الحساينة يفتتح معرض " الصناعات الفلسطينية وغذاؤنا 2017"

2017-11-06

غزة -حامد جاد- (الأيام الالكترونية): افتتح وزير الاشغال العامة والاسكان د.مفيد الحساينة برفقة عدد كبير من ممثلي مؤسسات القطاعين العام والخاص فعاليات معرض " الصناعات الفلسطينية وغذاؤنا 2017" الذي ضم منتجات مختلفة لنحو 37 مصنعاً وشركة أبرزها منتجات الصناعات الغذائية والورقية والبلاستيكية والكيميائية والجلدية والانشائية والحجر والرخام وصناعات الاسفنج وذلك في منتجع الشاليهات في مدينة غزة أمس .
وجدد الحساينة في كلمة ألقاها تمسك الحكومة بمواصلة دعمها للصناعات والمنتجات الوطنية وخاصة الصناعات الغذائية والانشائية .
واشار الى ان مختلف القطاعات الصناعية تضررت خلال الاعوام الماضية بفعل الحصار والحروب مؤكداً ان النهوض باقتصاد القطاع يقتضي بسط السيطرة على المعابر وانسياب حركة الصادرات والواردات وحرية تنقل رجال الاعمال من والى القطاع .
وقال الحساينة " تواصل حكومة الوفاق بذل جهدها باتجاه دعم القطاع الصناعي عبر حث الدول المانحة على تقديم التعويضات اللازمة لإعادة اعمار المنشآت الصناعية المتضررة حيث قدمت دولة الكويت مؤخراً سبعة ملايين دولار ويجري العمل على تقديم مبلغ آخر بقيمة 3.5 مليون دولار من الدولة ذاتها لدعم منشآت اقتصادية اخرى كما نسعى مع شركائنا لدعم باقي الصناعات حيث توجهنا لباقي الجهات المانحة لتلبية احتياجات قطاع الصناعة وذلك انطلاقاً من ان بناء اقتصاد وطني قادر على مواجهة التحديات يتصدر أولويات الحكومة ".
وكان حفل افتتاح المعرض بدأ بكلمة القاها نائب رئيس الاتحاد العام للصناعات على الحايك اعتبر فيها أن اقامة هذا المعرض بالتزامن مع افتتاحه اليوم " الاثنين في مدينة رام الله يعد احد بشائر المصالحة .
وقال " اقيم هذا المعرض ليكون بمثابة رسالة الى حكومة الوفاق توضح قدرة الصناعات والمنتجات الوطنية على مواجهة التحديات وذلك بالرغم مما خلفته الحروب المتتالية على غزة من دمار طال 860 منشاة صناعية واكثر من خمسة آلاف منشاة تجارية الامر الذي يتطلب تفعيل الجهود المشتركة للنهوض بهذه القطاعات".
واعرب عن امله بان يتم فتح المعابر وتعزيز حرية حركة تنقل الافراد والبضائع من والى القطاع والسماح بالتصدير مطالبا الحكومة بالضغط على اسرائيل من أجل رفع الحصار المفروض على القطاع.
بدوره أكد رئيس الاتحاد العام للصناعات بسام ولويل أنه ما لم يتم ازالة كافة العراقيل التي تحول دون حرية حركة تنقل البضائع والافراد لن يكون هناك امكانية لتحقيق التنمية التي ترتكز بشكل اساس على زيادة الصادرات ودعم وتعزيز حصة المنتجات الوطنية في السوق المحلية منوهاً الى ان الاتحاد انجز الخطة الاستراتيجية للصناعة التي سيتم الاعلان عنها قريبا.
من جهته أشار مدير اقليم غزة لدى شركة جوال عمر شمالي في كلمة ألقاها باسم رعاة المعرض الى أن رعاية الشركة للمعرض جاء ضمن اطار مسؤولياتها الاجتماعية وحرصها على تعزيز مكانة المنتج المحلي .
وقال " اثبت القطاع الخاص انه عصى على الانكسار وقادر على مواجهة التحديات ونحن في شركة جوال نسعى لدعم وتطوير مختلف القطاعات وتربطنا شراكة استراتيجية مع اتحاد الصناعات والغرف التجارية " .
وتحدث نائب مدير عام بنك فلسطين علاء آل رضوان حول ما أثبتته الصناعة الوطنية من قدرات كبيرة وجودة تضاهي جودة المنتجات المستوردة لافتاً الى دور البنك في دعم وتشجيع المناطق الصناعية وتواجده في تلك المناطق لتقديم خدماته المصرفية .
وقال " خصص بنك فلسطين مبلغ 200 مليون دولار لدعم وتمويل اختياجات المشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر وذلك ضمن دوره في تحقيق التنمية الصناعية حيث لدى البنك دائرة متخصصة في خدمة هذه المشاريع " .
من جهته تطرق وكيل وزارة الاقتصاد في غزة د ايمن عابد الى الاضرار التي خلفتها الحروب السابقة على قطاع غزة موضحاً ان نحو 1500 مصنع من بينها تعرض 1050 مصنعا لأضرار كلية وجزئية خلال الحرب الاخيرة ولم يتم اعادة تأهيل سوى القليل منها .
واختتم حفل افتتاح المعرض بكلمة ألقاها رئيس غرفة تجارة وصناعة غزة وليد الحصري اشار خلالها الى اهمية تفعيل دور الجهات المانحة تجاه دعم مختلف القطاعات الصناعية والتجارية لافتا الى دور الشركات الكبرى في دعم احتياجات المجتمع وذلك في اطار المسؤولية الاجتماعية الملقاة على عاتق هذه الشركات .

 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: