نحث الخطى

مَنْ يُتوج بطلا لـ "الشتاء"؟

محمود السقا

2017-12-02

تُرى مَنْ يتوج بطلاً للشتاء في دوري الوطنية موبايل للمحترفين؟
سؤال من الصعب الاجابة عليه، خصوصاً وان اربعة فرق مُرشحة للامساك بمقدرات القمة، بدءاً من شباب الخليل، متصدر اللائحة بفارق الاهداف عن مطارده جبل المكبر، مروراً وانتهاءً بأهلي الخليل وهلال القدس، وحتى الثقافي قادر على ان يفرض نفسه وسط الكبار، وقد اثبت انه كبير بالفعل، رغم انه سيلعب لقاءً قوياً وندياً مع جبل المكبر الطامح بالعودة للامساك بصولجان الريادة.
القراءة السريعة في كفّ لقاءات الاسبوع الاخير من ذهاب الدوري تبقى خطوة في الاتجاه الذي لا بد منه، ولغة التوقعات، رغم محاذيرها، تبقى مطلوبة وحتى مرغوبة.
شباب الخليل، عاد وتوسد القمة، والسؤال المطروح: هل بمقدوره الاحتفاظ بها؟ الاجابة كالتالي: لمَ لا؟ فـ "العميد" سوف يُحاور ترجي واد النيص، العائد بعد كبوة كبرى، ما يعني انه يتسلح بالثقة، مع ذلك فان لاعبي الشباب، يتمتعون بوافر الثقة لا سيما وانهم يُحلقون في المقدمة، وقد ذهب الصعب عنهم، وهم الان فوق اجواء القمة، ولم يتبق امامهم سوى خطوة واحدة، فإما ان يحتفظوا بالمقدمة، وإما ان يتراجعوا للخلف، كي يُفسحوا المجال لسواهم للجلوس بدلاً منهم خلف عجلة القيادة، وفي تقديري ان هذا ما سيرفضونه، وربما يستعيضون عنه بالقتال الشرس حتى المرمق الاخير.
فوز الشباب متوقع امام الترجي، رغم ان الاخير قد يمرض وقد يُصاب بمكروه، لكنه لا يموت، فقد اعتاد ان يبقى حاضراً بين الكبار، وليس من السهل ان يتخلى عن هذا المكتسب المهم، نظراً لانعكاساته أكان على لاعبي الفريق او ابناء البلدة، فقد اصبحت واد النيص على كل لسان بفضل فريقها الكروي.
من حسن حظ الشباب أن الطامحين في القمة سوف يلعبون لقاءات على قدر كبير من الصعوبة، فالهلال سيقابل الظاهرية، والاهلي سيلعب مع البيرة، والثقافي سوف يُنازل جبل المكبر، وفرسان اللقاءات الثلاثة سيرفعون شعاراً موحداً هو الفوز.
newsaqa@hotmail.com
 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: