سنجل وجيوس يتحاوران في نهائي بطولة أندية الدرجة الممتازة بكرة الطائرة جوال

2017-12-05

 جيوس يعانق الفوز عبر ثلاثة احتمالات وسنجل باحتمالين والثالث يقودهما للقاء فاصل

رام الله – (الأيام الالكترونية): ستزحف جماهير فريقي: سنجل وجيوس صوب صالة بلدية سلفيت لمؤازرة فريقيهما في اللقاء الحاسم اليوم الثلاثاء الساعة السادسة مساء، وفيه سيتوج الفائز بطلا لأندية الدرجة الممتازة بكرة الطائرة ( جوال )، الذي يقام برعاية اللواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة الاولمبية الفلسطينية، وحضور رسمي وجماهيري عريض.
في مباراته ضمن الأسبوع الثامن تعرض فريق سنجل إلى خسارة بثلاثة أشواط مقابل شوطين إمام فريق القوات المتطور الذي يحتل المركز الثالث على سلم ترتيب بطولة الدوري، هذه الخسارة تستدعي مراجعة وتحضيرا دقيقا للفوز بالمباراة القادمة أمام جيوس الطامح بالفوز بالبطولة الذي لم يتعرض إلى أية خسارة منذ انطلاقتها، ولكي يضع حدا لسلسلة انتصارات طويلة ببطولات الاتحاد المختلفة.
فريق جيوس (23 نقطة) كما فريق سنجل ( 22 نقطة) يدركان أهمية وصعوبة المباراة، فالفوز بأي نتيجة يؤهل جيوس لانتزاع اللقب ( 3/صفر، 3/1 ، 3/2 )، أما فريق سنجل فهو بحاجة إلى الفوز بأية نتيجة أيضا ( 3/صفر ، 3/1 )، لكن الفوز ( 3/2 ) يجعله يتساوى مع جيوس بعدد النقاط (24- 24 ) ما يستدعي إقامة مباراة فاصلة بين الفريقين لتحديد هوية البطل حسب نظام البطولات البند الخامس (إذا تعادل فريقان بالنقاط على المركز الأول فقط في أية بطولة تقام بنظام الدوري، تقام بينهما مباراة فاصلة).
فنيا ومن خلال ما قدمه الفريقان منذ انطلاقة بطولة الدوري، فقد شهد ارتفاعا متصاعدا في أداء الفريقين، جيوس قام بجسر الهوة التي مر بها باعتزال عدد من لاعبيه، وأعاد إلى صفوفه بعض من تغيبوا لفترات متباعدة، ويمكن القول أن صفوف جيوس مكتملة، وطموحه مشروع بتحقيق الفوز من خلال توظيف معدة ماهر سليم لقدرات زملائه الهجومية.
في المقابل وضع الجهاز الفني لفريق سنجل خسارته أمام القوات في حساباته، التي جاءت بمثابة درس يستفاد منه للتأكيد على فاعليته وطموحه بالفوز، لم يطرأ على مسيرة فريق سنجل أية تعديلات في اللاعبين، فقد حافظوا على قوتهم الضاربة التي يقودها المعد خالد خليل الذي يبادر بإسقاط كرات مخادعة يحرز منها نقاطا مهمة.
جماهير الفريقين تمني النفس الفوز باللقاء والعودة بالكأس إلى خزائن ناديهم، جيوس يعود فيه إلى منصات التتويج التي غاب عنها طويلا ، وسنجل يؤكد انه لا يزال الرقم الصعب وصاحب التاج الذي يحافظ عليه بقوة .
حساسية اللقاء قد تفرض نفسها على أداء لاعبي الفريقين، ولعل العامل المعنوي والنفسي سيلعب دورا مهما في إحراز كأس البطولة، بالإضافة إلى وجود عدد من اللاعبين الفاعلين ذوي الخبرة الذين سيوظفونها وزملائهم في المحافظة على هدوئهم واستقرارهم المعنوي وتصاعد أدائهم من شوط إلى آخر، لا بل من نقطة إلى أخرى.
ويظل السؤال مطروحا على مدربي الفريقين (رافي عصفور، وعبد الله خالد) هل الفوز في المباراة النهائية لبطولة أندية الدرجة الممتازة بكرة الطائرة المتعددة الاحتمالات وخيار الفوز الواحد لكليهما ستكون في متناول من؟ ومهما كانت النتيجة فإننا نتطلع إلى أن يقدم الفريقان مستوى فنيا يليق بقدراتهما واسميهما وتاريخهما المفعم بالانجاز، وخاصة أن المباراة ستكون على الهواء مباشرة .

 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: