح.
واستعاد نابولي نغمة الانتصارات التي غابت عنه في مبارياته الثلاث الاخيرة في مختلف المسابقات بينها اثنتان في الدوري بعد خسارته امام يوفنتوس صفر-1 وفيينورد روتردام الهولندي 1-2 في دوري ابطال اوروبا وتعادله مع فيورنتينا، واسترجع الصدارة من انتر ميلان الذي سقط للمرة الاولى هذا الموسم وكانت امام ضيفه اودينيزي.
ويأمل نابولي الساعي الى لقبه الاول منذ 1990، في استغلال المعنويات المهزوزة للاعبي سمبدوريا الذين تلقوا 3 هزائم في مبارياتهم الاربع الاخيرة التي لم يتذوقوا فيها طعم الانتصار.
ويملك انتر ميلان فرصة استعادة توازنه عندما يحل ضيفا على ساسوولو الخامس عشر.
وتفتتح المرحلة اليوم بلقاءي كييفو الثالث عشر مع بولونيا الثاني عشر، وكالياري الرابع عشر مع فيورنتينا التاسع.
ويلعب السبت ايضا لاتسيو الخامس مع كروتوني السادس عشر، وجنوى السابع عشر مع بينيفينتو الاخير، وسبال الثامن عشر مع تورينو العاشر، واودينيزي الحادي عشر مع فيرونا التاسع عشر قبل الاخير، وميلان الثامن مع اتالانتا السابع. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: