نحث الخطى

محمود وادي والحضور الدائم

محمود السقا

2017-10-31

الموهبة الحقيقية، تُعلن عن نفسها، حتى في ظل اتساع نطاق رقعة التحديات، خُذ مثالاً على ذلك، المهاجم الفلسطيني، محمود وادي، ابن غزة هاشم، ومهاجم فريق الاهلي الاردني، فلمجرد ان افلت من قبضة الحصار الخانقة واللعينة، التي كانت وما زالت تضرب قطاع غزة الصامد، فقد انفجر بركان مواهبه المتعددة، وأصبح اسمه حاضراً في الاوساط الكروية في الاردن الشقيق كواحد من أجود المهاجمين.
محمود وادي، الذي سبق وان احترف في صفوف فريق اهلي الخليل، يأبى الا ان يكون حاضراً، خصوصاً في الشق المتعلق بزيارة الشباك والعصف بالمرمى، ما بوأه مركز صدارة الهدافين في دوري المناصير الاردني برصيد سبعة اهداف، في سبع مراحل، أي انه يُسجل هدفاً في كل لقاء يخوضه، وهذا ما حصل بالامس القريب امام الوحدات، عندما كان له شرف تسجيل هدف فريقه.
لا شك ان هدفه الاخير اكد على موهبة اللاعب، لأن الوحدات من الفرق القوية ومتكاملة الصفوف، والتسجيل في شباك "الاخضر" معناه: ان محمود وادي مشروع مهاجم كبير، وهو كذلك، فهو طويل القامة، ويجيد التسجيل برأسه مثلما يمتلك قدماً قوية، ويتمتع ببنيان جسدي صلب ومتين.
ان استدعاء محمود وادي لصفوف "الفدائي الكبير" خطوة في الاتجاه الصحيح، فنحن بامس الحاجة الى لاعب هداف يجيد العاب الهواء والتسديد من بعيد، وفي تقديري ان هذه الصفات تتوفر في مهاجمنا الواعد.. الى الامام.
newsaqa@hotmail.com
 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: