نحث الخطى

انحياز "الفيفا" السافر

محمود السقا

2017-10-29

سجل اتحاد الكرة الدولي "الفيفا" انحيازاً سافراً لدولة الاحتلال عندما اعلن انه سيلتزم الحياد بشأن اندية المستعمرات الإسرائيلية، التي تلعب فوق أراض محتلة في القدس والضفة الغربية.
موقف "الفيفا" غير المُنصف، جاء خلال اجتماعات مجلس اتحاد الكرة الدولي، التي جرت في كالكوتا بالهند.
لقد انعطف "الفيفا" بمواقفه من النقيض الى النقيض، ففي حين انه سبق وان منح اضواءه الخضراء لانبثاق لجنة دولية برئاسة الجنوب افريقي الوزير طوكيو سكسويل، العام 2015، وباشرت في حينه عملها في اعقاب زيارات ميدانية عاين القائمون عليها، عن كثب، كافة التفاصيل المتعلقة بموضوع اندية المستعمرات، وعندما حان موعد قول كلمة الفصل، سارعت قيادة الفيفا الى رفع شعار غريب وعجيب ويدعو الأسى والبؤسف والاستفزاز حينما اكتفى بإصدار بيان هزيل وضعيف، وغير مقنع يقول، وأنقل بالنص: "فضّل الفيفا عدم التدخل في مسألة تتسم بـ "تعقيد وحساسية"، هكذا بكل بساطة، اندية غير شرعية، تتخذ من أراض محتلة، باعتراف وإقرار من هيئة الأمم المتحدة انها محتلة، مقرات لها.
لقد بدأ الفيفا مشوار الهروب من حسم مسألة اندية المستعمرات الإسرائيلية، عندما ارجأ البت في هذه القضية في اجتماع مجلس الفيفا الذي سبق وان عقد في العاصمة البحرينية، المنامة، فاتخذ حينذاك قراراً جاء فيه: انه من السابق لأوانه اتخاذ قرار بشأن القضية.
لقد كانت تلك الخطوة بداية التنصل من الموضوع، وتخل متعمد من مجلس الفيفا عن التزامه المعلن تجاه حقوق الانسان.
هل انتهى الموضوع عند هذا الحد؟ ابداً فاثارة الموضوع في محكمة التحكيم الرياضي، يبقى خيار اتحاد الكرة الفلسطيني، الذي لن يتخلى عن نضاله حتى انتزاع الحقوق.
newsaqa@hotmail.com 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: