"بيتا" يختتم فعاليات "اكسبوتك 2017" في رام الله وغزة

2017-12-14


رام الله – سائد أبو فرحة (الأيام الالكترونية): اختتمت أمس، فعاليات أسبوع فلسطين التكنولوجي "اكسبوتك 2017"، ونظمت في رام الله وغزة على مدار الأيام الثلاثة الماضية، بمبادرة من اتحاد شركات أنظمة المعلومات "بيتا"، وبرعاية رئيسية من مجموعة الاتصالات.
وأثنى ممثلون عن الشركات المشاركة في المعرض التكنولوجي في رام الله على المعرض، مشيرين إلى أنه شهد اقبالا جماهيريا كبيرا.
وذكر مدير عام شركة "ديناميك غروب" رجا حبش، أن مستوى الحضور الجماهيري جيد، مشيرا إلى أن مشاركة الشركة ومقرها في رام الله، هي الثانية لها منذ انشائها قبل ثلاثة أعوام.
ولفت في حديث لـ "الأيام"، إلى أهمية المعرض لجهة التواصل مع الجمهور، وتمكين الشركات من التعريف بمنتجاتها.
وبين أن الشركة مختصة بتسويق المولدات الكهربائية، ومنظمات الجهد والتيار الكهربائي، موضحا أن ممثلين وشارك ممثل شركة "فاتيلو سوفت وير هاوس" جمال السائح، من سبقه الرأي، مشيرا إلى أن مشاركة الشركة فيه هي الأولى من نوعها.
وذكر أن مقر الشركة الرئيس يوجد في مدينة "دبي الإماراتية"، بينما تحتضن نابلس فرعها في فلسطين، لافتا إلى أهمية تواجد الشركة في السوق الفلسطينية.
ونوه إلى أن الشركة مختصة بالبرمجيات، لافتا إلى نجاحها في تطوير وتصميم تطبيقات متنوعة.
ورأى ممثل شركة "تكنوبال للهندسة والاتصالات" غيث غيث، أن تنظيم المعرض بحد ذاته أمر غير كاف، مقترحا اقامة ندوات ومحاضرات متخصصة ضمنه.
وأوضح أن الشركة وهي الراعي الرسمي لأنظمة الحماية والرقابة، ويوجد مقرها في البيرة، دأبت على المشاركة في نسخ المعرض المتعاقبة.
وأكد ضرورة اعادة النظر في المواقع التي تستضيف فعاليات المعرض في رام الله.
يذكر أن نحو 50 شركة حسب "بيتا"، شاركت في فعاليات المعرض التكنولوجي في رام الله وغزة.
وكان مشروع (BITPAL) الممول من المفوضية الأوروبية الذي تديره الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية في غزة بالشراكة مع ثماني مؤسسات فلسطينية ودولية، شارك في فعاليات إكسبوتك 2017، وذلك ضمن الجلسة التقنية التي جاءت بعنوان تعزيز الابداع والابتكار في تطوير مناهج تكنولوجيا المعلومات في الجامعات الفلسطينية.
بدوره، أوضح د. أحمد عبد العال منسق المشروع في الكلية الجامعية أن مشروع BITPAL يستهدف تطوير 11 برنامجا أكاديميا في ثلاث مستويات في هندسة الحاسوب وعلوم الحاسوب ودبلوم البرمجة ودبلوم الوسائط المتعددة، بما يشمل تأهيل الكادر التعليمي وتوفير مراكز ابداع داخل الجامعات الشريكة ويستهدف أيضا تعزيز دور الطلبة والخريجين وذلك من خلال توفير فرص احتضان مميزة لأفضل الأفكار والمشاريع في مجال تكنولوجيا المعلومات، مبينا أن هذه الجلسة تهدف إلى تعريف المؤسسات الاكاديمية الفلسطينية عامة وطلبتها بأنشطة المشروع المختلفة وكيفية الاستفادة منه.
ومع انطلاق وقائع الجلسة تحدث د. علاء الهليس ممثلا عن الجامعة الإسلامية عن كيفية تحديد الاحتياجات والاولويات لقطاع تكنولوجيا المعلومات وكذلك تحديد المهارات التي يحتاج سوق العمل أن تتوفر في خريجي برامج تكنولوجيا المعلومات، فيما تحدث المهندس علاء عكيلة ممثلا عن جامعة الأزهر عن أبرز الزيارات التدريبية التي نفذت للكادر الأكاديمي في الجامعات الأوروبية وذلك للاطلاع على أحدث المناهج والتجارب وآليات الاحتضان المقدمة للطلبة هناك.
من ناحية أخرى استعرض الدكتور محمد عوض الله ممثلا عن جامعة الأقصى آليات تطوير المناهج التعليمية بما يتوافق مع معايير الاعتماد لدى هيئة الاعتماد والجودة والنوعية في وزارة التربية والتعليم العالي، وذلك بما يشمل المهارات الجديدة وكذلك آخر الدراسات العالمية في هذا المجال.
من جانبها، تحدثت المهندسة لينا شامية المدير الإقليمي لاتحاد شركات أنظمة المعلومات – بيتا عن دور الاتحاد في تأسيس إطار عمل لشبكة الكفاءات المهنية بما يعزز التشبيك والعلاقة ما بين القطاع الخاص والمؤسسات الأكاديمية، فيما تطرق د. إبراهيم سكر ممثلاً عن جامعة غزة إلى آليات انتاج مواد تدريبية احترافية وكذلك فرص التدريب والاحتضان التي ستقدم لاحقا لخدمة الطلبة والخريجين على حد سواء.
يشار إلى أن مشروع (BITPAL) تديره الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية بالشراكة مع ثلاث جامعات أوروبية هي HTWK الأوروبية، وDELLA CALAPRIA الإيطالية، وFIS السلوفانية، إضافة الى أربع جامعات محلية هي الجامعة الإسلامية وجامعة الازهر وجامعة غزة وجامعة الاقصى إضافة الى بيتا، وذلك بالتعاون مع الحاضنات الفلسطينية في قطاع غزة.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: