غاليري باب الدير يحتضن معرض "مكانك سر" للفنان عايد عرفة

2017-11-02

بيت لحم – حسن عبد الجواد: افتتح جاليري باب الدير في حوش دعيق- احد أحياء بيت لحم القديمة المحاذية لساحة كنيسة المهد- معرضا فنيا "مكانك سر" في قاعة الجاليري للفنان التشكيلي الفلسطيني عايد عرفة.

واشتمل المعرض على 23 عملاً فنيا تنوعت بين اللوحات وأعمال خشبية وتركيبية، والملفت ان محور اهتمام زوار المعرض كان العمل الفني لف ودوران "round & Round"، وهو الذي تقوم عليه فكرة المعرض، فهو عبارة عن منحوتة خشبية لثور يبحث عن وجهته وأقدامه، وهو لا يتحرك من مكانه، وإنما معلق في الفضاء ( مكانك سر).

وحضر افتتاح المعرض الفنان نبيل عناني والفنانة ايميلي جاسر والفنان خالد حوراني، وزهير الطميزي ممثلا عن وزارة الثقافة، والعشرات من الفعاليات الثقافية والفنية وممثلي العديد من مؤسسات المجتمع المدني.

وقال الحوراني: "هذا هو المعرض الشخصي الأول للفنان عايد عرفة، وهو معرض طريف ومميز على الرغم من حجمه الصغير نسبياً، لأنه كفنان جاء من والى وفي بيت لحم، يختصر سنوات تجربته، تعلم وأنتج العديد من الأعمال في غير مكان قبل ذلك".

ولفت الحوراني، إلى أن الفنان في معرضه هذا عمل على تناول البسيط والعادي في الحياة بشقيها الذي في البيت وفي الفضاء الخارجي، وهو يقدم جهداً واضحاً وخبرة لا تخطئها العين في التشكيل والرسم وذكاءً في اختيار المواضيع، التي يلفت نظرنا فيها إلى البسيط والعادي من الأشياء، وهو يعطيها بطولة ما، ودوراً غير ما نعهده في مواضيعه وتجاربه السابقة."

وقالت مديرة الجاليري رولا دغمان أن معرض "مكانك سر" للفنان عرفة يوفر مساحة من التنوع والتذوق الفني للفنانين الفلسطينيين لعرض أعمالهم.

والفنان عرفة من مواليــد القــدس 1983 وسكان مخيــم الدهيشــة ببيــت لحــم. وهو حاصل على درجة البكالوريوس في الفنون البصرية المعاصرة من أكاديمية الفنــون الدوليــة رام اللــه. وتتنـوع أعماله فـي الغالـب بيـن التشـكيل والتركيـب وأيضا الفيديـو والصـور الفوتوغرافيـة.

حصل الفنان عايد على عدة جوائز منها جائزة "المسيح في السياق الفلسطيني" عام 2003 الذي أشرفت عليه مجموعة ديار في بيت لحم. كما حصل على المركز الثالث في جائزة مؤسسة عبد المحسن قطان للفنان الشاب في العام 2010، بالعمل الفني بكجة البحر “SEA PACKAGE” الذي عرض في وقت لاحق في مؤسسة قطان في لندن.

في رحلة شيقة بدأ الفنان عايد خطواته الفنية من مخيم الدهيشة في بيت لحم، ثم إلى المدينة نفسها ومخيماتها وقراها المجاورة، يرسم ويعرض ويعلم الصغار حتى حط الرحال في رام الله حيث التحق بالأكاديمية الدولية للفنون – فلسطين وتخرج من هناك. وشارك في العديد من الورشات والمبادرات الفنية، ومن ثم سافر إلى هولندا والنرويج وإيطاليا وفرنسا وبريطانيا في إطار معارض ونشاطات فنية متنوعة ليعود بعدها إلى مسقط رأسه إلى المكان الذي انطلق منه، يكمل رحلة بحثه هناك حيث مرسمه والشوارع والأزقة التي يألفها.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: