نحث الخطى

أفضل نافذة

محمود السقا

2017-12-10

سألني الزميل محمد بدرانه، مراسل فضائية الدوري والكأس القطرية.. هل تداعيات قرار الرئيس الاميركي، الأرعن واللامسؤول، باعلان القدس عاصمة للكيان الصهيوني الغاصب سوف تؤثر على نبض الحركة الرياضية في فلسطين؟
اجبت: بالتاكيد لان الرياضيين جزء اصيل ومكون أساسي في المشروع الوطني الفلسطيني الساعي، بدأب واصرار، من اجل التحرر والانعتاق، وصولاً لاقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف، واستناداً الى هذه القناعة الراسخة، فان الاحتلال، ما انفك يسعى جاهداً، لعرقلة مسيرة الرياضيين والشباب، لأنه يدرك اهمية وقيمة وحجم الرسالة الجوهرية، التي يضطلع بها هذا القطاعان الحيويان والمؤثران.
لذا فإننا نتمنى على وفودنا الرياضية والشبابية ان تتسلح بالمسؤولية، من خلال القيام بدورها على اكمل واعظم وجه، ومثل ذلك لا يتأتى الا باحراز افضل واجود النتائج، التي من شانها ان تُعزز من منسوب الثقة في نفوس شبابنا، ومن الأهمية بمكان أن تؤكد هذه الوفود، للقاصي والداني، ان الفلسيطنيين شعب حي، وقادر على اجتراح المعجزات، سواء في ملاعب وميادين الرياضة او خارج نطاقها.
وطالما ان الشيء بالشيء يُذكر، فإنني أهيب بمنتخب الكرة الاولمبي، الذي يتأهب لمواجهة منتخبي: عُمان وقطر ان يلامس افضل النتائج، حتى في المواجهات الودية، تمهيداً للظهور المُشرف، إن شاء الله، في نهائيات بطولة أمم آسيا، المقررة في الصين مطلع الشهر المقبل.
ان نهائيات أمم آسيا الوشيكة ستكون افضل ترويج لفلسطين ولقداسة وعدالة قضيتها، وهي أشد ما تحتاج اليه كسب المزيد من شرفاء العالم، من اجل الوقوف الى جانبها، وأرى في الرياضة نافذة ممتازة.
newsaqa@hotmail.com
 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: